عيد الاستقلال اللبناني | رحل الاستعمار مخلفا بذور الانقسام

عيد الاستقلال اللبناني ، نالت دولة لبنان استقلالها في 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 1943، ويحتفل بهذا اليوم تخليداً لذكرى تحرير لبنان من الانتداب الفرنسي وتكريم من قدموا مساهمات كبيرة في تحقيق الحرية، ويعتبر هذا اليوم عطلة في لبنان، وقد أقامت المدن اللبنانية العديد من الاحتفالات وخاصة وفي العاصمة بيروت، شارك معظم اللبنانيين والعسكريين في احتفالات كبرى.

وعبر موقع بسيط نطلعك علي كل ما يخص عيد الاستقلال اللبناني.

نظام الحكم في لبنان

اولأ نطلعك عزيزي القارئ عن معلومات عامة عن دولة لبنان، وعن نظام الحكم وعن عيد الاستقلال اللبناني

المعلومات العامة عن دولة لبنان هي كما يلي:

  • تقع لبنان على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، تحدها سوريا من الشمال والشرق، وتحدها فلسطين من الجنوب.
  • أصبحت لبنان جمهورية عام 1926م.

نظام الحكم في الجمهورية اللبنانية نيابي وديمقراطي، برئاسة رئيس الجمهورية، وتدوم حكومته 6 سنوات، وأهم ما يميز الجمهورية اللبنانية تمتعها بالديمقراطية، يركز النظام بشكل أساسي على احترام الحريات بجميع أشكالها، مثل حرية الرأي العام والمعتقد، ويحترم النظام أيضًا جميع حقوق المواطنين دون المساس بحرية الآخرين، والمطالبة بالمساواة في الحقوق والواجبات دون تمييز، والمطالبة باحترام العدالة الاجتماعية.

أما الدستور اللبناني فيطبق وفق الميثاق الوطني لعام 1943 م، وحالياً تم تقليص عدد الدوائر الانتخابية من 23 إلى 15 دائرة انتخابية، مما يسمح باختيار المرشح الأنسب من بين الموافقة على القائمة الانتخابية، ويتم انتخابهم كل 4 سنوات.

عيد الاستقلال اللبناني

لبنان كانت تحت سيطرة الإمبراطورية العثمانية من عام 1516 إلى عام 1918 م، ثم في عام 1918 م احتلت القوات الأنجلو-فرنسية لبنان، ثم أعطى مؤتمر الحلفاء لفرنسا حق الانتداب على سوريا التي شملت جبل لبنان، وقسمت فرنسا المنطقة إلى سوريا تسمى لبنان الكبير، أي ما يعادل مساحتها أربعة أضعاف مساحة جبل لبنان، ضمت العديد من المسلمين بقدر عدد المسيحيين فيها، وشهدت فترة الانتداب الفرنسي نموًا ماديًا وتطورًا عسكريًا ضئيلًا.

كانت لبنان تحت سيطرة حكومة فيشي عام 1940 م، ثم تم تحرير لبنان وسوريا من الاحتلال الإنجليزي من قبل القوات الفرنسية، وأعلن لبنان استقلاله في نوفمبر 1941، بعد تشكيل حكومة وطنية قوية في عام 1943، واعتقلت فرنسا الرئيس الجديد بشارة الخوري مما أدى إلى تمرد أدى إلى استعادة وبتدخل بريطاني، توصلت الحكومة في عام 1945 إلى اتفاق لسحب القوات الفرنسية والبريطانية وأعلنت لبنان دولة مستقلة تمامًا في عام 1946، وأصبح هذا اليوم يعرف بـ عيد الاستقلال اللبناني.

لبنان قبل الاستقلال 

احتل الكنعانيون لبنان في العصور القديمة، وتم إنشاء العديد من المدن الفينيقية القديمة، وقد اجتذب لبنان العديد من الدول المحتلة في العصور القديمة؛ نظرًا لموارده الطبيعية مثل الغابات، بالإضافة إلى مناجم الحديد والنحاس، فقد غزاها الفرس و تحت سيطرة الرومان تضم العديد من المعالم الأثرية حيث احتلها الصليبيون والمماليك والمغول، ساهم في تراجع التجارة حتى سقطت تحت الحكم العثماني، حيث كانت تتمتع باستقلالية كبيرة من خلال العائلات القوية في البلاد.

كانت لبنان جزءًا من الانتداب الفرنسي على سوريا بعد الحرب العالمية الأولى من خلال عصبة الأمم، عندما أعطيت فرنسا تفويض من دستور جمهوري في عام 1936 م، أبرم البلدان معاهدة اشترطت فرنسا ولبنان أن يكون الأخير مستقلاً بعد فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات، لكن فرنسا لم تنفذ المعاهدة، وبعد الحرب العالمية الثانية، سيطرت الحكومة الفرنسية على الساحل اللبناني وأعلنت لبنان جمهورية مستقلة. 

لبنان بعد الاستقلال 

ظل لبنان ديمقراطية برلمانية لسنوات عديدة بعد الاستقلال، لكن مشكلة لبنان الرئيسية هي تنفيذ ميثاق الدولة غير المكتوب الذي عقد عام 1943 م لتقاسم السلطة بين المسيحيين والمسلمين، حيث لم يواجه اتفاق الدولة أي توترات خطيرة في الأول، بعد سنوات قليلة من الاستقلال بعد ذلك، عانت البلاد من العديد من الحروب الخارجية والأهلية التي أثرت على اقتصادها وثروتها. 

الازمة البنانية الحالية 

حجم ونطاق الكساد المتعمد الذي يعيشه لبنان حاليًا يؤدي إلى تفكك الركائز الأساسية لنموذج الاقتصاد السياسي الذي ساد البلاد منذ نهاية الحرب الأهلية، يتضح هذا في انهيار الخدمات العامة الأساسية، واستمرار الاقتتال السياسي المنهك، ونزيف رأس المال البشري، وهجرة الكفاءات على نطاق واسع، في الوقت نفسه تتحمل الطبقات الفقيرة والمتوسطة وطأة الأزمة، وهي الطبقات التي لم يتم تغطية احتياجاتها في الأصل من خلال النموذج القائم.

خاتمة:

وفي نهاية مقالنا عن عيد الاستقلال اللبناني نتمني ان نكون أطلعناك عن كل ما يخص هذه الذكري المهيبة للشعب اللبناني العظيم، تابعونا في مقالات أكثر عبر موقع بسيط.

قد يهمك ايضا:

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى