يتساءل الكثير من الناس عن ما هو مرض التهاب المفاصل الروماتويدي وما هي أعراضه وطرق علاجه؟، حيث يعتبر من الأمراض المزمنة التي يقوم فيها الجهاز المناعي بمهاجمة أنسجة الجسم بالخطأ مما يؤدي إلى حدوث التهابات في أجزاء مختلفة من المفاصل لذلك سوف نتحدث عن التهاب المفاصل الروماتويدي بالتفصيل فتابعوا معنا.

العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي

توجد عدة عوامل تجعل بعض الأشخاص أكثر عرضة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، وهذه العوامل هي:

  • العوامل الوراثية: تعمل وجود بعض الجينات المورثة إلى الإصابة بالمرض مع ظهور أعراضه بشدة.
  • السن: التهاب المفاصل الروماتويدي في الغالب يصيب كبار السن، وبصفة خاصة بعد عمر 40 عامًا، ومن الممكن أن يصيب هذا المرض الأطفال لكن تختلف الأعراض في الحالتين.
  • السيدات: تعتبر السيدات أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي عن الرجال حيث يصيب النساء بمعدل ثلاثة أضعاف الرجال.
  • التدخين: حيث يعتبر التدخين من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الروماتيزم.
  • زيادة الوزن: تعتبر زيادة الوزن من أكثر العوامل المؤدية للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي كما ترتفع خطر الإصابة بهذا المرض كلما زاد الوزن.
  • الإصابة بمرض السكري: يزداد خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي بالنسبة لمرضى السكري من النوع الثاني.
  • الحمل والولادة: تعتبر فترة الحمل، والولادة من الأوقات التي تقل فيها الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي حيث تقوم التغييرات الهرمونية بدور أساسي في ذلك.
  • الرضاعة: كما تعتبر الرضاعة أيضًا من العوامل التي تؤدي إلى التقليل من الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية الأخرى يؤدي إلى الاصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

اقرأ أيضًا: أسباب مرض النقرس وأعراضه

أعراض الإصابة بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي

تبدأ أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي في الظهور، ومن أهم هذه الأعراض:

  • حدوث تصلب المفاصل حيث يحدث ذلك غالبًا فور الاستيقاظ من النوم حيث أن ذلك يؤدي إلى عدم المقدرة على الحركة لمدة أكثر من ساعة.
  • حدوث ألم في المفاصل حيث يعتبر ألم، والتهاب المفاصل من الأعراض الشائعة حيث يصيب الألم مفاصل اليد، ومفصل الرسغ كما أن الألم قد يكون مصاحبًا احمرار، وتورم المنطقة المصابة.
  • الإرهاق، والتعب الشديد يعتبر أيضًا من الأعراض الشائعة لالتهاب المفاصل الروماتويدي.

مضاعفات التهاب المفاصل الروماتويدي

باعتباره من الأمراض المناعية المزمنة فقد يؤدي إلى حدوث بعض المضاعفات، وهي:

  • زيادة نسبة التعرض للإصابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية بسبب التهاب الأوعية الدموية.
  • تؤدي الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي إلى تمزق الأربطة، والأوتار بسبب حدوث التهاب المفاصل القريبة من هذه الأربطة، والأوتار.
  • قد تؤدي الإصابة بهذا المرض المزمن إلى حدوث تشوهات في مفاصل اليدين، والقدمين كما تؤثر على غضاريف الحنجرة التي تتحكم في حدة الصوت.
  • يصاب مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي بالتهابات في العين حيث يصابون بمرض التهاب الصلدة الذي يصيب العين بشكل مؤقت.
  • يسبب التهاب المفاصل الروماتويدي إلى فقر الدم الشديد بسبب حدوث خلل في في العظام.
  • كما يسبب الإصابة بهذا المرض حدوث خلل في وظائف الكلى، وفي بعض الأحيان يسبب الفشل الكلوي.
  • كما يساعد الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي على التهاب الغشاء الموجود حول الرئتين كما يسبب التهاب صمامات القلب، والغشاء المحيط بالقلب.
  • كما يتعرض مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي إلى حدوث خلل في وظائف الجهاز العصبي بسبب الالتهاب والتورم الذي يصيب المفاصل.

شاهد أيضًا: اسباب مرض الايدز

طرق علاج مرض التهاب المفاصل الروماتويدي

يستهدف العلاج التقليل من التعرض لحدوث مضاعفات المرض، ومنع حدوث التشوهات، أهم طرق العلاج هي:

  • المداومة على ممارسة تمارين العلاج الطبيعي حيث تساعد هذه التمارين على التقليل من الألم الناتج عن التهابات المفاصل.
  • استخدام العلاج البيولوجي حيث أنه يحتوي على الأجسام المضاد التي تساعد على إبطاء استجابة الجسم للالتهابات.
  • الأدوية المضادة للالتهاب التي تعمل على إبطاء نشاط المرض.
  • الحرص على الراحة الدائمة حتى يتم التقليل من الألم الشديد الذي يصيب المفاصل.
  • تناول الأدوية المسكنة للألم التي تعتبر مضادة للالتهاب.
  • اللجوء إلى العمليات الجراحية في حالة تمزق الأربطة حيث يتم إصلاح التمزق أو استبدال المفاصل التي يوجد بها تشوه أو القيام بالتعديل بها.

اقرأ أيضًا: اسباب مرض الدرن

وبهذا نكون قد انهينا الحديث بالإجابة عن ما هو مرض التهاب المفاصل الروماتويدي وما هي أعراضه وطرق علاجه؟ حيث تعرفنا على طبيعة هذا المرض كما تعرفنا على العوامل التي تؤدي إلى ظهوره كما تعرفنا على أعراضه، وطرق علاجه.