معلومات عن الحمام

معلومات عن الحمام ، يعتبر من أسهل الطيور التي يتعامل معها الإنسان وتربيتها ويتواجد بكثرة في الأرياف، وتوجد به أنواع كثيرة بينما نمشي نجد العديد من أبراج الحمام التي تزين أسطح المنازل، في هذا المقال سنتعرف أكثر على الحمام والمعلومات التي لا يعرفها الكثيرون، و ما هي أفضل أنواع الحمام، وطرق تربيتهم على موقع بسيط دوت كوم.

معلومات عن الحمام وتربيته

  • من أشهر أنواع الحمام الذي عرفه الإنسان هو الحمام الجبلي، لكنه نادر الوجود الآن لأنه من الأنواع التي انقرضت منذ فترة.
  • كان قدماء المصريين أول من تعامل مع الحمام.
  • استخدم الرومان الحمام كرسو، بينما اهتم النورمانديون بالحمام لدرجة أنهم كانوا يبنون أبراجًا خاصة للحمام أثناء بناء قصورهم.
  • لعب الحمام دورًا رئيسيًا في الحرب العالمية، حيث كان ينقل الرسائل من وإلى المدن المحاصرة، بالإضافة إلى نقل الخطط الحربية.
  • أفضل مادة يستخدمها الحمام في بناء عشه هي سعف النخيل، وإذا لم يتوفر ذلك فيبنيه من الريش والفضلات المتناثرة حوله.
  • يضع الحمام عادة بيضتين في المرة الواحدة. يستغرق الأمر يومًا حتى تفقس البيضة ويخرج منها حمامة صغيرة تسمى زغلول.
  • وهذا الزعلول يحتاج من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ليتمكن من الطيران، ويمتد هذا لرعاية واهتمام الآخرين فيه.
  • يعتبر روث الحمام من أفضل الأسمدة لتغذية التربة، حيث يحتوي على عناصر مفيدة للغاية للتربة وهي 20٪ بوتاسيوم و 5٪ نيتروجين.
  • تعتبر هواية تربية الحمام من أكثر الهوايات التي تدر من الناحية الاقتصادية، لأن الحمام ينتج في جميع أوقات السنة ولا يبالي بالظروف الجوية وما إلى ذلك.
  • يعيش الحمام عادة في أزواج، إما بشكل جماعي أو فردي.
  • يسمى الصوت الذي يصدره الحمام بالزئير، وتختلف شدة هذا الصوت حسب حجم أو عمر الحمام.
  • المكان الذي يعيش فيه الحمام يسمى الحمام. يصدر ذكر الحمام صوتًا أكثر من إناث الحمام.
  • يتراوح طول الحمام من 20-40 سم. الحمام من بين الطيور الأكثر ذكاءً ووفاءً.
  • حيث يشتاق إلى المكان الذي نشأ فيه ويخرج ليطير ويعود إليه مرة أخرى.

معلومات عن الحمام البلدي والعالمي

بعد أن تحدثنا عن معلومات عن الحمام وتربيته سوف نتطرق في السطور التالية لذكر أنواع الحمام و معلومات عن تربية الحمام في المنزل:

الحمام النمساوي

يعتبر من أشهر أنواع الحمام. يتميز شكله بحقيقة أن رأسه مغطى بالريش. ومن أهم مميزات هذا النوع أنه سريع التدريب وذكي للغاية.

الحمام النفخ

يعتبر من أقدم أنواع الحمام التي تم التعرف عليها، ويوجد منها عدة أنواع: النرويجي، والمسوبا، وأبو هلال، والبرونر، والإسباني البخاخ.

كل نوع له خصائصه الخاصة التي تتشابه في بعضها ومختلفة في البعض الآخر.

لابد من معرفة أن هذا النوع من الحمام به تشريب كثيف بداخله، وهذا التشريب غالبًا ما يعيقه عن التزاوج.

مقالات ذات صلة

لهذا السبب عندما يقوم البعض بتربيتها، يقومون بإزالة هذا التشريب من أجل ضمان الإنتاج.

حمام الفراشة

أحد أنواع الحمام القصير، ويوجد بكثرة في الشرق الأوسط. الحمام الشيرازي: يتميز بشكله الرائع، وهناك أنواع من جماله الخاص.

إلا أنه يتعرض لانتقادات لبطئه في الحركة والطيران، وغالبًا ما يتم العثور عليه في مدينة إيرانية تسمى شيراز، لذلك تمت تسميته بهذا الاسم.

الحمام البري

ويسمى أيضًا الحمام الجبلي، وهو من الأنواع التي يصعب تربيتها حيث لا يحب العيش في أقفاص أو أماكن مزدحمة، ويعتبر أقصر أنواع الحمام.

الحمام الزاجل

من أفضل الأنواع التي استخدمت قديماً وحديثاً في نقل الرسائل.

هناك مجموعة من الأنواع تسمى أكثر أنواع اللحوم إنتاجية والتي يفضلها الأشخاص الذين يرغبون في جني الأرباح من هذه الهوية.

هم (الموندين – محلي – قرنفل أحمر – مخطط زيل – حمام رهيب).

معلومات عن تربية الحمام في المنزل

بعد أن تحدثنا عن معلومات عن الحمام سوف نتطرق في السطور التالية لذكر معلومات عن تربية الحمام في المنزل:

  • يتميز الحمام بأساليب تكاثره السهلة مقارنة بالطيور الأخرى، لأنه يتكيف مع جميع التغيرات المناخية ومقاوم للعديد من الأمراض.
  • يعتبر الاستحمام والتربية من الهوايات الشائعة في العالم العربي بين الرجال والنساء من جميع الأعمار.
  • من أجل تربية الحمام في تربية جيدة، يجب توفير ما يلي:

توفير السكن

يجب عمل أبراج الحمام أو الصناديق الخشبية، ولكن يجب مراعاة فتحات التهوية. وأن مساحة المسكن مناسبة لعدد الحمام فيها، وأن نراعي تكاثر وزيادة طيور الحمام وهذه أهم معلومات عن الحمام.

حتى لا يتكدسوا ويؤدي ذلك إلى موتهم، كما يجب الحرص على تنظيف هذا المسكن باستمرار لمنع انتشار الأمراض والأوبئة.

توفير المياه

من المفيد معرفة الطريقة المناسبة لشرب الحمام، وذلك لتلافي التلوث وانتشار الأمراض.

المحافظة على سلامة الحمام وجعله قادراً على الإنتاج طوال العام.

في حالة توفر السكن والطعام والماء، يمكن للحمام أن يعيش لفترة طويلة وينتج حيوانات صغيرة على مدار العام.

شراب الحمام

تختلف طريقة شرب الحمام عن طريقة شرب الطيور الأخرى.

يحتاج الحمام إلى مسار عميق يسمح للحمام بالشرب وهذه أهم معلومات عن الحمام.

يجب تجديد الري بشكل مستمر حتى لا يتلوث، وإذا كان الحمام يستحم فيه فيجب تغييره حفاظا على صحة الإنسان.

توفير الغذاء

يجب توفير غذاء صحي ومناسب لنوع الحمام الذي نربيه. من أجل ضمان عملية التكاثر وعدم فقدانها، دعنا نتعرف على ما يأكله الحمام.

ماذا يأكل الحمام

طريقة يتغذى بها الحمام على الحبوب، وهناك عدة أنواع من الحبوب أو البذور التي يأكلها الحمام.

بما في ذلك بذور عباد الشمس والذرة والقرطم وبذور الكناري والسمسم والقمح.

يمكنك أيضًا تزويد الحمام بالطعام المتاح لديك وهذه أهم معلومات عن الحمام.

ما هي صفات الحمام؟

في السطور التالية سوف نذكر صفات الحمام لكل من يريد معرفة معلومات عن الحمام:

  1. ينتشر الحمام على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، سواء في المناطق الريفية أو الحضرية.
  2. وهي مقسمة إلى أنواع كثيرة تختلف فيما بينها من حيث الخصائص الجسدية، ويقول البعض أن هناك حوالي 49 نوعًا من الحمام.
  3. ومع ذلك، هناك بعض الخصائص العامة التي تشترك فيها جميع الأنواع، مثل: يتراوح الطول من 18 إلى 40 سم.
  4. يتميز الحمام بالريش الملون بعدد من الألوان، لذلك نجد الحمام الأصفر البرتقالي والأسود الباهت والبني الغامق.
  5. لونه أحمر وزهري أيضًا، ولدى الحمام منقار طويل يستخدمه لالتقاط الحبوب.
  6. يتميز الحمام بالعديد من الميزات التي تجعل الكثير من الأفراد يميلون إلى تربيتهم في المنزل.
  7. هذا يشبه مقاومته للأمراض المنتشرة على نطاق واسع، وقدرته على التكيف مع تقلبات الطقس.
  8. طعامه سهل وبسيط، فهو يأكل جميع أنواع الحبوب كالقمح والشعير والذرة والعدس والأرز، كما يأكل الخبز المطحون.
  9. للحمام لحوم ذات مذاق ومذاق خاصين، وينتج فضلات يمكن استخدامها كسماد للأراضي.
  10. يمكن إنتاج سماد عضوي من الحمام الميت الذي يستخدم في تسميد البساتين والخضروات وأشياء أخرى.

بعض معلومات عن الحمام

هناك الكثير من المعلومات التي لا يعرفها الأفراد عن الحمام، مثل ما يلي:

مواصفات الجنس

  • يعيش الحمام دائمًا في أزواج، حيث يتزوج الذكر من أنثى، سواء كانت تعيش بمفردها أو في قطيع.
  • قد يكون من الصعب التمييز بين الذكر والأنثى، لأن مظهرهما الخارجي قريب جدًا.
  • لكن قد نلاحظ أن ذكر الحمام له رأس بحجم أكبر من الأنثى، وفي حالة التزاوج نجد أن الذكر يبرز ذيله وينشره.
  • محاولة منه التودد إلى الأنثى وجذبها لعملية الجماع.

صوت الحمام

يسمى صوت هديل الحمام، وهي طريقة تواصل الحمام مع بعضها البعض، ويختلف هذا الصوت من حيث القوة والشدة والطول حسب عمر الحمام.

فضلا عن نوعه وحجمه ولكن بشكل عام يكون هديل الذكر أقوى وأقوى من الأنثى.

فقس الحمام

  • يتميز الحمام بأنه سريع جدًا في عملية التكاثر، ويتكاثر على مدار العام ولا يقتصر على وقت محدد، وتضع إناث الحمام بيضتين فقط.
  • يشارك الذكر والأنثى في عملية الحضانة بالتناوب، وتستمر فترة الحضانة حوالي 18 يومًا.
  • بعد ذلك يفقس البيض ويخرج منه أفراد جدد ويطلق عليهم “الكتاكيت”.
  • يعتني بهما الأب والأم ويطعمهما لمدة شهر كامل، وبعد ذلك تستعد الأنثى لدورة تكاثر جديدة.

معلومات عن الحمام التزاوج

  • الحمام طيور ناضجة جنسياً في سن مبكرة إلى حد ما، ويختلف سن النضج الجنسي حسب النوع.
  • نجد أن الذكور تنضج في سن 3 إلى 5 أشهر، بينما تنضج الإناث في فترة 4 إلى 7 أشهر.
  • تتم عملية التزاوج بين ذكر وأنثى حمامة عن طريق وضعهما معًا.
  • تتم عملية التزاوج والتلقيح، وبعد يوم واحد فقط، تضع الأنثى البويضة الأولى.
  • وبعد حوالي 44 ساعة، تضع البويضة الثانية.
  • ثم تبدأ فترة الحضانة، وتجدر الإشارة إلى أن هناك بعض الحالات النادرة جدًا التي تضع فيها الأنثى بيضة واحدة أو ثلاث بيضات، لكن مثل هذه الأمور لا تحدث إلا في الحالات الشاذة فقط.

معلومات عن الحمام فقس بيض الحمام

سوف نذكر في السطور التالية معلومات عن فقس بيض الحمام:

  1. بعد أن تضع الأنثى البيض، تأتي فترة الحضانة، عندما يتناوب الذكر والأنثى على وضع البيض.
  2. وتستلقي عليها الأنثى طوال الليل من الساعة الرابعة عصرا حتى العاشرة صباحا.
  3. ثم يرقد الذكر من العاشرة صباحا حتى الرابعة بعد الظهر وهكذا حتى نهاية فترة الحضانة.
  4. خلال تلك الفترة، نلاحظ تغيرًا ملحوظًا في لون البيض، حيث أصبح لونه أبيض في البداية.
  5. ثم يتحول إلى اللون الرمادي القريب من اللون الأزرق مما يدل على التخصيب.
  6. بعد انتهاء فترة الحضانة، يبدأ كتكوت الحمام، أو كما يطلق عليه الزغلول، في نقر قشر البيض، وبشكل أكثر تحديدًا في الثلث العلوي من البيضة.
  7. استعدادًا لخروجه، ويخرج بعد حوالي 24 ساعة، وبعد خروج الغزلان يقوم الذكر والأنثى بتنظيف شامل للعش.
  8. تبدأ الأم في إطعام العجول من حليب المحصول لمدة يومين أو ثلاثة أيام، ثم تبدأ في إطعامها من الحبوب.
  9. وتستمر الحال لمدة شهر، وبعدها تؤخذ الغزلان للذبح أو البيع، أو العمل على تربيتها وتدريبها حتى تصل إلى مرحلة النضج الجنسي، وتخرج أفرادا جددا.

الفرق بين ذكر وأنثى الحمام

بعد أن ذكرنا معلومات عن الحمام وتربيته سوف نذكر في السطور التالية الفرق بين ذكر وأنثى الحمام:

  • الرأس: عند النظر إلى حجم رأس الذكر نجد أنه أكبر من حجم رأس الأنثى، كما أن جسم الذكر أكبر من حجم رأس الأنثى.
  • الريش: للذكر ريش حول رقبته لونه ناصع ومشرق، وهناك سلالة معينة من الحمام لها ريش رمادي، فنجد أن للذكر بقع سوداء، بينما ريش الأنثى خالي من تلك البقع.
  • المنقار: للذكر منقار أكبر من منقار الأنثى، وهو مغطى بزوائد سمين.

حكم تربية الحمام في الإسلام

بعد أن ذكرنا معلومات عن الحمام وتربيته سوف نذكر في السطور التالية حكم تربية الحمام في الإسلام:

  • سعى كثير من الفقهاء وعلماء الدين إلى بيان حكم الشرع في تربية الحمام.
  • ولكن في الحقيقة لا يوجد حكم صريح وواضح في القرآن الكريم أو السنة النبوية يأمر بتربية الحمام أو النهي عنه.
  • لذلك اتفق الجميع على العمل في هذه الحالة بالقاعدة التي تنص على جواز كل ما لا يحتوي على نص صريح في المنع.
  • أي أن تربية الحمام أمر مباح ومباح، ولكن بشرط أن يكون القصد من هذا التكاثر مباحا.
  • كالاستفادة منها في البيع والشراء، أو تناولها كغذاء، والاستفادة من سمادها.
  • ومع ذلك، في حالة حدوث أي ضرر نتيجة تربية الحمام، سواء كان ذلك ضررًا عامًا أو خاصًا، فإن عملية تربية الحمام تصبح من الممنوعات.
  • وذلك وفق القاعدة الفقهية القائلة (لا ضرر ولا ضرار)، لأنه لا يجوز للمسلم إيذاء نفسه أو غيره.
  • لمزيد من الإيضاح، تصبح تربية الحمام من الأمور التي لا تحظى بشعبية في حال يضيع الإنسان وقته في تربيتها والعمل على حراستها طوال الوقت.
  • وكذلك الحال في أكل الحمام بذرة غيره، لأنه في هذه الحالة يضر بالآخرين.

الصفات الشكلية للحمام

في السطور التالية سوف نذكر الصفات الشكلية للحمام لكل من يريد معرفة معلومات عن الحمام:

  1. يتراوح وزن الحمام من 30 جرامًا إلى أكثر من 2000 جرام.
  2. الحجم يتراوح طول الحمام من 15 سم إلى 75 سم.
  3. الريش يصل عدد الريش في جسم الحمام إلى حوالي 10000 ريشة.
  4. تختلف ألوانه من نوع إلى آخر ، ويمكن وصفه بشكل عام بأنه يحتوي على ريش أزرق مائل للرمادي.
  5. لها شريطان أسودان على جناحيها، وأعناقها ذات ريش أخضر وأرجواني قزحي.
  6. الرأس للحمام رأس صغير مع مناقير، ومناقيرها مغطاة ببقعة بيضاء.
  7. العيون يميل لون عيون الحمام إلى اللون البرتقالي أو الأحمر أو الذهبي.

الصفات السلوكية للحمام

في السطور التالية سوف نذكر الصفات السلوكية للحمام لكل من يريد معرفة معلومات عن الحمام:

  • يعتبر الحمام من الطيور الاجتماعية إلى حد كبير، حيث توجد في شكل مجموعات من القطعان التي تطير وتعيش معًا.
  • الصفحة الرئيسية يأخذ الحمام مساحة واحدة ليبني فيها عشًا، ومن ثم تصبح المنطقة موطنًا له لبقية حياته.
  • الطيران يمكن للحمام أن يعود إلى عشه حتى لو ابتعد عنه مسافة كبيرة، لأنه يتميز بذكائه في معرفة الاتجاهات.

موطن الحمام

في السطور التالية سوف نذكر موطن الحمام لكل من يريد معرفة معلومات عن الحمام:

  • يمكن رؤية الحمام في جميع أنحاء قارة أوروبا.
  • توجد على نطاق واسع في شمال وجنوب إفريقيا.
  • تقع في جنوب شرق أستراليا.
  • يتم توزيعه في أجزاء من أمريكا الجنوبية وأجزاء من كندا.
  • وفي جميع أنحاء الولايات المتحدة والمكسيك.
  • توجد في جميع أنحاء العالم باستثناء القطب الشمالي والقارة القطبية الجنوبية والصحراء.
  • يميل الحمام إلى العيش في مناطق الجرف، وخاصة المنحدرات البحرية.
  • والبيئات المنحدرة بشكل عام، وخاصة على قمم المنحدرات على طول الساحل.
  • كما يتوافر الحمام بكثرة في المناطق الحضرية والمدن.
  • حيث يقيمون أعشاشهم على أسطح وواجهات الأبنية العالية، وفي المباني المهجورة من السكان، وتفيد التقارير أن الحمام نادرًا ما يوجد في المناطق الريفية الداخلية.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى