رقم التبليغ عن العنف ضد المرأة في الجزائر

رقم التبليغ عن العنف ضد المرأة في الجزائر في هذه المقالة، سنناقش كل ما يتعلق بـعقوبة الجزائر للعنف ضد المرأة، وما الذي يسبب العنف ضد المرأة، وكيفية معالجة هذه المشكلة المتفشية التي تجعل حياة العديد من النساء كابوسًا و رقم التبليغ عن العنف ضد المرأة في الجزائر عبر بسيط دوت كوم..

حيث تشكل النساء نصف المجتمع، وهن العمود الفقري لاى حضارة صاعدة، وقد أثبتن أنهن قادرات وناجحات في كل جانب من جوانب حياتهن، سواء كن يعتنين بأسرهن أو يخرجن للعمل.

إن جرائم العنف ضد المرأة موجودة في جميع المجتمعات منذ العصور القديمة، وقد عانت المرأة من التمييز العنصري من الرجال في جميع العصور.

رقم التبليغ عن العنف ضد المرأة في الجزائر

من يسكت عن الحق فهو شيطان أخرس، فمن استطاع أن يتكلم وينهى عن المنكرات وأن يغير السيئات فعليه التصرف.

يمكن لأي مواطن جزائري الإبلاغ عن جرائم العنف ضد المرأة في الجزائر من خلال وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة على رقم التبليغ عن العنف ضد المرأة في الجزائر: 00213021449946.

لا يقتصر الإبلاغ على جرائم العنف ضد المرأة، بل يشمل جميع أنواع العنف والاعتداء على المرأة، أو العنف اللفظي، والعنف الأسري، والعنف ضد الأطفال وكبار السن.

مقالات ذات صلة

أسباب العنف ضد المرأة

للعنف ضد المرأة أسباب عديدة، منها على سبيل المثال لا الحصر:

  • يؤدي تدني مستوى التعليم إلى إنكار دور المرأة وأهميتها في المجتمع وحقوقها وواجباتها.
  • أدى نقص فرص العمل إلى احتكار الرجال للوظائف وعدم تمكين المرأة من المشاركة في سوق العمل.
  • يتخذ الرجال القرارات بمفردهم، ولا تُمنح المرأة الحق في المشاركة في صنع القرار.
  • لا تُمنح المرأة الحرية الكاملة للتعبير عن آرائها والمشاركة في المجتمع
  • عدم معاقبة من يسيء معاملة المرأة بمثابة عقوبة رادعة موازية لجرائمهم.
  • يسود الفقر والجهل في بعض المجتمعات حيث تتأخر المعرفة وتعامل المرأة على أنها مهملة يقتصر دورها على جدران المنزل.
  • تكتفي المرأة بالأمر الواقع، وتطيع رغبات الرجل، ولا تعبر عن أي معارضة، ولا تسعى جاهدة من أجل حقوقها.

ما هو العنف ضد المرأة؟ 

  • العنف ضد المرأة، كما حددته الأمم المتحدة، هو مظلة واسعة تشمل جميع الممارسات، القديمة والجديدة، التي يمكن أن تلحق الضرر بالمرأة.
  • يشير العنف ضد المرأة إلى أي فعل من أفعال العنف ضد المرأة بدافع التعصب الجنسي ويؤدي إلى إلحاق الأذى بالمرأة.
  • قد يكون الأذى نفسياً أو جنسياً أو جسدياً ويتضمن أي تهديد بإلحاق الأذى بالمرأة، مثل العنف أو الإكراه أو قمع حريتها.
  • وفقًا للإحصاءات التي أكدها أحدث تقرير للأمم المتحدة، فإن واحدة من كل ثلاث فتيات ستتعرض للعنف مرة واحدة على الأقل في حياتها.
  • يمكن أن يكون العنف من شريكها أو أي شخص آخر، أو كليهما.
  • تتعلق هذه الإحصائية بالعنف الجسدي ولا تشمل العنف النفسي الذي لا يترك أثرًا على جسد الأنثى، ولكن لا يمكن إحصاء ضحاياه.

إحصائيات حول العنف ضد المرأة في الجزائر

  • شهدت الجزائر مؤخرًا العديد من الجرائم المأساوية للعنف ضد المرأة وتحولت القصص المفجعة عن حياة النساء إلى كوابيس.
  • أصدرت صفحة فيمن بذور الجزائر، وهي صفحة على فيسبوك مهتمة بكشف جرائم العنف ضد المرأة في الجزائر، إحصائيات لعام 2020، قائلة إن أكثر من 51 ألف امرأة تعرضن للعنف في الجزائر في ذلك العام.

 العنف الاسري في الإسلام 

  • المرأة في الإسلام هي رفيق الرجل مدى الحياة، وحامية لسمعة الرجل، وأم صالحة تتحمل مسؤولية تربية الأجيال القادمة وبناء مستقبل الأمة بأكملها.
  • وهي ابنة طيبة، وأخت كبرى مسؤولة، وقد أوكل إليها الله مهمة إعمار الأرض بالناس.
  • يحترم الإسلام المرأة، ويرفعها إلى أعلى المستويات، ويوليها اهتمامًا كبيرًا، ويضعها في موقع الشرف والاعتزاز.
  • يضمن الإسلام للمرأة نفس الحقوق التي يتمتع بها الرجل في كل شيء مثل حقوق المرأة في الميراث والنفقة والملكية والزواج.
  • كما حرم الإسلام الإساءة للمرأة

العنف الاسري فى المجتمعات العربية

  • العنف ضد المرأة ليس محلياً، فهو يشمل المجتمع العربي بأسره ويسيطر على الرأي العام.
  • وهذا ما يدعو إلى فكرة حماية المرأة من كل أعمال القهر على الساحة الدولية.
  • تم ترسيخ هذه الفكرة في جميع التشريعات الدولية وتم سن قوانين صارمة لحماية المرأة من أجل حماية المجتمع ككل.

العنف الأسري في قانون العقوبات الجزائري

  • تعتبر الجزائر من أوائل الدول التي كانت متحمسة للدفاع عن حقوق المرأة وحمايتها من جميع أشكال العنف.
  • بناءً على هذه المبادرة، قامت بتعديل العقوبات الجزائرية للعنف ضد المرأة في عام 2005.
  • أجرى المشروع بحثًا مستقبليًا حول جميع أشكال العنف التي قد تُرتكب ضد المرأة وحدد الوضع القانوني المناسب للحفاظ على استقرار المجتمع الجزائري.

عقوبة الجزائر للعنف ضد المرأة

  • قامت الجزائر بمراجعة العقوبات المفروضة على العنف ضد المرأة، بغض النظر عما إذا كان العنف قد تسبب في ضررها الجسدي أو الجنسي أو المعنوي أو الاقتصادي.
  • وكذلك مراجعة القانون الخاص بجرائم السب العام المتعلق بالمادة 226 من قانون العقوبات الجزائري من أجل حماية المرأة وتحقيق الاستقرار الاجتماعي.

حلول العنف ضد المرأة 

لا أحد ينكر أهمية إيجاد حلول جذرية للحد من العنف ضد المرأة، خاصة في المجتمعات العربية التي ينتشر فيها العنف، ومن أهمها:

  • إلغاء ثقافة أن المرأة وجود مهمل، محروم بكل الطرق.
  • تطوير البرامج وورش العمل الهادفة إلى ترسيخ حقوق المرأة ومبدأ المساواة مع الرجل.
  • تقديم برامج ومواد إعلامية أخرى لتعزيز حقوق المرأة في وسائل الإعلام المختلفة.
  • تعديل النصوص التشريعية لضمان حقوق المرأة وكرامتها.
  • وتفرض عقوبات صارمة على مرتكبي جرائم العنف ضد المرأة.
  • تحسين الوضع الاجتماعي للمرأة من خلال تخصيص الوظائف والمناصب العليا.
  • دعم وتدريب النساء على كيفية الوصول إلى التعليم والعمل.
  • تعليم المرأة الريفية ومحو أميتها.

 ختامًا، متى سينتهي العنف ضد المرأة؟ وعندما يدرك الرجال قيمة المرأة، أعتقد أن الإجابة تكمن في القضاء على العنصرية بشكل نهائي، والاعتراف بأن الرجال والنساء متساوون في جميع مجالات الحياة، مع تمكين المرأة بشكل كامل.

إلى هنا نكون قد تحدثنا عن رقم التبليغ عن العنف ضد المرأة في الجزائر وهذه بعض المواضيع التى قد تهمك :

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى