اقوال وحكم

عبارات عن فلسطين معبرة!

عبارات عن فلسطين تتحدث عن فلسطين وهي من أهم المواضيع التي تغزو جميع مواقع التواصل الاجتماعي هذه الأيام لانها تتزامن مع القصف والعدوان الذي يواجهه شعب فلسطين العظيم الآن ضد الاحتلال الصهيوني،
مناشدات صادقة من جميع أنحاء العالم ودول عربية دون استثناء تريد تحرير ارض فلسطين وسيتحرر أهلها من الذل والإذلال الذي عانوه، عسى أن يمر هذا الحزن قريبا، لتشرق الشمس مرة أخرى في قلب كل مواطن عربي.

عبر بسيط دوت كوم.

عبارات عن فلسطين

منذ زمن بعيد، كانت فلسطين ولا تزال جرحا عميقا ومؤلما في قلب كل مواطن عربي.

هذا الشعب العظيم يستحق أن نعرض للعالم مدى قوتها وشجاعتها وثباتها، والذي سيتضح من خلال العبارات والكلمات التالية:

  • ليس عليك أن تكون فلسطينيًا لتحب فلسطين، في الواقع يجب ألا يكون لحبها هوية أو جنسية حيث أن حبها غريزي. إنه مشابه للحب غير المشروط الذي نحبه به لأمهاتنا.
  • وستستمر مسيرة النصر حتى يهتز العالم الفلسطيني في القدس وفلسطين ككل.
  • أنا ابن فلسطين وانتمي لها. حتى لو علقوني على حبل المشنقة، فلن أحني رأسي. كنت بطبيعتي متمردًا وأعرف هويتي، لذلك أقسمت على الدفاع عن هويتي.
  • في عهدي على ديني، في أرضي قابلتني، وفديتها لعائلتي، أنا من أصل فلسطيني.
  • لن ننساك يا أورشليم، ذات يوم ستجمعنا صلاة الفجر حول صدرك، ويكون القرآن المبتسم في فمك، وقد ننسى رغباتنا.
  • القدس مدينة المحبة والسلام، فهذه المدينة المجيدة كانت ولا تزال مشكلتنا الأولى، ومن هنا نسأل الله تعالى أن يخفف آلامها ومعاناتها.
  • فلسطين زهرة بين الأشواك، وكثير من الأعداء يريدون تدميرها، ولكن الله سبحانه وتعالى ينصرها ويرفع رايتها في السماء.
  • بخط جريء يتخطى كل الألقاب أنا فلسطيني، اسمي فلسطيني، وطني فلسطيني، وحروف اسمي تتبعني، وتعيش معي، وتغذيني.

حكم وأقوال عن فلسطين 

بالحديث عن القضية الفلسطينية، لا يمكن للكلمات أن تعبر عن عظمة وشجاعة هذا الشعب العظيم الذي دافع بلا كلل عن حقوقه على مدى السنوات العديدة الماضية.

في يوم من الأيام سيحصلون عليه حريتهم من أي مظهر من مظاهر العدوان أو الاحتلال، إليكم مجموعة من أجمل الكلمات عن فلسطين:

  • أنا حقًا لم أنشأ عنصريًا، لكن لدي الحق في مغازلة بلدي، ولدي الحق في أن أكون فلسطينيًا.
  • فلسطين اعلمي انك حياة وانا اعيش في قيودك فكن دائما بسلام وطمأنينة وامان.
  • سنعود إليك في يوم من الأيام، الأولى من القبلتين، والثانية من مسجدين، تصلي في رحلتك المطلقة، وتدعو الله
  • أن تنعم بالسلام إلى الأبد.
  • نحن أهل الأمل، ونؤمن أنه في يوم من الأيام سيشرق فجرك في جميع أنحاء العالم، وسوف يرتفع رضاك ​​وحبك،
  • وسيجتمع شعبك تحت راية الأمن والسلام.
  • رغم الآلام وبالرغم من الحصار وبالرغم من الاختناق وبالرغم من التذمر لن أغادر بلادي علم فلسطين.
  • علمني وطني الأم أن دماء الشهداء هي التي ترسم حدود الوطن الأم، وهو أمن الوطن الأم وسلامه.

عبارات عن فلسطين قصيرة 

هناك العديد من العبارات الجميلة والنصوص القصيرة التي تمت صياغتها وإعدادها خصيصًا للتعبير عن المودة والتقدير والدعم لفلسطين في قلب كل مواطن عربي،

مثل:

  • قالوا إنه رفع رأسه وعيناه حازمتان، وقلت آسف، كلنا بشر، لكن هذا فلسطيني.
  • للجميع منازل يسكنون فيها ماعدانا، فلا بيت فينا نعيش فيه.
  • فلسطين ستوجد وستبقى ما دامت أشبال الحرية المتمردة تصرخ أنا فلسطيني.
  • نحن نعيش كالنسور ونموت كالأسود، كلنا من أجل بلدنا، كلنا فلسطينيون.
  • انا فلسطيني. لدي وطن لكنه سجين. لدي أخ ولكنه شهيد الآن.
  • اضرب بالرشاشات وانصر دينك، فليتكلم يدك اليسرى بيدك اليمنى، فأنت ابن فلسطين، والرجل الذي أهانك لم يعش.

خواطر وأشعار عن فلسطين 

منذ الأزل وحتى الوقت الحاضر، كان الشعر العربي أحد أهم الركائز وساهم بشكل كبير في الدفاع عن القضية الفلسطينية.

إليكم مجموعة من أجمل القصائد عن فلسطين وشعبها العزيز والفخور:

قال الشاعر إيليا أبو ماضي عن فلسطين:

  • ديار السّلام، وأرض الهنا
  • يشقّ على الكلّ أن تحزنا
  • فخطب فلسطين خطب العلى
  • وما كان رزء العلى هيّنا
  • سهرنا له فكأنّ السيوف
  • تحزّ بأكباد ههنا
  • وكيف يزور الكرى أعينا
  • ترى حولها للرّدى أعينا؟
  • وكيف تطيب الحياة لقوم
  • تسدّ عليهم دروب المنى؟
  • بلادهم عرضة للضّياع
  • وأمّتهم عرضة للفنا
  • يريد اليهود بأن يصلبوها
  • وتأبى فلسطين أن تذعنا

بينما قال الشاعر نزار القباني:

  • كيت حتى انتهت الدموع
  • صليت حتى ذابت الشموع
  • ركعت حتى ملني الركوع
  • سألت عن محمد فيك وعن عيسي
  • يا قدس، يا مدينةً تفوح أنبياء
  • يا أقصر الدروب بين الأرض والسماء
  • يا قدس، يا منارة الشرائع 
  • يا طفلةً جميلةً محروقة الأصابع
  • حزينةٌ عيناك، يا مدينة البتول
  • يا واحةً ظليلةً مر بها الرسول
  • حزينةٌ حجارة الشوارع 
  • حزينةٌ مآذن الجوامع

وأخيراً تحدث الشاعر محمود درويش عن حبه لفلسطين:

  • في القدس،
  • أَعني داخلَ السُّور القديمِ
  • أَسيرُ من زَمَنٍ
  • إلى زَمَنٍ بلا ذكرى
  • تُصوِّبُني فإن الأنبياءَ
  • هناك يقتسمون تاريخَ المقدَّس
  • يصعدون إلى السماء
  • ويرجعون أَقلَّ إحباطاً وحزناً،
  • فالمحبَّةُ والسلام مُقَدَّسَان
  • وقادمان إلى المدينة

إلى هنا نصل إلى خاتمة مقالنا، نتمنى أننا كنا عند حسن ظنك بنا.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى