سنجيب عن ما هو الطاعون الأسود وما هي أعراضه وأنواعه، بين وقت وآخر تصاب البشرية بواحد من الأوبئة الخطيرة الذي تهدد وجودها وبقائها وأمنها الصحي، وقد تفشت هذه الأوبئة خلال العصور، وحصدت العديد من البشر، والطاعون الأسود واحد من أبرز  تلك الأوبئة الخطيرة.

ما هو الطاعون الأسود؟

سنوضح فيما يلي نبذة مختصرة عن مرض الطاعون الأسود:

  • ضرب هذا الوباء العالم بدايةً بأوروبا، ذلك في الفترة التي تتراوح  بين (1347 – 1351).
  • وقد أحدث انتشار الطاعون في هذه القارة فاجعة كبرى، لكونه أثمر عن وفاة  ⅓  سكانها.
  • كما يعد أحد أبرز الأمراض الوبائية المعدية، والتي تنشأ كنتيجة مترتبة للتعرض لواحدة من السلالات البكتيرية (اليرسينيا الطاعونية)، وهي البكتيريا التي تنمو داخل أجساد القوارض الأرضية.
  • حيث يتم تشخيص هذا الوباء عن طريق فحص عينات مختلفة من سوائل الجسم كالدم أو البلغم، والقيام بتحليلها، ذلك لكي يتم العثور على البكتيريا المتسببة في الأمر.
  • ومن الجدير بالذكر أن الحيوانات هي من أصيبت به أولًا، ومن ثم انتقل إلى الإنسان.

اقرأ أيضاً: تجربتي مع الإصابة بالتهاب الدم

أعراض الطاعون الأسود

فيما يلي توضيح للأعراض المحتمل ظهورها على مصابي الطاعون الأسود:

  • انقطاع النفس أو صعوبته.
  • الشعور بألم شديد بمنطقة الصدر.
  • كحة مصحوبة بإفرازات ذات لون أحمر أو بلغم دموي.
  • الإصابة بالحمى.
  • الإحساس بقشعريرة بجميع أجزاء الجسم.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • المعاناة من الصداع الحاد.
  •  إسهال شديد في بعض الأحيان.
  • تقيؤ.
  • غثيان.
  • وآلام مزمنة بمنطقة البطن.

أنواع الطاعون الأسود

للطاعون الأسود أنواع عدة، نذكر منها ما يلي:

 الطاعون الدبلي أو العقدي

يعد الطاعون الدبلي من أبرز أنواع الطاعون انتشارًا، وسنوضح عنه الكثير فيما يلي من نقاط:

  • هو الذي يظهر على هيئة تضخم في العقد الليمفاوية.
  •  تبدأ أعراضه بالظهور عقب دخول البكتيريا للجسم بفترة قد تتراوح بين (2 -6) أيام.
  • حيث تتشابه أعراضه بصورة كبيرة مع  أعراض الإنفلونزا، وتظهر بصورة مفاجئة.
  • كما يوصى بالإسراع بعلاج هذا النوع من الالتهاب، وذلك لكي لا ينتشر من العقد الليمفاوية إلى الدم ومن ثم إلى مناطق أخرى في الجسم كالرئتين، وقد ينتج عن ذلك مضاعفات خطيرة قد تصل لحد الوفاة.

أعراض الطاعون الدبلي

فيما يلي توضيح لبعض الأعراض التي قد تظهر على مريض الطاعون الدبلي:

  • الحمى.
  • القشعريرة.
  • الصداع.
  • الضعف العام سواء في الجسم أو العضلات.
  • اضطرابات هضمية عديدة، والتي قد تظهر لدى بعض الحالات، على سبيل المثال: (الغثيان، الإسهال، التقيؤ).

اقرأ أيضاً: أعراض النقرس عند النساء وطرق علاجه

الطاعون الرئوي

هو أحد أنواع الطاعون الأسود، وسنتعرف على ماهيته فيما يأتي من نقاط:

  • قد يحدث نتيجة تلوث الرئتين بـ بكتيريا الطاعون من جراء استنشاق الرذاذ التنفسي الملوث بها بصورة مباشرة.
  • وقد يمثل الطاعون الرئوي شكل من أشكال مضاعفات الطاعون الدبلي.
  • كما قد ينتج عن الطاعون الرئوي مضاعفات جثيمة، ذلك في حالة عدم علاجه بشكل سريع، على سبيل المثال (متلازمة الضائقة التنفسية الحادة)، الأمر الذي قد يؤدي للوفاة.

الطاعون الإنتاني

فيما يلي سرد لأهم سمات الطاعون الإنتاني وأبرز أعراضه:

  • وقد يظهر هذا النوع كمرض مستقل أو قد يكون نوع من مضاعفات الطاعون الدبلي.
  • والذي ينشأ في حالة وصول أعداد كبيرة من بكتيريا الطاعون إلى الدم.
  • كما ينبغي علينا التنويه بضرورة تلقي العلاج المناسب في أسرع وقت لتفادي التعرض للمضاعفات التي قد تؤدي للوفاة.

أعراض الطاعون الإنتاني

وهذه أهم الأعراض التي قد تظهر على المصاب بهذا النوع من الطاعون:

  • نزيف شديد، وفي بعض الحالات مميت.
  • هلاك بعض أنسجة الجسم، بالأخص التي تتواجد في أصابع كل من (القدمين واليدين).
  • تلون الجلد بالأسود بصورة تدريجية.

علاج الطاعون الأسود

سنطرح فيما يلي الطريقة الصحيحة المتبعة في علاج الطاعون الأسود:

  • بعد قيام الطبيب بالتشخيص والتأكد من إصابة الشخص بهذا الوباء، يقوم بعزل المريض داخل غرفة عزل مخصصة، ويعطيه بعض المضادات الحيوية على سبيل المثال: (سيبروفلوكساسين، دوكسيسايكلين).
  • ولقد صرحت منظمة الصحة العالمية بلقاح الطاعون الأسود للوقاية من الوباء في المناطق العديدة التي انتشر فيها.

اقرأ أيضاً: أسباب مرض النقرس وأعراضه

وإلى هنا نصل لختام موضوع مقالنا اليوم ما هو الطاعون الأسود وما هي أعراضه وأنواعه، ذلك بعد أن أجبنا عن السؤال المطروح، وأوضحنا ماهية الطاعون الأسود وأعراضه المختلفة وأنواعه المتعددة، وتطرقنا أيضًا للطرق المتبعة في علاجه