كيف اتعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء من أكثر ما يثير التساؤلات لدى الأمهات وخاصة مع الجيل الحالي، حيث يعانون مع أطفالهم من كثرة العند والعصبية والبكاء الشديد، ومن خلال موقعنا تعرف على كيفية التعامل مع الطفل كثير البكاء والعند.

أهم صفات الطفل العنيد

يعتبر البكاء عند الطفل طريقة يعبر بها عن رغبته في شيء أو عن حزنه حيال أمر معين عند تعرضه للمواقف المزعجة أو المحزنة، حيث يصعب عليه التعامل معها.

يجب التعامل مع أطفال الجيل الحالي بطريقة السياسة والهدوء حتى لا يتمادى الطفل في العند أو البكاء، كما يجب العلم أن الطفل العنيد يتصف بصفتين، وهما:

  • الصفة الأولى ذكي للغاية ومدرك لما يقوم به من أفعال.
  • الصفة الثانية نشيط محب للحركة والشغب سواء في المنزل أو المدرسة أو في أي مكان عام.

كيف اتعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء

قد تظهر مظاهر العند بدايةً من السنة الثانية من عمر الطفل، ومن المذهل أن صفة العند لدى الطفل في هذه الفترة من الصفات الإيجابية التي تشعر الأم بتفاعل الطفل وإثبات ذاته، ومن الأساليب التي ينصح بها متخصصو التعامل مع الطفل ما يلي:

  • عدم الاستسلام لتنفيذ رغبات الطفل عند البكاء حتى لا يتخذ البكاء وسيلة لتنفيذ طلباته.
  • إذا بدأ الطفل بنوبة بكاء اتركيه ليهدأ، ولا تقومي بضربه أو الصراخ عليه حتى لا يزداد في البكاء.
  • اسمعي منه طلبه بهدوء وانتباه، ووضحي له أسباب رفضك لطلبه حتى يعتاد على الحديث معك ولا يخافك.
  • قومي بإشغال طفلك بلعبة على الكمبيوتر أو مشاهدة التلفزيون.
  • امدحي طفلك كثيرًا وقولي له كلمات تحفيزية مثل “ممتاز والتصفيق له” حتى يعلم السلوك الجيد ويكرره.
  • لا ترفضي طلباته كثيرًا، وحاولي قدر المستطاع تنفيذ بعض رغباته.
  • إظهار الاحترام للطفل وعدم التحدث عنه بشكل سيئ أو مهين له أمام الأشخاص الآخرين.
  • إشراك طفلكِ في العمل معكِ مع مصاحبته في إنجاز مهماتكِ أو مهماته المدرسية، ولا تتركيه يقوم بأداء واجباته وحده بحجة الاعتماد على النفس.
  • فهم وجهة نظر الطفل والتفاوض معه.
  • توفير بيئة مناسبة للطفل في المنزل فيجب أن يشعر الطفل بالراحة والسعادة وحب منزله هذا عن طريق الأم والأب والتبادل العاطفي بينهم وبين الطفل.
  • عدم السخرية من أفعال الطفل حتى لا تهتز ثقته بنفسه ويكون شخص ضعيف الثقة بالنفس وسط زملائه.

اقرأ أيضًا: مقدمة عن اليوم العالمي للطفل

علاج بكاء الطفل المستمر

تواجه الأمهات الكثير من الصعاب عند التعامل مع طفلها سواء كان رضيع أو أكبر من ذلك بقليل، فمثلًا عند رغبة الطفل في شئ معين قد يكون خطر عليه أو غير صحي ترفض الأم، ويبدأ الطفل بالبكاء الشديد والصراخ لعدة ساعات وقد يكون ليوم كامل، فتقوم الأم بضربه والتعامل بعنف معه وهذا خطأ كبير.

حيث إن هناك حديث عن رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم يقول فيه: (لا تَضرِبوا أطفالَكُم عَلى بُكائِهِم فَإِنَّ بُكاءَهُم أربَعَةَ أشهُرٍ شَهادَةُ أن لا إلهَ إلَا اللّهُ، وأَربَعَةَ أشهُرٍ الصَّلاةُ عَلَى النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- وأَربَعَةَ أشهُرٍ الدُّعاءُ لِوالِدَيهِ).

ولهذا فإن بكاء الطفل يكون وسيلة للتعبير عن شيء ما بداخله لا يستطيع قوله إلا بالبكاء مثل الخوف، أو خيبة الأمل، أو الشعور بالإحراج أو الذنب وغيره، أو الشعور بالجوع أو النعاس أو التعب للرضيع، ويمكنك التعامل مع الطفل الذي يبكي باستمرار كما موضح بالآتي:

  • تهدئة الطفل من خلال اللمس بحسن وهدوء، والعناق، والمداعبة، والتحدث إليه بلطف ودون عنف.
  • الغناء للطفل بأغنية مفضلة لديه أو أغنية تعبر عن حبك له.
  • حمل الطفل بين يديك بوضعية الأرجوحة وهزه بطريقة لطيفة.
  • فحص الطفل إذا كان هناك شيء يؤلمه أو يزعجه في جسمه خارجيًا أو في أعضائه داخليًا عن طريق الذهاب للطبيب.

اقرأ أيضًا: تعد نوعاً من أنواع ألعاب المحاكاة فما هي ؟

وفي الختام نكون وضحنا لكِ كيفية التعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء، وطريقة علاج بكاء الطفل المستمر لساعات وأيام، وذلك لضرورة إيقاف بكاء الطفل لتجنب المخاطر والأضرار التي قد تحدث له.