عرض حول عيد الاستقلال بالمغرب ppt

عرض حول عيد الاستقلال بالمغرب ppt يحيي اليوم الخميس 18 نوفمبر من كل عام ذكرى الاستقلال، بكل مظاهر الفخر، ذكرى الاستقلال، حدثا مميزا في تاريخ المملكة المعاصر، جسد أسمى معاني التلاحم بين الملك والشعب في الملحمة الذي يجسد النضال الوطني، وفي السطور التالية نذكر تفاصيل كاملة عن عيد الاستقلال في المغرب على موقع بسيط دوت كوم.

عرض حول عيد الاستقلال بالمغرب ppt

يمكنكم تحميل الملف على شكل ppt من خلال هذا الرابط

نحتفل بهذه الذكرى، بمجموعة من المواقف الجريئة التي اتخذها المغرب في العامين الماضيين في علاقاته مع عدد من الدول، خاصة الأوروبية.

إنه يعكس قوة المغرب كدولة مستقلة ذات سيادة لا تسمح لأحد بتجاوز الخطوط الحمراء فيما يتعلق بمصالحه العليا وقضيته الوطنية المتعلقة بالوحدة الوطنية.

وكان الخطاب الأخير بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء حازمًا ومباشرًا عندما وضع الملك محمد السادس النقاط في الرسالة المتعلقة بعلاقات المغرب الاقتصادية والتجارية مع الدول الأخرى.

فمن ناحية، طالب الشركاء التقليديون بأن يكونوا أوضح في مواقفهم من قضية الصحراء المغربية.

ودعا الدول التي ترغب في إقامة شراكات مع المغرب إلى أن تدرك أن الصحراء جزء لا يتجزأ من التراب الوطني.

لماذا نحتفل بعيد الاستقلال في المغرب؟

  • تعتبر الذكرى السنوية لعيد الاستقلال من أثمن الذكريات الوطنية الراسخة في قلوب المغاربة لما لها من مكانة عظيمة في الذاكرة الوطنية.
  • وتجسد الرمزية والدلالات العميقة التي تمثلها انتصار إرادة العرش والشعب وتماسكهما الوثيق في الدفاع عن المقدسات الدينية والوطنية.
  • إن إحياء ذكرى الاستقلال يتطلب من الأجيال الحالية استحضار أرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل التحرر من نير الاستعمار.
  • وإرساء أسس الدولة المغربية المستقلة والحديثة، وكذلك مناسبة للأجيال الشابة لإدراك حجم التضحيات الهائلة والمواقف التاريخية الخالدة.
  • والتى قام بها المقاومة المغربية للتحرر من استعباد الاستعمار وإعادة المغرب لاستقلاله والعيش في نعيم الحرية.

شجاعة الملك محمد الخامس

كان للمواقف الشجاعة للملك محمد الخامس رحمه الله، الذي فضل المنفى على المساس بسيادة المغرب ووحدته الوطنية، أثر كبير وحاسم على أرواح شعبه المخلص ضد الاستعمار والاستبداد والسيطرة.

ولم يقبل الملك إذلاله وإذلاله ، وأعرب عن ولائه لشعبه، وتفانيه لبيعة الولاء التي وحدتهم معه، فاختار الطريق للتضحية بحياته من أجل حرية الوطن وكرامته.

قلة من الملوك والرؤساء بقوا مخلصين لشعبهم، حيث تآمروا على شعبهم ونكثوا بعهودهم وانحازوا إلى الجانب المهيمن.

مطيعون مقابل حمايتهم وحماية أسرهم من القهر والنفي والاغتيال.

لذلك يجب أن نستلهم دلالات المقاومة الوطنية التي نعيش بفضلها في زمن الحرية والاستقلال.

يجب مواصلة الإصلاحات وتحقيق الإنجازات من أجل دعم مسيرة التنمية والديمقراطية في بلادنا.

مواجهة التحديات الخارجية، وتعزيز الجبهة الداخلية، وتعزيز الانفتاح على المستويين الإقليمي والدولي.

كلمة بمناسبة عيد الاستقلال بالمغرب

عيد الاستقلال هو فرصة لإعادة شحن الطاقة من أجل النهوض بالبلاد، وفرصة لتحفيز العمل والبناء والنهوض بجميع المرافق التعليمية والصحية والاقتصادية والسياسية.

إن الدولة التي يمكنها أن تنتزع استقلالها عن دولة أخرى قادرة حقًا على مواكبة التطور والنمو في جميع مجالات الحياة.

ولهذا فإن مواطنيه يتحملون عبئاً ثقيلاً ومسؤولية كبيرة عليهم أن يتحملوها.

ولإثبات قدرتهم على حمل راية الوطن دون الحاجة إلى التبعية لبلد آخر، فالاستقلال روح جديدة وولادة جديدة.

موضوع عن عيد الاستقلال في المغرب

يعود تاريخ الاحتفال بعيد الاستقلال إلى عام 1955، عندما أعلن المغفور له الملك محمد الخامس، بعد عودته من المنفى، نهاية نظام الحماية الفرنسي والإسباني.

مع بزوغ فجر جديد من الاستقلال والحرية، يحتفل المغاربة بمرور الأجيال بذكرى الانتصار على الاستعمار الفرنسي للسيطرة على الأراضي المغربية. مرت أحداث الاستقلال بالمراحل التالية:

  • الاستقلال حدثا تاريخيًا مهمًا في تاريخ المغرب، وكان نهاية الكفاح المرير الذي اتخذ أشكالًا عديدة لمواجهة الاحتلال الذي فرض على المغرب منذ عام 1912.
  • ذلك عندما ظهرت الغيرة الوطنية، وقدمت التضحيات للدفاع عن المقدسات للوطن.
  • حدوث الكثير من الانتفاضات الشعبية والمعارك التي خاضها شعب المغرب في جميع مناطق المملكة، لمواجهة الوجود الأجنبي في البلاد.
  • ومن أهم هذه البطولات معركة الهاري، أنوال، معركة بوغعفر وسيدي بو عثمان وجبل بادو وقبائل أيت والمحافظات الجنوبية.
  • والعديد من المعارك الأخرى التي علمت الوجود الاستعماري درساً قاسياً في الصمود والتضحيات والمقاومة والنضال الوطني.
  • ومن أهم محطات النضال الوطني نجد ما فعلته الحركة الوطنية في بداية الثلاثينيات من القرن الماضي وهو الانتقال إلى النضال السياسي.
  • والعمل الوطني لنشر الوعي الوطني وتحفيز العزم ورفع العزيمة. بين شباب المجتمع المغربي بجميع طبقاته وفئاته، للدفاع عن استقلال المغرب في المحافل الدولية.

عيد الاستقلال في المغرب

سوف نذكر في السطور التالية مراحل عيد الاستقلال في المغرب بعد أن تحدثنا في مقال اليوم عن عرض حول عيد الاستقلال بالمغرب ppt:

  1. تحتفل المملكة المغربية، اليوم الأربعاء، بعيد الاستقلال الخامس والستين، تخليدا لذكرى تاريخية توحد فيها العرش والشعب دفاعا عن الوطن وتحرره من الاستعمار.
  2. حيث يحتفل الشعب المغربي في 18 نوفمبر من كل عام بعيد استقلال البلاد عندما تخلص من الاستعمار الفرنسي والإسباني عام 1956.
  3. تعتبر الذكرى السنوية لعيد الاستقلال إحدى المحطات المضيئة في تاريخ المغرب الحديث.
  4. وجسد انتصار الشعب والعرش في معركة طويلة من النضال من أجل تحقيق الحرية والكرامة واستعادة الحق المسروق.
  5. بعد سنوات من النضال الوطني، انخرط الشعب المغربي، ووقف معه السلطان الراحل الملك محمد الخامس.
  6. وبما أنه رفض الخضوع لسلطات الاحتلال ، ودافع عن استقلال بلاده ووحدتها، استطاع أن ينتزع حرية بلاده.
  7. في التاسع من أبريل عام 1947، سافر محمد الخامس إلى طنجة، التي كانت تحت الثقة الدولية في ذلك الوقت.
  8. ومن هناك ألقى خطابه التاريخي الذي أكد فيه تمسك المغرب بحرية ووحدة أراضيه وتمسكه بمكوناته وهويته.
  9. في 20 آب 1953 طردت سلطات الاحتلال السلطان الذي كان متمسكا بالاستقلال وعلى اتصال بالحركة الوطنية.
  10. الأمر الذي أشعل شرارة ثورة الملك والشعب التي كانت البداية الفعلية لانتهاء الاستعمار.

كلمة بمناسبة عيد الاستقلال بالمغرب

بعد أن ذكرنا بالتفصيل في السطور السابقة كلمة بمناسبة عيد الاستقلال بالمغرب سوف نذكر في السطور التالية استقلال المغرب بالتفصيل كما يلي:

  1. في عام 1954 قررت الحكومة الفرنسية إحداث تغيير كامل في السياسة في المغرب.
  2. لقد عينت جيلبرت جروندفال مقيمًا فيها، وحاول التصالح مع الشعب المغربي.
  3. لكنها فشلت بسبب معارضة العديد من المسؤولين لغالبية المستوطنين الفرنسيين.
  4. كما بدأ جيش تحرير حرب العصابات في العمل ضد المواقع الفرنسية بالقرب من المنطقة الإسبانية.
  5. رفض القادة الاتفاق مع فرنسا إلا بعد عودة محمد الخامس إلى السلطة.
  6. ولأنه نفي نتيجة رفضه التعاون مع السلطات الفرنسية في سيطرتها على البلاد، وافقت الحكومة الفرنسية على إعادته، وسمحت له بتشكيل حكومة دستورية للمغرب.
  7. عندما عاد السلطان محمد إلى الرباط، اعترفت فرنسا باستقلال المغرب.
  8. أنشأ السلطان حكومة دستورية ضمت ممثلين عن السكان الأصليين في المغرب.
  9. كما أصبحت الإدارات الحكومية التي كان يرأسها في السابق مسؤولون فرنسيون تحت الحكم المغربي.

ما هي مراسم الاحتفال بعيد الاستقلال في المغرب؟

في مقال قصيدة عيد الاستقلال المغربي سوف نوضح في السطور التالية ما هي مراسم الاحتفال بعيد الاستقلال في المغرب:

  1. يوم استقلال المملكة المغربية هو يوم ذو أهمية كبيرة للشعب المغربي.
  2. إنه يوم حققت فيه البلاد إرادتها للتحرر من الاستعمار، وأثبتت أهمية وحدتها كشعب وملك لتحقيق أهدافها في بناء دولة مستقلة ومزدهرة.
  3. يحتفل الشعب المغربي بفرح باستقلاله وبداية عهد جديد أحرزت فيه المملكة المغربية تقدماً ملحوظاً في كافة المجالات، مما جعلها من الدول المتقدمة اقتصادياً وسياسياً.
  4. يعتبر هذا اليوم عطلة رسمية فيها فرح وتزين الشوارع بالأعلام.
  5. تقام المسيرات الجماهيرية والاحتفالات الشعبية، ويبيع الباعة الجائلون الأطعمة التقليدية.
  6. كما يقام حفل استقبال كبير في القصر الملكي، يستقبل فيه الملك وفود المهنئين من الحكومة وممثلي الشعب، لتقبل التهاني بهذه المناسبة.
  7. وأخيراً تقيم سفارات المملكة في الخارج احتفالات رسمية يشارك فيها الوافدون للتعبير عن فرحتهم بهذه المناسبة العظيمة.

أهمية عيد الاستقلال في المغرب

  • الموقع الجغرافي للمغرب تسبب في جشع دول كثيرة لاستعماره، ونجحت فرنسا في وضعه تحت الوصاية.
  • تم التوقيع على الحماية الفرنسية للمغرب في 30 مارس 1912، وتعرف هذه المعاهدة باسم معاهدة فاس.
  • كانت شروط هذه المعاهدة غير عادلة وسلبية لسيادة المملكة المغربية.
  • وألزم الملك بعدم التوقيع على أي تعهد أو معاهدة دولية قبل الحصول على موافقة الحكومة الفرنسية.
  • كما أعطت الدولة الفرنسية الحق في نشر قوات عسكرية فرنسية على الأراضي المغربية.
  • كانت القوة الاستعمارية الفرنسية شبيهة بالاحتلال الذي رفضه المواطنون المغاربة، وقضوا سنوات من النضال للتخلص من سيطرتها.
  • حتى استطاعت حركة التحرر الوطني بقيادة الملك محمد الخامس تشكيل حكومة استطاعت أن تنجح في مفاوضات أسفرت عن الإلغاء الكامل لمعاهدة الحماية الفرنسية في 2 مارس 1956.

ما هو موعد عيد الاستقلال في المغرب؟

تم تحديد موعد الاحتفال بعيد الاستقلال في المغرب في الثامن عشر من نوفمبر من كل عام.

تحتفل المملكة المغربية في مثل هذا اليوم بالتحرر من الاستعمار الفرنسي والوصاية.

اكتساب الحرية الكاملة لبدء مسيرة البناء والتنمية والنهوض بالبلاد وتعزيز سيادتها وبناء منشآتها ومؤسساتها في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتعليمية.

موعد عيد الاستقلال في المغرب هو 18 نوفمبر هو يوم إحياء لذكرى الحرية ويلتف الشعب حول ملكهم للدفاع عن الوطن وتحريره من الاستعمار.

مراحل استقلال المغرب

لكل من يبحث عن مراحل استقلال المغرب تابع السطور التالية وسوف تجد كل ما تبحث عنه:

  1. تحتفل المملكة المغربية في 18 نوفمبر من كل عام بعيد استقلالها ، عندما تخلصت من الاستعمار الفرنسي والإسباني عام 1956.
  2. تعتبر الذكرى السنوية لعيد الاستقلال إحدى المحطات المضيئة في تاريخ المغرب الحديث.
  3. وجسد انتصار الشعب والعرش في معركة طويلة من النضال، من أجل تحقيق الحرية والكرامة، واستعادة الحق المسروق.
  4. بعد سنوات من النضال الوطني، انخرط الشعب المغربي، ووقف معه العاهل المغربي الراحل الملك محمد الخامس.
  5. رفض الانصياع لسلطات الاحتلال، ودافع عن استقلال بلاده ووحدتها، وتمكن من انتزاع حرية بلاده.
  6. في 9 أبريل 1947، سافر الملك محمد الخامس إلى مدينة طنجة التي كانت تحت الوصاية الدولية في ذلك الوقت.
  7. ومن هناك ألقى خطابه التاريخي الذي أكد فيه تمسك المغرب بحرية ووحدة أراضيه كملك وشعب، وتمسكه بمكوناته وهويته.
  8. كما تحتفل المملكة المغربية في 20 غشت من كل عام بذكرى ثورة الملك والشعب.
  9. كمناسبة مهمة تدرك من خلالها الأجيال الجديدة حجم التضحيات التي قدمها أسلافهم للتحرر من الاستعمار، واستعادة استقلال المغرب.
  10. بعد عامين من المنفى انتصرت الإرادة القوية للأمة المغربية وانهارت خطط المستعمر وعادت العائلة المالكة من المنفى عام 1955.
  11. بزغ فجر الحرية والاستقلال، عندما أعلن المغفور له الملك محمد الخامس ، لدى عودته من المنفى، انتهاء نظام الوصاية والحماية الفرنسي.
  12. منذ عام 1912، تاريخ دخول المستعمر الفرنسي إلى البلاد، جسد المغاربة مختلف مظاهر المقاومة والتمسك بحرية الأمة ووحدتها.
  13. ضحوا بالأغلى من أجل كرامة الوطن والدفاع عن مقدساته.

ما هو سبب تغيير موعد عيد استقلال المملكة المغربية؟

سوف نذكر في السطور التالية سبب تغيير تاريخ استقلال المغرب كما يلي:

18 نوفمبر ليس التاريخ الأصلي لإلغاء معاهدة الحماية الفرنسية ونيل المغرب لاستقلاله.

ألغيت المعاهدة في 2 مارس، ولكن تم تغيير التاريخ بعد تولي الملك الحسن الثاني العرش في عام 1961.

وذلك لأن عيد الاستقلال يصادف عيد العرش.

حيث تولى الملك الحسن الثاني العرش في 3 مارس.

تم تحديد الموعد الجديد في 18 نوفمبر بسبب المغزى الرمزي لخطاب السلطان محمد بن يوسف بعد عودته من المنفى في 18 نوفمبر 1955.

والذي وعد فيه الشعب المغربي باقتراب نهاية 44 عامًا من الاستعمار.

واعتبر هذا الخطاب بداية الشرارة الأولى لحركة التحرير المغربية التي قدمت التضحيات من أجل تحقيق الاستقلال.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى