مقدمة اذاعة مدرسية عن شهر رمضان مكتوبة جاهزة

مقدمة اذاعة مدرسية عن شهر رمضان مكتوبة قدوم رمضان ونهجه من أهم الأحداث في تاريخ الإسلام، ينتظر وصوله بفارغ الصبر الأمة الأسلامية كل عام، وتحتفل به جميع المؤسسات والمكونات في أي بلد، بما في ذلك المؤسسات التعليمية.

ولهذا نقدم لكم مقدمة اذاعة مدرسية عن شهر رمضان مكتوبة عبر بسيط دوت كوم.

مقدمة اذاعة مدرسية عن شهر رمضان مكتوبة

خير أن نبدأ يومنا بسم الله الرحمن الرحيم ونطيب أفواهنا بالدعاء إلى سيدنا محمد الطاهر الأمين، نحمد الله على كل شئ، نسأل الله تعالى أن يثبتنا على هذا الدين، ثم:

بارك الله فيكم جميع الحاضرين صباح الرغبة في التجدد والفرح.
كل صباح يمر يقربنا من موعد جميل برحمة الله ومغفرته، العباد المؤمنين الذين ينتظرهم رمضان بفارغ الصبر من قبل الله لتطهير قلوبنا، وغسل ذنوبنا، ومحو أثامنا.
ومن خلال برامجنا الإذاعية المدرسية ستكون معظم حواراتنا حول هذه اللحظة وعظمتها واستعراض فضائلها ومن أجلها.
إنه لمن دواعي سروري أن أكون هنا، لذلك دعونا نأخذ الوقت الكافي لسماع ما فعله زملائك في الفصل والطلاب للاستعداد لهذا اليوم.

مقدمة اذاعة مدرسية عن شهر رمضان مكتوبة البداية

تضم الإذاعة المدرسية عدة مقاطع يتم سماعها تدريجياً، بدءاً من التلاوة الكريمة للقرآن الكريم، فهو أفضل خطاب على الإطلاق.
يتم تصنيف الفقرات المتبقية كما يلي:

إليكم تلاوة قرآنية كريمة تحتفي بفضائل رمضان وأهميته، قدمها طالب بصوت جميل يجيد تلاوة القرآن:

قال الله تعالى في كتابه العزيز: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}

فقرة الحديث الشريف

بعد كلام الله، لا بد من الكلام الكريم والحكيم لهذا النبي الكريم – صلى الله عليه وسلم – أخبر أصحابه ومؤمنيه بفضائل وأفراح هذا الشهر حيث قال :

قال رسول الله -عليه الصلاة والسلام- في الحديث الشريف: “هذا شهْرُ رمضانَ قدْ جاءَكُمْ ، تُفتَّحُ بهِ أبوابُ الجنةِ ، وتُغلَّقُ فيه أبوابُ النارِ، وتُسلْسَلُ فيه الشياطينُ”.

فقرة الكلمة الصباحية

تم تقديمه من قبل طالب معروف ببلاغته وكلماته الطيبة، والذي قدم معلومات عامة عن الشهر المقدس وفضائله بأسلوب جميل من القلب إلى القلب:

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي قادنا إلى هذا الدين وأعطانا خير خلقه، سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم على كل ما يلي:

الحمد لله الذي أنعم علينا برحمته وأقام لنا في هذا الشهر الفاضل دليلاً لنا في أمورنا ومن أجلنا، مما أتاح لنا فرصة التوبة أمام الله والاستغفار.
لا يتوقف شهر رمضان عند حدود الامتناع عن الشرب والأكل إلا من طلوع الشمس إلى غروبها، فهذا في سلوكهم له معنى متزايد باستمرار، حيث يقرب الناس من خالقهم وإخوانهم في الدين ويفيد الصائم نفسه.
من استمرار الصدقة إلى الإحساس بالفقير والمحتاجين وتلبية حاجات الناس وتسامح الدين والصبر لله الذي نستعين به،
وينتهي بغفران الله ونصره العظيم، فالحمد لله على البركات التي منحنا إياها وابتهج لهذا الشهر القادم، ونفرح بقدوم هذا الشهر المقدس، واغتنم الفرصة التى لا يفوتها سوى كل جاهل، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

فقرة هل تعلم

يذكر معلومات حول القمر المقدس، والتي يجب تذكيرها باستمرار بحيث تكون دائمًا في أذهان الجميع:

  • هل تعلم أن يد الشيطان في رمضان مقيدة عن عباد الله الصائمين.
  • هل تعلم أن صيام رمضان كافٍ لتبرئة الإنسانية من الذنوب الماضية والمتأخرة.
  • هل تعلم أن في رمضان ليلة أفضل من ألف شهر إنها ليلة القدر ولا بد من قيامتها.
  • هل تعلم أن ثواب رمضان لا يكتمل إلا بسد حاجات الناس ودعم الفقراء.
  • هل تعلم أن من أهم الأدعية في رمضان صلاة الفجر والتراويح بعد صلاة العشاء.
  • هل تعلم أن اسم رمضان يأتي من شهر رمضان المبارك الحر الشديد كدليل على الديمومة؟

فقرة حكم عن شهر رمضان

في هذه الفقرة، يجب تحديد أهمية المشاركة في التمتع بالصلاة وإدارتها دون المبالغة في الغرض من صيام رمضان أو الغرض من رمضان، والأحكام التالية:

  • رمضان شهر الصبر والتحمل، فلا تأكل طعامك كأنك جائع منذ الالاف السنين.
  • رمضان فرصة للمغفرة وامتحان من الله، عزز نفسك لتكسب وعد الله للصائمين.
  • رمضان هو الشهر الأنسانى الذي علمنا إياه الأنبياء، فلا تنسوا أن تكونوا لطفاء مع الناس، لأن الله لن يضيع أجر المحسنين.
  • العمل في رمضان ركن من أركانه، في أيام الأنبياء قاتل الناس المشركين في الصوم.
  • في رمضان يصوم القلب واللسان معا أمام الجسد فلا تخون أحدا ولا تثقل قلبك.

خاتمة اذاعة مدرسية عن شهر رمضان مكتوبة

أبنائي الطلاب، إخوتنا ومعلمونا الأعزاء، وبعد أن سمعنا ما سمعناه من كلمات جميلة عن هذا الشهر الكريم، الذي يتجدد اشتياقنا إليه يومًا بعد يوم، وعامًا بعد عام،
نصل إلى نهاية هذه الإذاعة المدرسية، والتي برع طلابنا المخلصون في صياغة عبارات تدل على مدى حرصهم على هذا الشهر واستعدادهم لأداء واجبات الطاعة، بهدف إرضاء وجه ربهم الكريم، والحمد لله لما منحه لنا .
وفي الختام نشكر الجميع على حسن استماعهم، ونشكر الطلاب على مساهمتهم الرائعة، وعاد الله علينا رمضان في اليمن والبركات، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى