خاتمة عن العنف ضد المرأة

خاتمة عن العنف ضد المرأة. عرفت منظمة الصحة العالمية العنف في التقرير العالمي حول العنف والصحة (WRVH) على أنه الاستخدام المتعمد للقوة الجسدية أو اللفظية أو النفسية، ضد النفس أو ضد شخص آخر أو جماعة أو مجتمع، مما يتسبب في إصابة جسدية أو وفاة أو أذى نفسي، لذلك في السطور التالية نوضح بالتفصيل دليل شامل عن العنف ضد المرأة على موقع بسيط دوت كوم.

العنف ضد المرأة

العنف ضد المرأة هو نية المعتدي الصريحة لاستخدام القوة ضد شخص أو مجموعة أخرى.

وبالتالي يتم التمييز بين العنف والإصابة أو الأذى الناتج عن الأفعال والحوادث غير المقصودة.

والعنف في هذا التعريف لا يعني فقط العنف الجسدي، ولكن يتم تصنيف كل فعل ينتج عنه ضرر نفسي أو عاطفي مثل العنف أيضًا وبالتالي، يمكن تصنيف أفعال التلاعب النفسي، أو الإهمال، على أنها أعمال عنف ضد المرأة.

ما هي أسباب العنف ضد المرأة؟

يذكر تعدد أسباب العنف ضد المرأة وهو ما سوف نذكر في السطور التالية بالتفصيل:

أسباب اجتماعية للعنف ضد المرأة

  • تستند الأعراف الاجتماعية إلى معتقدات متفق عليها حول الطريقة المقبولة التي يتصرف بها الناس.
  • لذلك، تعد الأعراف الاجتماعية السلبية من أقوى العوامل التي تؤدي إلى عدم المساواة بين الرجل والمرأة.
  • كما يساهم في زيادة مخاطر العنف ضد المرأة، ومن بين هذه المعايير قبول المفاهيم الأبوية المرتبطة بهيمنة الرجل ومنحهم الحق في ضبط سلوك المرأة، واللجوء إلى العنف كوسيلة لحل النزاعات والقبول في المجتمع.
  • تم تحديد الدور الواضح الذي تلعبه الأعراف الاجتماعية في تعزيز العنف ضد المرأة.
  • وفقا للعديد من الدراسات الثقافية والإثنوغرافية والأنثروبولوجية، أظهرت هذه الدراسات أن هناك قبولًا للعقاب البدني للزوجات في بعض المجتمعات.
  • وبالفعل، اعتبرته بعض المجتمعات الأخرى أمرًا ضروريًا، وأظهرت الدراسات أن هناك اختلافات في مدى قبول الشريك للعنف ضد المرأة في المجتمعات المختلفة.

أسباب سياسية للعنف ضد المرأة

  • دور الدولة في قضية العنف ضد المرأة تحدده القوانين والسياسات والممارسات المنبثقة عنه.
  • قد يكون لتلك القوانين والممارسات دور مباشر في العنف ضد المرأة من خلال خلق بيئة تسمح بالعنف أو تتسامح معه وتبرره.
  • ويرجع ذلك إلى محدودية الأطر التشريعية والسياساتية المتخصصة في منع العنف والتصدي له.
  • بالإضافة إلى عدم وجود أي عقوبات على مرتكبي العنف ضد المرأة، أو سهولة الإفلات من العقاب إن وجدت.
  • تركز القوانين المتعلقة بالعنف ضد المرأة في المقام الأول على تجريم الجاني، بينما يجب أن تحاول الأطر القانونية الاستفادة من جميع مجالات القانون لتجاوز هذا النهج المحدود، حيث تستفيد من القانون المدني والدستوري والجنائي والإداري.
  • من أجل معالجة قضية العنف ضد المرأة من الألف إلى الياء، حماية النساء اللائي تعرضن للعنف وتقديم الدعم لهن.
  • يتم ذلك من خلال وضع أحكام تشمل رفع مستوى الوعي لمنع العنف، وتحديد حقوق المتضررين من العنف.
  • توفير الحماية القانونية لهن، بالإضافة إلى إنشاء مؤسسات متخصصة في حماية المرأة من العنف.
  • ويمكن أيضا وضع تشريعات تتضمن نهجا متعدد التخصصات للتصدي للعنف ضد المرأة.
  • يتم تحقيق ذلك من خلال تحقيق التعاون بين العديد من المؤسسات ذات الصلة، مثل التعاون بين الشرطة والخدمات الاجتماعية ومقدمي الرعاية الصحية.
  • هناك بعض المجتمعات التي تنخفض فيها مستويات العنف ضد المرأة، وتتميز هذه المجتمعات بتقديرها للمرأة.
  • وتهتم بمشاركتها وتمثيلها في المجتمع، وتحاول تقليص فجوة القوة بين الرجل والمرأة في مختلف المجالات، سواء أكانت سياسية أم اقتصادية أم اجتماعية.

أسباب اقتصادية للعنف ضد المرأة

  • هناك العديد من الأسباب الاقتصادية التي تؤدي إلى العنف ضد المرأة، وبشكل عام تعتبر الأمية والاعتماد الاقتصادي على الذكور من أهم العوامل المؤدية إلى العنف.
  • وهناك عامل آخر يتمثل في قلة الفرص الاقتصادية المتمثلة في قلة فرص العمل وانتشار العاطلين عن العمل، حيث يرتبط هذا العامل مباشرة بالعنف ويزيد من مخاطره على النساء والفتيات.
  • يظهر في أشكال عديدة، مثل العنف الأسري، والزواج القسري، وزواج الفتيات قبل بلوغهن سن الرشد.
  • يزيد انتشار الفقر من العنف ضد المرأة، حيث يمكن اعتبار الفقر والبطالة من أكثر الأسباب الاقتصادية شيوعًا للعنف.
  • تتعرض النساء والفتيات اللائي يعشن في ظروف معيشية تتسم بالفقر لأشكال متعددة من التمييز وبالتالي قد يواجهن مخاطر متزايدة من العنف.
  • أظهرت الدراسات أن النساء والفتيات اللائي يعشن في فقر أكثر عرضة للاستغلال.
  • كما يتم إجبارهن على الزواج المبكر بمعدل أكبر من الفتيات اللائي يعشن في مستويات أغنى. تعاني المرأة المتزوجة من عنف الشريك لكنها تضطر إلى البقاء معه وعدم إنهاء العلاقة العنيفة بسبب قلة الدخل.
  • من أجل الحصول على الدعم المالي ، يبقون معهم لأنه لا يوجد ما يكفي من المال لإيجاد مأوى أو لشراء الطعام.
  • ويلاحظ أيضًا أن النساء اللائي يعملن ويكسبن دخلًا ماليًا غالبًا ما يتحكمن في دخلهن في حالة عيشهن في هذه العلاقات العنيفة.

أسباب نفسية للعنف ضد المرأة

  • هناك العديد من الأسباب النفسية للعنف ضد المرأة، والتي تعود بشكل رئيسي إلى التنشئة الاجتماعية التي يتعرض لها الطفل في الأسرة والمدرسة.
  • وقد أظهرت العديد من الدراسات المتخصصة في دراسة سلوك المجرمين العنيفين أن هؤلاء المجرمين عانوا في طفولتهم من سوء الأبوة والأمومة وتعرضوا للعقاب البدني.
  • الإهمال وضعف الإشراف، وأحياناً انفصالهم عن ذويهم مما انعكس على سلوكهم.
  • يقول علماء النفس إن العنف قد ينجم عن مشاعر الغضب الناجمة عن الإحباط واليأس الذي يعاني منه الشخص.
  • بالإضافة إلى عدة عوامل نفسية أخرى مثل الشعور بالقمع والدونية والعجز الذي قد يتعرض له الزوج في مكان عمله أو في أي مكان آخر، وعدم قدرته على الاستجابة لمصدر إحباطه.
  • تؤدي هذه العوامل إلى إظهار الزوج لردود فعل عنيفة تجاه زوجته أو أحد أفراد أسرته، ومن ناحية أخرى يرتبط العنف ضد المرأة باحتياجات الفرد.
  • قد يشعر الشخص بالضيق إذا كان غير قادر على تلبية احتياجاته أمام الآخرين، وبمرور الوقت يتحول هذا الشعور إلى عنف ضده.
  • وجود اضطرابات شخصية أو نفسية عند الرجال يؤدي إلى العنف ضد المرأة.
  • أظهرت دراسات عديدة لعلم النفس المرضي وسمات الشخصية ارتفاع معدل اضطرابات الشخصية المعادية للمجتمع بين الرجال الذين يمارسون العنف ضد زوجاتهم بالاعتداء عليهن.
  • بالإضافة إلى ارتفاع معدل الاضطرابات النفسية. مثل اضطراب الشخصية الحدية أو اضطراب ما بعد الصدمة.

أسباب شخصية للعنف ضد المرأة

  • يمكن أن تكون المرأة نفسها أحد العوامل الرئيسية التي تؤدي إلى العنف ضدها.
  • هذا عندما تكون خائفة جدًا من الرجل نفسه أو من المجتمع الذي تعيش فيه.
  • إنها مجبرة على الصمت والخضوع للعنف الذي يمارس ضدها، والاستسلام لأشكال بسيطة من العنف، مثل السخرية، من أجل تجنب أشد أشكال العنف الجسدي.
  • تجبر المرأة على التزام الصمت حيال العنف في غياب أي شخص يمكن أن تحميها عندما تتعرض لأي شكل من أشكال العنف.
  • بالإضافة إلى ذلك، تخشى معظم النساء اللجوء إلى المحاكم وتقديم الشكاوى لاقتناعهن بعدم وجود قوانين تمنع العنف.
  • بالإضافة إلى الضغط الأسري الذي قد تتعرض له المرأة إذا تقدمت بشكوى ضد الرجل.
  • في بعض الأحيان قد يجبرها الزوج على التنازل عن جميع حقوقها سواء كانت قانونية، فهذه الأمور مجتمعة لا تشجع المرأة على اللجوء إلى المحاكم لصد العنف عنها.

حلول للقضاء على العنف ضد المرأة

  • يتحتم على جميع دول العالم القضاء على العنف ضد المرأة ومنع ممارسته باستخدام جميع الوسائل الممكنة، بما في ذلك ما يلي:
  • التصديق على اتفاقية القضاء على جميع أشكال العنف ضد المرأة.
  • معاقبة كل من يرتكب العنف ضد المرأة وفق القوانين والتشريعات، وتعويض المرأة التي تعرضت للعنف عما لحق بها من ضرر.
  • تطوير نهج وقائي وتدابير قانونية وسياسية وإدارية وثقافية شاملة لتعزيز حماية المرأة من جميع أشكال العنف.
  • تخصيص موارد كافية في الميزانيات الحكومية لأنشطة القضاء على هذا العنف.
  • الاهتمام بقطاع التعليم لتعديل السلوكيات الاجتماعية والثقافية والتخلص من الممارسات الخاطئة ضد المرأة.

حلول متخذة من قبل المجتمع

  • يجب على المجتمع ككل أن يسعى للقضاء على جميع أشكال العنف ضد المرأة باتباع الخطوات التالية:
  • توعية الأفراد بأخطار العادات والتقاليد التي تضر بحياة المرأة.
  • وحول الظروف السيئة التي تواجهها المرأة في الريف، وتوعية المجتمع بواقع انتشار العنف ضد المرأة.
  • الاستماع إلى تجارب النساء اللواتي تعرضن للعنف والاستجابة لاحتياجاتهن. تدريب المرأة وتعزيز قدرتها على كسب المال وإعالة أسرتها.
  • توعية المجتمع بسلبيات الزواج المبكر والقسري.
  • تشجيع مشاركة المرأة في العملية السياسية والتنمية الاقتصادية.
  • الإبلاغ عن أي شكل من أشكال العنف ضد المرأة عند تعرضها أو مشاهدتها.

حلول متخذة من قبل الأسرة

  • الأسرة هي النواة الأساسية التي يقوم عليها المجتمع، وبصلاحها يصلح المجتمع. فيما يلي أمثلة على دور الأسرة في مكافحة العنف ضد المرأة:
  • توعية الأسرة وتوعية أفرادها بأهمية القضاء على هذا العنف.
  • تقاسم المسؤوليات بالتساوي بين الرجل والمرأة للقيام بالأعمال المنزلية.
  • احترم شريك الحياة حتى في حالة اختلاف الآراء واستفسر دائمًا عن احتياجاتها.

حلول متخذة من قِبل المؤسسات التعليمية

التعليم ركيزة أساسية في تحقيق المساواة ومنع العنف ضد المرأة، من خلال الطرق التالية:

مقالات ذات صلة
  1. خلق بيئة تعليمية آمنة لجميع الطلاب.
  2. تشجيع النساء على التعلم من خلال تحدي الصعوبات الناشئة عن الأعراف الثقافية للمجتمع.
  3. تغيير المعتقدات الرافضة لحق المرأة في التعليم، حيث يتحقق هذا التحول الاجتماعي من خلال السعي لتحقيق تكافؤ الفرص في الحصول على تعليم جيد.
  4. تركز المدرسة على الحد من عدوانية الطلاب.
  5. إكساب الطلاب فن التعامل وبناء العلاقات القائمة على الاحترام بين الجنسين.

حلول متخذة من قِبل بيئة العمل

فيما يلي بعض الأساليب التي تهدف إلى الحد من ظاهرة العنف ضد المرأة في بيئة العمل:

  1. تشجيع برامج مكافحة العنف ضد المرأة في العمل.
  2. وضع إجراءات آمنة للإبلاغ عن حالات العنف والتأكد من حسن التعامل معها.
  3. التأكد من أن الإجراءات التأديبية المعمول بها في بيئة العمل تشمل التعامل مع حالات العنف.
  4. بناء علاقات مبنية على الاحترام بين الجنسين في بيئة العمل.
  5. رفع مستوى وعي الموظفين بأي ممارسات تتعلق بالعنف ضد المرأة.

حلول متخذة من قِبل منظمة الصحة العالمية

  1. يمكن أن يكون للعنف العديد من الآثار السلبية على صحة المرأة الجسدية والعقلية والجنسية والإنجابية. لذلك اتخذت منظمة الصحة العالمية عدة إجراءات للمساهمة في إنهاء العنف ضد المرأة، منها ما يلي:
  2. إنشاء قاعدة أدلة لقياس مدى العنف ضد المرأة وطبيعته وعواقبه.
  3. التعاون مع المنظمات الدولية لدعم جهود الدول في القضاء على هذا العنف.
  4. وضع خطط وسياسات وطنية للتصدي لهذا العنف.
  5. تعزيز استجابة قطاع الصحة للعنف ضد المرأة.

كيفية القضاء على العنف ضد المرأة

أفضل طريقة لإنهاء العنف ضد المرأة هي منعه ، ومنعه من البداية. يتم ذلك من خلال معالجة أسبابه، والتي تستند إلى معايير اجتماعية خاطئة. والتمييز بين الجنسين، من خلال:

  1. تحقيق المساواة بين الجنسين وتعزيز علاقات الاحترام المتبادل بينهما.
  2. تمكين المرأة في المجتمع.
  3. منح المرأة جميع حقوق الإنسان الخاصة بها.
  4. جعل المنزل والأماكن العامة آمنة للنساء.
  5. تعزيز الاستقلال الاقتصادي للمرأة.
  6. زيادة مشاركة المرأة في عمليات صنع القرار.
  7. توعية وتوعية المجتمع بهذه القضية من خلال وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

خاتمة عن العنف ضد المرأة

في خاتمة عن العنف ضد المرأة نقول أن العنف ضد المرأة انتهاكا جسيمًا لحقوق الإنسان، لذا من المهم القضاء عليه لما يسببه من آثار جسدية ونفسية وعقلية طويلة الأمد على المرأة.

كما أنه يمنعها من المشاركة الفعالة في المجتمع، وتجدر الإشارة إلى أن آثاره السلبية لا تقتصر على النساء فقط، بل تمتد لتشمل أسرتها ومجتمعها وبلدها.

يلعب الجانب المادي دورًا رئيسيًا في دفع الناس إلى القضاء على هذا النوع من العنف.

لما يترتب على ذلك من تكاليف ونفقات مالية ضخمة على الأفراد والأسر والدول، متمثلة في المصاريف القانونية لمحاسبة الجناة.

ضرورة توفير المزيد من الرعاية الصحية للنساء المعنفات، بالإضافة إلى ما يسببه العنف ضد المرأة من خسائر في الإنتاج، مما يؤثر سلباً على الميزانية الوطنية والتنمية الشاملة.

نتمني أن نكون قدمنا معلومات مفيدة في خاتمة عن العنف ضد المرأة.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى