سوف نتحدث اليوم عن قصة الإسراء والمعراج باختصار، حيث كان يعاني النبي صلى الله عليه وسلم معاناة كثيرة وعدم تصديق نبوته فأيده الله سبحانه وتعالى بالعديد من الأحداث التي تصدق على نبوته وتثبت للجميع أنه نبي الله المرسل ومن أشهر هذه الأحداث قصة الإسراء والمعراج وهي من أعظم الأحداث التي حدثت مع النبي صلى الله عليه وسلم ولمعرفة تفاصيل قصة المعراج تابع.

أحداث قصة الإسراء والمعراج

ذهب الله سبحانه وتعالى من الأرض إلى السماء والذي حدث كالتالي:

  • أسرى الله سبحانه وتعالى النبي صلى الله عليه وسلم من أرض مكة إلى السماء العليا.
  • الدابة التي أسرى الله النبي محمد صلى الله عليه وسلم بها هي دابة البراق لونه أبيض براق.
  • عرفت هذه الدابة بسرعتها الشديدة.
  • نقل النبي صلى الله عليه وسلم من مكة على هذه الدابة ومعه الملك جبرائيل إلى الأرض المقدسة.
  • صلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالأنبياء في المسجد الأقصى لذلك فهي أول قبلة للمسلمين.
  • رفع النبي إلى السماء ومر على كل السموات وقبل الدخول يستأذن جبرائيل له عند كل سماء فيأذن له.
  • وبعد ذلك رفع فوق السموات السبع وكلمه الله وبلغه بفرضية الصلاة.
  • وكان عدد الصلاة المفروضة 50 صلاة كل يوم وبعد التخفيف أصبحت 5 فروض.
  • ولكن بعد إخبار الله النبي بعد الصلاة المفروضة سئل محمد عليه السلام سيدنا موسى فأمره سيدنا موسى أن يرجع إلى ربه ويسأله التخفيف وقال له إن أمتك لا تطيق ذلك وبعد الرجوع إلى الله سبحانه وتعالى أكثر من مرة خففها الله إلى 5 صلوات.
  • وعلى ذلك فإن 5 صلوات لها أجر 50 صلاة.
  • نزلت سورة الإسراء في قصة الإسراء والمعراج.

اقرأ أيضاً: أشهر صفات الإنسان الزهري مع الصور

من الأنبياء الذي قابلهم النبي محمد صلى الله عليه وسلم أثناء رحلة الإسراء والمعراج

عندما أسرى الله النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومر بالسموات السبع لقى عدد من الأنبياء في كل سماء بعض الأنبياء وهم التالي:

  • السماء الأولى وجد آدم عليه السلام لأنه أول الأنبياء وسلم عليه.
  • وجد في السماء الثانية نبي الله عيسى ويحي عليهما السلام.
  • في السماء الأعلى وهي السماء الثالثة نبي الله يوسف عليه السلام.
  • بعد الذهاب الى السماء الأعلى وجد نبي الله إدريس عليه السلام.
  • وفي السماء الخامسة وجد نبي الله هارون.
  • وقبل السماء السابعة وجد نبي الله موسى عليه السلام.
  • السماء السابعة وجد نبي الله إبراهيم عليه السلام.

حديث النبي صلى الله عليه وسلم مع الكفار بعد الإسراء والمعراج

بعد الليلة التي عاشها النبي صلى الله عليه وسلم ذهب وأخبر كفار مكة وكان الرد كالتالي:

  • بعد إخبار النبي محمد صلى الله عليه المشركون من أهل مكة بما حدث له قالوا له صف لنا بيت المقدس.
  • فقام النبي محمد صلى الله عليه وسلم بوصف بيت المقدس.
  • كانت توجد عير آتية للكفار من الشام فأخبرهم النبي محمد صلى الله عليه وسلم بها وأخبرهم بالموعد وهو بعد طلوع الشمس.
  • كما أخبرهم أنه توجد في أول هذه العير جمل أورق.
  • انتظر المشركون طلوع الشمس ليروا صدق محمد صلى الله عليه وسلم وبالفعل حدث ما أخبرهم النبي صلى الله عليه وسلم ولكنهم لاقوا ذلك بالتكذيب.
  • وعلى الرغم من أن النبي أقام الحجة وذكر جميع الدلائل ألا إنهم قالوا إنه سحر مبين ظاهر.

اقرأ أيضاً: أروع قصص رومانسية يمكن أن تحكيها لحبيبك  قبل النوم

ماذا حدث مع أبي بكر وكفار قريش

بعد إخبار النبي ما حدث في ليلة الإسراء والمعراج للكفار وتكذيبهم له ذهبوا لأبي بكر لأنه الصديق وحدث التالي:

  • حدثوا أبي بكر ما حدث مع النبي ظنًا منه أنه يكذب هذه الحادثة.
  • لكن لاقوا رد فعل غير متوقع منه لأنه مقتنع أن الإيمان بالغيب أمر واجب.
  • قالوا لأبي بكر إن صاحبك يزعم أنه أسرى إلى المقدس قال هو قال ذلك قالوا نعم قال لقد صدق.
  • أتصدقه أنه أسرى في ليلة قال نعم إني أصدقه فيما هو أبعد من ذلك.

رأي العلماء في وقت حادثة الإسراء والمعراج

اتفق العلماء أن الوقت هو قبل الهجرة بثلاث سنوات بعد حادثة الطائف ولكن اليوم لم يحدد لعدم العلم به، وكانت الحادثة كالتالي:

  • ليلة الإسراء هو الذهاب بالنبي من مكة إلى بيت المقدس.
  • وكانت ليلة المعراج هي الذهاب من بيت المقدس إلى السموات السبع ومنها إلى سدرة المنتهى الذي كلمه الله سبحانه وتعالى عندها.

اقرأ أيضاً: هل يهتز عرش الرحمن لبكاء اليتيم؟

وفي نهاية قصة الإسراء والمعراج باختصار تم التعرف على أحداث القصة بالتفصيل ومن الذي أقامه النبي محمد صلى الله عليه وسلم من الأنبياء وكيف فرضت الصلاة