هل تعلم عن السودان

هل تعلم عن السودان؟ استقلال السودان هو الانطلاقة الحقيقية نحو بناء السودان الحديث الذي يسعى إلى النمو والتطور والازدهار، خاصة وأن الاستقلال جاء بإرادة شعبية حرة بعد أن كانت السودان تحت إدارة مصر وإنجلترا، في الأول من كانون الثاني (يناير) من العام 1956م، وبعد ست وخمسون عاما من الإدارة الأجنبية، وهذا ما سوف نتحدث عنه دليل شامل حول السودان على موقع بسيط دوت كوم.

هل تعلم عن السودان

  • هل تعلم متي تم استقلال السودان؟ أصبح السودان وطنا مستقلا بسلاسة ودون اللجوء إلى العنف أو الصراع.
  • حيث تم الاستقلال بسلام وأقيم احتفال خاص بهذه المناسبة الغالية. الاستقلال يعني التحرك نحو بناء دولة حديثة وحرة وذات سيادة.
  • حالما ارتفع علم السودان ورفرف في سماء الحرية ورفعت الأعلام الأجنبية، شعر السودانيون بأنهم يتنفسون هواء وطنهم مرة أخرى بعد أن عاد إليهم.
  • وأصبح من حقهم ممارسة جنسيتهم بحرية في بلدهم، دون أن يكونوا ملزمين بعرض ولائهم لأي دولة أجنبية.
  • ومع استقلال السودان سيكون قد نال حقه في ممارسة الديمقراطية، خاصة أنه ثالث أقدم ديمقراطية في القارة الأفريقية بأكملها.
  • السودان بلد الإحسان والإحسان، وبلد الأحرار والشجعان الذين يحبون وطنهم ويضحون بأرواحهم ودمائهم.
  • وهم مستعدون لدفع الثمن والثمن حتى تظل رايته عالياً في مجالات النصر والعزة والمجد.
  • لذلك جاء استقلال السودان مكافأة لأبناء هذا الوطن المخلصين الذين أقسموا على حب وطنهم والولاء لها.
  • مهما كانت الظروف، فهم يعرفون جيداً أن حياتهم في وطنهم هي كرامة لهم في كل الأوقات.

هل تعلم عن السودان قصير

  • هل تعلم عن استقلال السودان والانطلاقة نحو التقدم؟ إن استقلال السودان ليس مجرد حدث عادي.
  • بل هو انطلاقة نحو التقدم، والانطلاق نحو الرخاء والخير، وبناء وطن بكل الخير الذي أنعمه الله عليه.
  • كان السودان ولا يزال من الدول التي تمتلك ثروات طبيعية هائلة، ولا غرابة في وصفه بسلة الخبز العربي، لأنه تم البحث فيه أيضًا.
  • كما أنها وطن الحضارات والتاريخ الشريف، ووطن الرجال الشجعان.
  • كم عدد الشخصيات السودانية التي أثبتت وجودها في مختلف مجالات الإبداع والفن والعلم.
  • مثل الطيب صالح والعديد من الشخصيات التي أثبتت أن السودان وطن يحتضن الإبداع والمبدعين.
  • وأن استقلال هذا البلد الذي جاء بطريقة أنيقة دليل على عمق الخير الذي يسكن ضمائر أهل السودان.
  • ولا تزال العديد من آثار الحضارات الإنسانية ، وخاصة الحضارة الفرعونية، تشهد على روعة وجمال هذا البلد.
  • يروي نهر النيل تربته الطاهرة لتفيض خير للوطن والشعب بإذن الله. السودان وطن تعهد بالحرية والعزة، وإدامة عهد العروبة والخير حتى نهاية الحياة.
  • ولهذا لم يتوقف السودان عن دعم القضايا العربية بكل قوة وحضور، وخاصة القضية الفلسطينية وقضايا العالم الإسلامي.
  • لأن السودانيين غيورون بطبيعتهم على شرف الأمة، فهم يمتصون لبن العروبة قبل الاستقلال وبعده، ويتمسكون بجذور العروبة والإسلام إلى أقصى حد.

هل تعلم عن السودان للاذاعة المدرسية

  • هل تعلم استقلال السودان عمل على استعادة للحق والسيادة؟ يجب على كل سوداني حر ومشرف وكل عربي يؤمن بقضايا العروبة والإسلام أن يدرك استقلال الشعوب وحقها في تقرير مصيرها.
  • حقها في أن يكون لها كيانها المستقل هو حق إلزامي ومشروع لا يجوز انتهاكه أبدًا.
  • السودان وطن حر وثابت، وصلاحه في أرضه، وله أن لا يخضع لأحد.
  • ولكي يقرر مصيره ويختار بحرية من يحكمه، واستعادة هذا الحق في الاستقلال أمر طبيعي للغاية بالنسبة للسودان للشروع في طريق الخير والعطاء والتقدم والنصر.
  • وطن الطاهرين الذين لم يخرجوا عن طريق العروبة والإسلام.
  • يمكن للسودان بكل مؤهلاته السياسية والاقتصادية والعربية أن يكون دولة رائدة يمسكه فيها من يسير على الطريق الصحيح الذي يؤدي إلى المجد والعزة والسمو.
  • لذلك سيبقى تاريخ استقلال السودان تاريخًا مشرفًا يحمل العديد من الذكريات الثمينة والرائعة التي تأخذ بيد القلب لتحب هذا البلد الصامد أكثر فأكثر.
  • ويندمج معه في قصص المجد والتاريخ التي كتبها رجال مخلصون لصبرهم وحكمتهم، وعهودهم لن ينقضوا أبدًا، فالسودان وطن الخير ووطن الشجعان.
  • يعيش السودان، بلد عربي حر يعتز به، ويحتفل كل يوم باستقلاله ومجده وهو يشرع في مسيرته نحو العظمة والمجد والفخر.
  • كل هذا بالرغم من الظروف الصعبة التي تبتلى بها من حين لآخر وبالرغم من التحديات الكثيرة التي يعاني منها الجميع ولكن في النهاية لا شيء يضاهي طعم الحرية.

هل تعلم عن تاريخ دولة السودان

بعد الحديث عن هل تعلم عن السودان سوف نذكر في الفقرات التالية نبذة عن تاريخ دولة السودان:

  • اسم السودان مشتق من عبارة “بلد السود”. لأكثر من قرن، كان السودان دولة مستعمرة حتى أصبح دولة مستقلة.
  • ثم تبع ذلك انفصال الجنوب، وفيما يلي سنشرح المراحل التاريخية لدولة السودان.
  • السودان قبل عام 1900 م كان النشاط البشري موجودًا في أرض السودان قبل القرن الثامن عشر، وهو ما يتضح من بقايا ثقافة العصر الحجري الحديث.
  • كانت أول إمبراطورية عظيمة موجودة في السودان هي إمبراطورية كوش.
  • وغزت مصر في القرن الثامن الميلادي، ولكن سرعان ما استولت مصر على عاصمة كوش ودفعت سكانها للانتقال إلى ميرو.
  • حيث أقيمت هناك المملكة المرَّوية التي استمرت حتى القرن الرابع الميلادي.
  • حكم السودان على مدى مائة عام من قبل عدد من الممالك الصغيرة والمستقلة، وانتهت هذه الفترة عام 1820 م.
  • استقلال جنوب السودان حصل جنوب السودان على استقلاله في 9 يوليو 2011، بعد استفتاء كانت نتائجه ساحقة لصالح الاستقلال.
  • بلغت نسبة الموافقة على الانفصال عن شمال السودان 98.8٪.

معلومات عن تاريخ السودان

بعد الحديث عن هل تعلم عن السودان سوف نذكر في الفقرات التالية معلومات عن تاريخ السودان:

  • تقع جمهورية السودان في الجزء الشمالي الشرقي من القارة الأفريقية.
  • تشترك في حدودها مع إثيوبيا وإريتريا من الجانب الشرقي ومع مصر وليبيا من الجانب الشمالي.
  • أما حدودها من الغرب فهي تأتي مع تشاد وجمهورية إفريقيا الوسطى، ودولة جنوب السودان من الجهة الجنوبية وعاصمتها الخرطوم.
  • ويحتل السودان المرتبة الثالثة في إفريقيا من حيث المساحة قبل الانفصال.
  • تقدر مساحتها بـ 1،886،068 كيلومتر مربع، لكنها تغيرت بعد انفصال جنوب السودان عن البلاد.
  • تشير إحصاءات التعداد السكاني لعام 2015 إلى أن عدد سكان الجمهورية تجاوز 40.235.000 نسمة، بكثافة سكانية تقدر بـ 16.5 نسمة / كم 2.
  • يعود تاريخ الاستيطان البشري في أراضي السودان إلى أكثر من 5 آلاف سنة قبل الميلاد.
  • السودان موطن لعدد من الحضارات القديمة المتعاقبة، مثل مملكة كوش، مروي، نوباتيا، المقرة، والعديد من الحضارات الأخرى التي حدثت على طول نهر النيل.
  • يشير التاريخ إلى أن الإنسان استقر في السودان خلال الفترة الزمنية ما بين (8000-3200 قبل الميلاد) من العصر الحجري.
  • وقد استدل على ذلك مما وجد من جماجم ذات أصول زنوجية حضارية في منطقة الخرطوم ومنطقة شاهيناب فوق الضفاف الغربية لنهر النيل.
  • في عام 1928 م تمكن شخص من العثور على هيكل عظمي لجمجمة بشرية في منطقة سنجة بولاية النيل الأزرق.
  • استضافت الأراضي السودانية عددًا من المماليك، من بينهم أقدم الممالك السودانية، وهي مملكة كوش النوبية.
  • حيث أقامت على الضفة الشرقية لنهر النيل، وشهد السودان خلال تلك الفترة ازدهارًا في التجارة، ويذكر أن أنظمة الإدارة كانت معروفة في السودان في عهد مملكة كوش النوبية.
  • كما تمكنوا من بناء الأهرامات وتعدين الحديد وصناعات الحديد خلال القرن الخامس قبل الميلاد.

متي دخل الاسلام السودان

بعد الحديث عن هل تعلم عن السودان سوف نذكر في الفقرات التالية متي دخل الاسلام السودان:

  • تكشف الوثائق القديمة، وتحديداً اتفاقية البقت التي أبرمت بين عبد الله بن أبي السارة والنوبة في عام 31 هـ لأغراض تأمين الطريق التجاري الذي يربط مصر بالسودان.
  • أن السودان فتح أبوابه للإسلام في عهد الخليفة الراشدي عثمان بن عفان وحاكم مصر عمرو بن العاص.
  • ويدل على ذلك نص الاتفاق على ضرورة العناية بمسجد دنقلا.
  • توافدت مجموعات عربية ضخمة على السودان واستقرت في المناطق الوسطى والغربية من البلاد.
  • بدأت الثقافة العربية الإسلامية بالانتشار تدريجياً، وازدادت أعداد العرب والمسلمين بالتزامن مع الفتوحات الإسلامية.
  • تخرج السودان جماعة من علماء المسلمين واستقبلهم مثلهم في فترة ازدهار الفكر الصوفي.

متي حدث الغزو التركي للسودان

بعد الحديث عن هل تعلم عن السودان سوف نذكر في الفقرات التالية الغزو التركي للسودان:

  • في عام 1821 م، اتخذ حاكم مصر العثماني محمد علي باشا خطوة بإرسال حملة عسكرية لاحتلال السودان بقيادة نجله إسماعيل باشا.
  • تكللت هذه الخطوة بالنجاح. تم ضم السودان وكل المناطق الاستوائية في الجنوب وكردفان في الغرب وصولاً إلى دارفور وسواحل البحر الأحمر وإريتريا شرقاً إلى مصر.
  • لعب خلفاء محافظ مصر دورًا مهمًا في إنشاء كيان سياسي للسودان على حدود قريبة من الكيانات الحالية.
  • الثورة المهدية والاستقلال اندلعت الثورة في الأراضي السودانية بقيادة محمد أحمد المهدي.
  • ويذكر أنه ادعى المهدية وأنه أرسله الله إلى الأرض لينشر العدل فيها بعد الظلم، وقد اجتمع حوله جموع سودانية وقوبلت بقبول كبير.
  • وبفضل هذا حقق انتصارات على الأتراك والمصريين.
  • أسس الدولة المهدية عام 1885 م بعد تحرير الخرطوم، لكنها سرعان ما انهارت عام 1898 م أثناء معركة كراري بينها وبين القوات البريطانية المصرية.
  • وقتله الخليفة عبد الله التعيشي بعد وقت قصير من الحادث. أدى مؤتمر الخريجين الذي عقد عام 1938 م إلى دعوة للتخلص من الاستعمار في البلاد وتصفيته.
  • ثم منح السودانيين الحق الكامل في تقرير المصير، واستمر المؤتمر في جهوده حتى اجتمع البرلمان السوداني في التاسع عشر من ديسمبر 1955 م.
  • تم الإعلان الرسمي عن استقلال البلاد، حيث طالبت دولتا الحكم المشترك بالاعتراف بالسودان كدولة مستقلة.
  • رفرف العلم السوداني لأول مرة في سماء البلاد في الأول من يناير 1956 م.

هل تعلم عن السياحة في السودان

بعد الحديث عن هل تعلم عن السودان سوف نذكر في الفقرات التالية السياحة في السودان والسكان في السودان:

مقالات ذات صلة
  • السودان بلد غني بالمناظر الطبيعية الخلابة والآثار التاريخية أيضًا، ومن أهم مناطق الجذب السياحي في البلاد أهرامات مروي.
  • وهي أشهر منطقة جذب سياحي في السودان، وقد شيدها الفراعنة المرويون عام 500 قبل الميلاد.
  • جبل البركل، ذو سطح مسطح، ويضم أيضًا ثلاثة قصور وثلاثة عشر معبدًا والعديد من المباني والآثار، كما أنه مدرج في قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو.
  • محمية الدندر الوطنية والتي تضم عددًا كبيرًا من الثدييات والطيور.
  • هي أهم محمية للحياة البرية في السودان. أم درمان وهي مدينة تضم سوق مويلح وهو أكبر سوق في الدولة.
  • يبلغ عدد سكان السودان 34847910 نسمة حسب تقديرات عام 2013.
  • الخرطوم هي عاصمة السودان ويقطنها 639.598 نسمة.
  • عملة السودان هي الجنيه السوداني. أكبر مدن السودان من حيث عدد السكان هي الخرطوم وأم درمان وبورتسودان وكسلا.
  • اليوم الوطني في السودان هو الأول من يناير.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى