شعار اليوم العالمي للاسعافات الأولية 2022

شعار اليوم العالمي للاسعافات الأولية، بمناسبة اليوم العالمي للاسعافات الأولية الموافق ليوم السبت الثاني من شهر أيلول من كل عام، وتحت شعار “الإسعافات الأولية في خدمة الإنسانية”، قامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، وتحتفل الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر بهذا اليوم لتسليط الضوء على دور الإسعافات الأولية وأهميتها في إنقاذ الأرواح، والتأكيد على أهمية اكتساب مهارات الإسعافات الأولية وممارسة أساليبها، لذلك في السطور التالية نوضح تقرير مفصل عن ذلك اليوم على موقع بسيط دوت كوم.

شعار اليوم العالمي للاسعافات الأولية

شعار هذا العام في اليوم العالمي للاسعافات الاولية هو:

“الإسعافات الأولية في خدمة الإنسانية”.

شعار وزارة الصحة السعودية في اليوم العالمي للاسعافات الاولية

(تعلم الإسعافات الأولية مدى الحياة)!

أهمية الإسعافات الأولية للأطفال

  • تعلم معنا أهمية الإسعافات الأولية للأطفال، والتي ستساعدهم كثيرًا في إنقاذ العديد من أصدقائهم.
  • كما يجب على الأم تعليم طفلها كيفية تطهير الجروح.
  • وبعد ذلك يقوم بوضع أحد المخدرات على الجرح ليكون بمثابة مسكن للآلام.
  • ونضع ضمادة جيدة، ثم يتم ربط الجرح جيداً بالشاش، بعد أن نضع القطن والمطهر.
  • ثم نحاول الذهاب إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن.
  • إذا كان الطفل يعاني من إصابة في العين، يجب على الطفل أولاً غسل العين جيدًا بالماء فقط.
  • ثم نقوم بتنظيف منطقة العين والحاجب بشكل صحيح، حتى نتمكن من إزالة الغبار العالق في هذه المنطقة.
  • ثم نضع قطرة معقمة تحافظ على العين من هذا الجسم الغريب الذي دخلها.
  • لذلك في النهاية، تذهب إلى الطبيب، حيث يوزع الدواء الجيد.

لماذا تحدث الكسور؟

في ذكرى الاحتفال باليوم العالمي للاسعافات الأولية وتحت شعار اليوم العالمي للاسعافات الأولية

سوف نوضح لماذا تحدث الكسور كي نحافظ على أنفسنا:

  1. تحدث الكسور لأسباب عديدة مثل الحوادث وخاصة حوادث السيارات والدراجات النارية.
  2. يمكن أن تحدث كسور العظام عند الاصطدام بها أو داخل السيارة.
  3. كما تحدث كسور العظام نتيجة لسقوط الشخص بشدة، مثل لاعبي كرة القدم.
  4. ويمكن أن تنكسر عظام الإنسان نتيجة إجهاد العظام وعدم الراحة مثل العدائين.
  5. أو عندما يتعرض الشخص لالتواء ولا يلتزم بالراحة وتعليمات الطبيب، فقد يؤدي ذلك أيضًا إلى كسور في العظام.
  6. غالبًا ما تحدث كسور العظام والالتواء عند الأطفال وكبار السن أيضًا، بسبب ضعف عظامهم، مما يؤدي إلى كسور العظام من السقوط الطفيف والحوادث.

ما هي أنواع الكسور وكيفية تصنيفها؟

يوجد أكثر من نوع للكسور، وهي مصنفة في أكثر من فئة، وهي:

  1. الكسور المغلقة: هي الكسور التي تحدث للعظام تحت الجلد، والعظام غير مرئية.
  2. الكسور المفتوحة: الكسور الشديدة بعض الشيء والتي تخرج منها العظام وتسبب جرحًا في الجلد. الكسور المزدوجة: وهي كسور شديدة للغاية تؤدي إلى تحطم العظام وتفتت العظام.
  3. الكسور المستقرة وغير المستقرة: تصنف الكسور أيضًا من حيث ثباتها، وبعضها مستقر وغير مستقر، كما يتم تصنيفها وفقًا لنوع الكسر، بعضها مائل وأفقي ومفتت ولولبي.

ما هي الأعراض المصاحبة للكسور والكدمات؟

عند حدوث كسر بالعظام تظهر على المريض عدة أعراض منها:

  1. يعاني المصاب من ألم شديد في مكان الكسر، خاصة عند تحريكه، يكون الألم أكثر شدة.
  2. قد يحدث تغيير في شكل المنطقة المصابة.
  3. وجود أثر للكدمات حول المكان المصاب وتظهر هذه الكدمات على الجلد.
  4. عندما يحدث كسر، يتضخم الموقع المصاب قليلاً.
  5. قد يتحول الجلد إلى اللون الأزرق حول موقع الكسر.

كيفية عمل الإسعافات الأولية للكسور والكدمات

قبل القيام بأي شيء وقبل التعامل مع كيفية عمل الإسعافات الأولية للكسور والكدمات، يجب فحص العلامات الحيوية للمصاب.

لذلك في ذكرى الاحتفال باليوم العالمي للاسعافات الأولية وتحت شعار اليوم العالمي للاسعافات الأولية.

سوف نوضح لماذا تحدث الكسور كي نحافظ على أنفسنا:

  • تأكد من أن عملية التنفس طبيعية وأن المريض يتنفس بشكل طبيعي.
  • اكتشف ما إذا كانت الدورة الدموية طبيعية أم لا، عن طريق فحص نبض المريض.
  • بعد التأكد من الأمور السابقة نبدأ في إجراء الإسعافات الأولية للمريض وهي: تثبيت المصاب ووضعه في وضع مريح مناسب للكسر.
  • الكسر يثبت في مكانه ولا يتحرك لعدم وجود مضاعفات على المصاب.
  • يمكن تثبيت الكسر باستخدام لوح مسطح، ووضعه تحت المنطقة المصابة، وربطه بقطعة قماش، حتى وصول سيارة الإسعاف أو الطبيب.
  • لا ينبغي إعطاء المصاب أي طعام أو شراب إلا بعد فحصه من قبل أخصائي.
  • من الأفضل وضع الثلج على المكان المصاب حتى لا ينتفخ.
  • كل هذه الإسعافات الأولية تتم حتى وصول المريض للمستشفى ويتم العمل من أجله.

كيف يتم علاج الكسور؟

  • يتم علاج الكسور المصابة عن طريق إعادة العظام المكسورة إلى مكانها الصحيح.
  • والعمل على استعادة وظيفة العضو المصاب بشكل صحي وطبيعي كما كان قبل الكسر ويتم ذلك من خلاله.
  • يتم إصلاح العظام المكسورة بشكل صحيح بواسطة جراح العظام.
  • يتم وضع الجبائر اللازمة، وقد تكون هناك حاجة أيضًا إلى دعامات معدنية حتى يلتئم الكسر تمامًا.
  • يمكن إعادة العظام إلى مكانها إما مع إغلاق الجلد مثل الكسور المغلقة.
  • وقد تتطلب التدخل الجراحي مثل الكسور المفتوحة التي يصاحبها جرح في الجلد.

كيف تتم الرعاية الصحية للمصاب أثناء التئام الكسور؟

بعد أن عرفنا كيفية عمل الإسعافات الأولية للكسور والكدمات لابد أن نعرف كيف نتعامل مع المريض حتى يتعافى وهو:

  1. يحتاج الشخص المصاب بكسور في أي جزء من جسمه إلى عناية خاصة وحرص على الحركة والحفاظ على نظامه الغذائي.
  2. يجب أن يحتوي طعامه على الكثير من البروتين والكالسيوم، مما يساعد على التئام الكسور بشكل أسرع وأفضل.
  3. يجب إبقاء الجبائر بعيدًا عن الماء، خاصة عند الاستحمام.
  4. يمكن تغطية الجبيرة جيدًا بأي غطاء بلاستيكي قبل الاستحمام، حتى لا يصل الماء إلى أسفل الجبس ولا يتضرر الجلد.

ما هي أساسيات الإسعافات الأولية

ضمن شعار اليوم العالمي للاسعافات الأولية سوف نذكر في السطور التالية ما هي أساسيات الإسعافات الأولية:

  1. الإلمام بقواعد وأساسيات الإسعافات الأولية والمسؤولية التي تستتبعها.
  2. افهم كيف يعمل التنفس الاصطناعي.
  3. ضرورة تقييم وتأمين المكان الذي وقع فيه الحادث.
  4. وضع المريض في وضع مريح ومناسب حتى لا تزيد من خطورة حالته.
  5. محاولة التعرف على الأعراض والعلامات المصاحبة للحوادث البسيطة بهدف تجنب تكاثرها والتعامل معها.
  6. في حالة حدوث نزيف دموي يجب السيطرة عليه ومحاولة إيقافه، ومعرفة ما إذا كان هناك نزيف داخلي أم لا.
  7. معرفة الطريقة الصحيحة لتحريك جسم المصاب وخاصة العمود الفقري.
  8. محاولة جمع معلومات عن حالة المريض الصحية لمعرفة ما إذا كان يعاني من أمراض أم لا.
  9. تعرف على الطريقة الصحيحة لتدليك القلب ومنطقة الصدر.
  10. تعرف على كيفية التعامل مع الحروق والكسور بأنواعها ودرجاتها المختلفة.
  11. كيفية التئام الجروح والوقاية من العدوى والعدوى إن وجدت.

ما هي أهداف الإسعافات الأولية

ضمن شعار اليوم العالمي للاسعافات الأولية سوف نذكر في السطور التالية ما هي أهداف الإسعافات الأولية:

  1. اوقف النزيف.
  2. إعادة الحالة المصابة إلى الوعي.
  3. إعادة فتح الشعب الهوائية في حالة انسدادها.
  4. العمل على الإسراع بشفاء المصاب.
  5. التقليل من آلام الجرحى.
  6. طمأنة المصاب بحالته.
  7. تغطية المريض حفاظا على درجة حرارة جسمه.
  8. تعامل مع الحالات المختلفة بالشكل المناسب.
  9. احرص على عدم تدهور حالة المريض.
  10. تنظيف الجرح.
  11. تثبيت الكسور.
  12. وضع جسم المريض في الوضع المناسب لحالته.
  13. في حالة ضيق التنفس يجب أن يكون المريض نصف جالس.
  14. في حالة الصدمة يجب أن يكون رأس الضحية أقل من جسده.
  15. في حالة إصابات البطن يجب على المصاب أن يستلقي مع ثني ركبتيه.
  16. مع وضع وسادة بين منطقتي الساق والفخذ، بحيث تكون العضلات السفلية مسترخية.

ما هي مبادئ الإسعافات الأولية

  • ضمن شعار اليوم العالمي للاسعافات الأولية “الإسعافات الأولية في خدمة الإنسانية”.
  • سوف نتحدث في السطور التالية ونذكر بالتفصيل ما هي مبادئ الإسعافات الأولية.
  • السيطرة الكاملة على موقع الحدث.
  • عدم اعتبار المصاب ميتاً حتى لو اختفت علامات الحياة مثل النبض أو التنفس.
  • إبعاد المصاب عن مصدر الخطر.
  • رعاية الإنعاش القلبي الرئوي والتنفس الصناعي والصدمة.
  • رعاية المصاب قبل نقله إلى المستشفى.
  • انتبه لراحة الشخص المصاب.
  • انتبه إلى تدوين وحفظ كافة المعلومات المتعلقة بالحادث والإجراءات المتبعة.

ما هي أهمية الإسعافات الأولية للفرد والمجتمع؟

الإلمام بأساليب الإسعافات الأولية ضرورة لكل فرد في المجتمع، فهي مهمة جدًا، خاصة في الدقائق الأولى من إصابة الشخص.

من الممكن أن شفاء المصاب يعتمد على سرعة المساعدة بالطريقة الصحيحة.

لذلك، يجب أن يكون لدى جميع العمال والمنتجين في المصانع والمرافق المختلفة معرفة كاملة بقواعد الإسعافات الأولية.

حتى يتمكنوا من المساهمة في تخفيف الألم الناتج عن الإصابة، والعمل على منع حدوث أي مضاعفات تهدد حياة المصاب.

تعريف المسعف

هو الشخص الذي يقدم الإسعافات الأولية، ويتولى رعاية المصاب، حيث أنه مؤهل للقيام بالإسعافات الأولية.

من خلال الحصول على التدريب المناسب في مركز صحي متخصص.

وامتلاك المعلومات التي تساعده في تقديم الإسعافات الأولية لمن يحتاجها بالطريقة الصحيحة لإنقاذ حياته.

ما هي صفات المسعف

يتميز المسعف بعدة خصائص منها:

  1. الصدق والاخلاص.
  2. يتميز بأخلاقه الحميدة.
  3. الحفاظ على سرية المعلومات الخاصة بالشخص المصاب.
  4. سرعة البديهة.
  5. الثقة بالنفس.
  6. المعرفة الكافية في المعلومات النظرية.
  7. التدريب على الإسعافات الأولية من خلال المشاركة الفعالة في عمليات الإسعاف تحت إشراف مسعف متخصص.
  8. أو عن طريق تطبيق الوسائل المساعدة على إحدى الصور النمطية.

ما هي واجبات المسعف

ضمن شعار اليوم العالمي للاسعافات الأولية “الإسعافات الأولية في خدمة الإنسانية”، سوف نوضح في السطور التالية ما هي واجبات المسعف:

  1. إبعاد الأشخاص الفضوليين عن الشخص المصاب.
  2. لاحظ أن المصاب لم يتوقف عن التنفس.
  3. أبلغ الشرطة عند حدوث أي إصابة.
  4. اتصل بالطبيب فور حدوث الاصابة.
  5. تجهيز كل ما يلزم للإسعافات الأولية مثل الضمادات الضاغطة والجبائر والمواد المطهرة للجروح.
  6. الإسعافات الأولية للصدمات العصبية في حالة حدوثها.
  7. لا تلمس الشخص الذي هو في غيبوبة، لكن يجب تدفئته.
  8. من الممكن أن تكون الغيبوبة ناتجة عن نزيف في الدماغ، أو تناول مواد سامة، أو زيادة نسبة السكر في الدم، أو التسمم بالمعادن.
  9. استجواب المصاب في حال كانت قضية جنائية، والاحتفاظ بجميع المعلومات التي تفيد التحقيق.
  10. تحديد حالة المصاب من أجل مساعدته، من خلال القيام بعدة إجراءات مع المصاب للحصول على تاريخ الإصابة.
  11. ثم فحصه بعناية، وفي حالة الإغماء لم يكن معروفًا ما إذا كان الضحية على قيد الحياة أم ميتًا.
  12. يجب تقديم الإسعافات الأولية له كأنه على قيد الحياة حتى يثبت العكس.
  13. اعمل على وقف النزيف بأي شكل من الأشكال.
  14. في حالة إصابة المصاب بكسور، يجب على المسعف أن يضع العضو المكسور داخل جبيرة مؤقتة.
  15. رعاية شخص في حالة صدمة، وذلك بتدفئته بالسوائل الساخنة.
  16. ترتيب أي وسيلة نقل لنقل المصاب إلى أي مستشفى قريب.
  17. قياس العلامات الحيوية للشخص المصاب.
  18. فحص المصاب بشكل كامل مع الانتباه إلى الإصابة سواء كانت كبيرة أو صغيرة.
  19. لا تستسلم للعواطف ولا تستسلم للمشاعر، بل حافظ على تهدئة أعصابك.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى