ما هي عاصمة موريتانيا ؟

ما هي عاصمة موريتانيا؟ يذكر أن العاصمة هي نواكشوط، موريتانيا دولة عربية تقع في شمال قارة إفريقيا رسمياً الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وتطل على ساحل المحيط الأطلسي، حيث تحدها من الجنوب السنغال، ومن الشرق منطقة أزواد، في من الشمال الصحراء الغربية والجزائر، وفي الجنوب مالي، ونوضح في السطور التالية دليل شامل حول دولة موريتانيا على موقع بسيط دوت كوم.

موريتانيا

موريتانيا منذ آلاف السنين كانت نقطة اتصال بين العالم العربي والأفريقي ، وحيث تجمع الصحراء فيها ثقافات وعادات مختلفة، منها الأفريقية والبربرية، والعربية.

ويعود اسم موريتانيا إلى العصر الروماني، عندما أطلق اسم موريتانيا على مناطق شمال إفريقيا، وكان هناك دولتان تسمى موريتانيا قيصرية وموريتانيا طنجة.

وخلال حقبة المشروع الاستعماري الفرنسي، واختار زعيم الحملة كزافييه كابولاني.

وأطلق اسم موريتانيا على الدولة الواقعة بين السنغال والمغرب، وكلمة موريتانيا تعني أرض الرجال السود.

عاصمة موريتانيا

نواكشوط هي عاصمة موريتانيا وأكبر مدنها. وهي أكبر مدينة في الصحراء الكبرى وهي المركز الإداري والاقتصادي.

مقالات ذات صلة

وفي 5 مارس 1958، وضع حجر الأساس للعاصمة مختار ولد داداه، أول رئيس لموريتانيا والرئيس الفرنسي شارل ديغول.

حيث أحدث هذا فرقًا كبيرًا، بعد أن كانت نواكشوط قرية صغيرة يبلغ عدد سكانها 300 نسمة فقط وتفتقر إلى أبسط الأشياء مثل مياه الشرب وقلة الأمطار.

وسرعان ما تحولت إلى أهم مدينة في جمهورية موريتانيا، قبل الاستقلال بثلاث سنوات، وأصبحت عاصمة الدولة الناشئة.

تاريخ نواكشوط عاصمة موريتانيا

  • يعود تاريخ أول سكن بشري في نواكشوط إلى العصر الحجري، عندما استقرت هناك قبائل من السود من شرق وجنوب إفريقيا.
  • هاجرت القبائل البربرية من شمال إفريقيا إلى المنطقة في الألفية الأولى قبل الميلاد وسيطرت على السكان السود.
  • جلبوا معهم الجمال والخيول مما سهل التبادل التجاري.
  • في الألفية الأولى بعد الميلاد، سيطر البربر على المنطقة التي تطل على المحيط وطرق التجارة الصحراوية.
  • غزت القبائل العربية نواكشوط في بداية القرن الثالث عشر.
  • واستقرت القبائل في القرن السادس عشر ومنها قبيلة بني حسن التي تعود أصولها إلى مصر.
  • لكنها واجهت معارضة شديدة من قبائل البربر، لكنها سيطرت لاحقًا، وفي القرن الحادي عشر، دخلت موريتانيا الإسلام.
  • وكانت دولة غانا، وعاصمتها كومبي صالح، أول دولة إسلامية في ذلك الجزء من الأرض في القرن الرابع الهجري ، وتقع شرقي موريتانيا.
  • كان للمسلمين صلة قوية به، وكانت نواكشوط نقطة مهمة جدًا في نشر الإسلام.
  • حيث أقام عودة يحيى وعبدالله بن ياسين معسكرا أسموه (الرباط) وأصبح مركزا مهما لنشر الدين شمالا وجنوبا.

تاريخ نواكشوط الحديث

  • يؤكد تاريخ نواكشوط الحديث أن عدد سكان المدينة بلغ 15 ألف نسمة في 5 سنوات، بعد بناء العاصمة ، وأصبحت مركزًا للإدارات والخدمات.
  • قاد الجفاف في موريتانيا في السبعينيات مئات العائلات إلى العاصمة.
  • أدى ذلك إلى تضاعف عدد السكان بسرعة، وفي عام 1976 هاجمت جبهة البوليساريو المدينة كجزء من حركة استقلال الصحراء الغربية.
  • أدى ذلك إلى زيادة التوترات العرقية بين العرب والسود، وشهدت البلاد نموًا سريعًا، خاصة بعد الجفاف الذي ضرب شمال إفريقيا.
  • وقد اشتد عام 1980 وأجبر العديد من السكان على الهجرة إلى العاصمة نواكشوط بحثًا عن حياة أفضل.
  • حيث لم يتجاوز عدد السكان المليون عام 2000 ووصل إلى 2 مليون عام 2008.

الثقافة في نواكشوط عاصمة موريتانيا

  • تتمتع العاصمة نواكشوط بحركة ثقافية مهمة للغاية، على الرغم من الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها ونقص البنية التحتية.
  • ومع ذلك، هناك العديد من المعارض الفنية الجميلة ومعارض النحت والتصوير والفنون الجميلة والفنون المسرحية والحفلات الموسيقية التي تقام على مدار العام.
  • تتم معظم الأنشطة حول بيوت الشباب والمراكز الثقافية الأجنبية والملاعب الرياضية.
  • تستضيف مدينة نواكشوط مهرجانات سينمائية تعرض أفلامًا منتجة محليًا.
  • أو إقليميًا أبرزها (مهرجان نواكشوط السينمائي) الذي تنظمه مؤسسة (دار صانعي الأفلام الموريتانية) كل عام.
  • تستضيف المدينة أهم المهرجانات الشعرية (مهرجان الشعر الموريتاني).
  • والتي تقام سنويًا، بعضها خاص بالشعر العربي باللغة الفصحى، وأخرى للشعر باللهجات المحلية.

التعليم في نواكشوط

  • الجامعة الوحيدة في موريتانيا تقع في العاصمة نواكشوط وتسمى (جامعة نواكشوط).
  • تأسست هذه الجامعة في عام 1981 ويبلغ عدد طلابها حوالي 8000 طالب.
  • يوجد بالجامعة أربع كليات، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، كلية العلوم والتكنولوجيا، كلية الطب، وكلية العلوم القانونية والاقتصادية.
  • للجامعة تأثير كبير على المدينة حيث لعبت دورًا مهمًا في التعليم ، وتضم المدينة مرافق التعليم العالي الأخرى مثل المدرسة الوطنية للإدارة.
  • والمعهد الوطني للدراسات الإسلامية المتقدمة، ويوجد به العديد من المدارس الابتدائية والثانوية، أبرزها المدرسة الأمريكية الدولية، والمدرسة الثانوية الفرنسية ثيودور مونود.

اقتصاد نواكشوط عاصمة موريتانيا

  • في نواكشوط، هناك العديد من الشركات التي تعمل في إنتاج المنتجات الغذائية والمبيدات الحشرية والأسمنت والتطريز والسجاد وكذلك منتجات الحرف اليدوية. وتصدير النحاس مهم للمدينة حيث يتم تصديره عبر ميناء المدينة.
  • في عام 2000 كان هناك أكثر من 30 مصنعاً متوسط الحجم في العاصمة نواكشوط، وتحتوي المدينة على شركات إدارية ومالية مهمة.
  • قبل إغلاق الخطوط الجوية الموريتانية، كان المقر الرئيسي للخطوط الجوية الموريتانية في العاصمة نواكشوط.

السكان في نواكشوط عاصمة موريتانيا

  • هناك أجناس كثيرة ومتنوعة تسكن العاصمة نواكشوط، وستجد بينهم عربًا وأفارقة.
  • وكذلك الأوروبيون الذين هاجروا واستقروا في المدينة عبر فترات زمنية مختلفة.
  • هناك الكثير من السياح والعاملين المنتسبين لشركات أجنبية يستثمرون في موريتانيا، وأغلبهم من إسبانيا وفرنسا.
  • أما العرب في نواكشوط فهم الأغلبية وهم السكان الأصليون. في الستينيات والسبعينيات هاجرت عائلات عربية من شرق الوطن العربي إلى نواكشوط من اللبنانيين والفلسطينيين.
  • هناك العديد من الجاليات العربية حيث تجد المصريين والتونسيين والسوريين والجزائريين والمغاربة.
  • توجد مجتمعات أفريقية، معظمها من غرب إفريقيا، مثل نيجيريا ومالي وغانا والسنغال والعديد من البلدان.

السياحة في نواكشوط

  • شاطئ نواكشوط عاصمة موريتانيا من أجمل الشواطئ المطلة على المحيط الأطلسي.
  • ولأن نواكشوط تتميز بمناخها المعتدل، فإن ذلك يؤدي إلى زيادة عدد الوافدين إلى الشاطئ.
  • خاصة في فصل الصيف عندما ترتفع درجات الحرارة، وينجذب السائحون في نواكشوط إلى العديد من الأسواق مثل سوق الفضة.
  • وأيضًا مرافق مثل المتحف الوطني للعاصمة، جنبًا إلى جنب مع شاطئ البحر حيث يتم تخصيص قوارب الصيد التي يمكنك من خلالها شراء العديد من أنواع الأسماك الطازجة.
  • يوجد بالمدينة المكتبة الوطنية والأرشيف الوطني، والتي تجذب الكثير من السياح والطلاب الذين يدرسون في جامعتها.
  • نواكشوط هي المركز الرئيسي الذي تنطلق منه الرحلات الاستكشافية التي تشمل الخبراء والمهتمين بعلم الفلك.
  • حيث تعتبر موريتانيا المكان الرئيسي للتوزيع العالمي للأحجار النيزكية.
  • تحتوي نواكشوط على العديد من المساجد أهمها مسجد نواكشوط الذي يعتبر من أكبر المساجد فيها والذي شيدته المملكة العربية السعودية.
  • على الرغم من أن دين الدولة الموريتانية هو الإسلام، إلا أن نواكشوط بها كاتدرائية القديس يوسف.
  • هي كاتدرائية كاثوليكية تأسست عام 1965 م وهي موطن لأبرشية الروم الكاثوليك في نواكشوط.

التعليم في نواكشوط عاصمة موريتانيا

  • الجامعة التي تقع في مدينة نواكشوط هي الجامعة الحكومية الوحيدة في موريتانيا. 1981 كان عام التأسيس، ويضم أربع كليات.
  • ونجد فيها كلية الآداب والعلوم الإنسانية ، وكذلك كلية الطب بفروعها، وهناك كلية العلوم القانونية والاقتصادية، بالإضافة إلى كلية العلوم والتقنيات.
  • بالرغم من قلة الجامعات فيها إلا أنها تحاول قدر الإمكان دعم العلم، حيث نجد المدرسة الأمريكية الدولية فيها، بالإضافة إلى المدرسة الثانوية الفرنسية المعروفة ثيودور مونود.

الصناعة في نواكشوط

  • في مدينة نواكشوط، تهتم العديد من الشركات بالصناعة، وخاصة صناعة الأسمنت والصناعات الغذائية.
  • بالإضافة إلى صناعة السجاد التي تشتهر بها هذه المدينة، وكذلك صناعة المبيدات.
  • ناهيك عن المنتجات الحرفية لهذه المدينة وهي المدينة التي يتم من خلالها تصدير النحاس وجارتها.

معالم في نواكشوط عاصمة موريتانيا

  • تضم مدينة نواكشوط العديد من المعالم الهامة التي من شأنها رفع نسبة التحضر في البلاد.
  • حيث نشاهد قصر المؤتمرات الشهير، والذي أقيمت فيه العديد من المؤتمرات الداخلية والدولية، ونجد أيضًا المتحف الوطني الذي يعرض آثار هذه المدينة منذ القدم.
  • كما تشتهر بالملعب الأولمبي الذي استضاف أهم المباريات الدولية، وما يسهل على السائح التسوق في سوق الحرف اليدوية الشهير.
  • حيث تعرض الكثير من الحرف اليدوية التي تشتهر بها المدينة، ويعتبر كورنيش نواكشوط فقط وجهة كل زائر للبلاد.
  • تشتهر أيضًا بميناء الصيد التقليدي، فضلاً عن ميناء الصداقة.

الفن في نواكشوط

  • على الرغم من افتقار هذه المدينة إلى المسارح والمسارح الكبيرة، إلا أنها مليئة دائمًا بالحركة الفنية والثقافية.
  • حيث نجد أن معظم الأنشطة تتم إما في الهواء الطلق مثل الملاعب الرياضية أو في ساحات العاصمة ومركزها الثقافي.
  • وهي مهتمة باستضافة مهرجان سينمائي سنوي يعرف بمهرجان نواكشوط السينمائي.
  • كما اشتهر مهرجان الشعر الذي يقام في موريتانيا، مهرجان الشعر الموريتاني، إضافة إلى العديد من المهرجانات التي تقام سنويا.

مشاكل في نواكشوط

  • ما تعانيه مدينة نواكشوط هو كثرة الأحياء التي بنيت فيها بشكل عشوائي.
  • ما يهدد وجودها مشكلة خطيرة، فهي مدينة ساحلية، تتسلل مياه المحيط نحو الداخل حيث توجد الأبنية السكنية.
  • لذلك، تعمل الحكومة المحلية في موريتانيا، بالتعاون مع بعض المنظمات الدولية، على مشروع يهدف إلى تثبيت الرمال في المحيط، حيث سيكون عائقا أمام زحف المياه.

أين تقع موريتانيا على خريطة العالم

تقع جمهورية موريتانيا في الجزء الغربي من القارة الأفريقية. لها حدود برية مع بعض الدول الأفريقية الأخرى وحدود ساحلية على ساحل المحيط الأطلسي على النحو التالي:

الحدود البرية

  • تشترك في حدودها البرية مع عدد من البلدان المجاورة، بما في ذلك السنغال إلى الجنوب.
  • تحدها دولة مالي من الشرق والجنوب، بينما تحدها دولة الجزائر من الشمال الشرقي.
  • يحدها من الجانب الشمالي المحيط الأطلسي والصحراء الغربية من الجانب الشمالي الغربي.
  • تشكل الصحراء نسبة كبيرة من البلاد تصل إلى حوالي 80٪ من إجمالي مساحة البلاد.
  • نهر السنغال هو الفاصل الطبيعي للحدود بين دولة موريتانيا ودولة السنغال في الجنوب.
  • أما موقع الدولة الفلكي فهو يقع بين خطي عرض 15.52 درجة و 18.15 درجة شمالا عند خط الاستواء.
  • وبين خطي طول بحوالي 10 درجات إلى 28 درجة شرق خط زوال غرينتش.

مجموع وايلد فرونتير

  • يبلغ إجمالي طول الحدود بينها وبين الدول المجاورة حوالي 5074 كم.
  • يبلغ طول الحدود بين السنغال وموريتانيا حوالي 463 كيلومترًا، ويبلغ طول الحدود بينها وبين الجزائر حوالي 473 كيلومترًا.
  • ويبلغ طول الحدود بينها وبين دولة مالي حوالي 2237 كم.
  • بينما يبلغ طول الحدود بينها وبين الصحراء الغربية 1561 كم.

الحدود الساحلية

  • موريتانيا لها حدود ساحلية على المحيط الأطلسي من الشمال.
  • يبلغ طول ساحل البلاد حوالي 754 كم.
  • أعلى نقطة في البلاد هي جبل “كدة الجيل” الذي يرتفع بحوالي 915 متراً عن سطح البحر.
  • في حين أن أدنى نقطة في البلاد هي هامش سبخة تدارى، حوالي 5 أمتار تحت مستوى سطح البحر.

مناخ موريتانيا علي مدار العام

  • تقع موريتانيا في المنطقة الشمالية بالقرب من خط الاستواء، لذلك تندر هطول الأمطار.
  • بينما ترتفع درجات الحرارة بشكل عام، والمناخ بشكل عام في البلاد صحراوي جاف وحار.
  • حيث يتراوح متوسط ​​درجة الحرارة في معظم شهور السنة بين 27 و 42 درجة مئوية وخاصة المناطق الداخلية البعيدة عن الساحل.
  • هذا باستثناء فترات المساء في عاصمة موريتانيا، وتحديداً المناطق التي تواجه المحيط الأطلسي.
  • حيث يكون الطقس معتدلاً، وذلك بفضل تيار الكناري القادم من الاتجاه الشمالي الغربي.
  • تنخفض درجات الحرارة وتصل إلى أقل من 20 درجة خلال يوم واحد. مثال على هذه المدن مدينة نواذيبو.

المناخ في المناطق الجنوبية

  • تتمتع المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية أيضًا بمناخ استوائي مع درجات حرارة عالية.
  • تمطر في الصيف، ويتراوح متوسط ​​هطول الأمطار بين 300 و 400 ملم في السنة.
  • إلا أن فصل الشتاء في المناطق الجنوبية يتميز بالجفاف والدفء حيث تتراوح درجات الحرارة بين 12 و 28 درجة مئوية.

مناخ المناطق الشمالية

  • تتمتع المناطق الشمالية بمناخ صحراوي جاف من الدرجة الأولى.
  • ترتفع درجات الحرارة خلال الصيف بينما تنخفض خلال الشتاء.
  • بالإضافة إلى قلة الأمطار التي تهطل عليها، تهب عواصف رملية بشكل متكرر في هذه المناطق.
  • وتشمل المناطق الشمالية بعض الولايات مثل (إنشيري، تيريس، أدرار، وكذلك الأجزاء الشمالية من ولاية تاكانت، وكذلك (الحوض الشرقي).

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى