كم مرة ذكر الحج في القران ؟

كم مرة ذكر الحج في القران ؟ هذا ما سنتعرف عليه اليوم بالتفصيل فتابع معنا.

الحج ركن من أركان الإسلام الخمسة، رحلة دينية للمسلمين وتتضمن أداء سلسلة من الطقوس في وحول مدينة مكة المكرمة، وتشمل هذه الطقوس المشي سبع مرات حول الكعبة، والشرب من بئر زمزم، والوقوف على جبل عرفات، وأداء رجم للشيطان، يأتي الحج خلال الشهر الأخير من التقويم الإسلامي ويعتبر من أهم العبادات في الإسلام.

كم مرة ذكر الحج في القران ؟

تلقينا العديد من المرات سؤال كم مرة ذكر الحج في القران سنجيب على هدا في هذه الفقرة ونقول ان

الاجابة هي:

ورد ذكر كلمة الحج في القرآن الكريم 11 مرة مؤكدة.

يشار إليها باسم “الحج” و “الرحلة المقدسة”، مما يبرز أهميتها الروحية ودورها كوسيلة لإحياء وصية الله. يجتمع المسلمون من جميع أنحاء العالم في مكة المكرمة والمدينة المنورة كل عام للاحتفال بهذه الطقوس المقدسة، والتي تعد بمثابة تذكير بالتزامهم بإعلاء الإيمان وطاعة مشيئة الله. تقبل الله حج كل من جاء لأداء هذا الواجب الجليل. مثال عن اية ذكرت فيها كلمة الحج :

سورة التوبة (آية: 19): {أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ لَا يَسْتَوُونَ عِندَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

الايات الاخرى التي ذكر فيها كلمة الحج

  • البقرة (آية: 158) :{ إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ}.
  • البقرة (آية: 189) : { يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ ۖ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ ۗ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَن تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَىٰ ۗ وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}.
  • وذكرت كلمة (الحج) في نفس الآية 3 مرات في سورة البقرة (آية: 196): {وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ۚ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۖ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ ۚ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۚ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ ۗ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ۗ ذَٰلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}.
  • وذكرت أيضا في 3 مواضع في نفس الآية أيضا في سورة البقرة (آية: 197): {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ}.
  • وفي سورة آل عمران (آية: 97): {فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ ۖ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا ۗ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ}.
  • التوبة (آية: 3): {وَأَذَانٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ۙ وَرَسُولُهُ ۚ فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ ۗ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}.
  • الحج ( آية: 27): {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ}.

ختاما نتمنى ان يكون قد وفقنا الله الى الاجابة عن تسائلكم كم مرة ذكر الحج في القران ؟ بشكل صحيح.

شاهد ايضا:

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى