توسع المهبل بعد الولادة هو ظاهرة طبيعية تحدث للعديد من النساء، حيث يعتبر تغيير حجم وشكل المهبل جزءًا من استجابة الجسم لتلك التحولات الفسيولوجية التي تحدث خلال عملية الولادة، ويهدف هذا التوسع إلى تسهيل مرور الطفل خلال مرحلة الولادة، وتعتبر هذه التغييرات الطبيعية جزءًا من تكييف الجسم للظروف الجديدة، وتعكس مرونة الجهاز التناسلي الأنثوي.

اعراض توسع المهبل بعد الولادة

توسع المهبل هو ظاهرة طبيعية تحدث خلال عملية الولادة، وقد تكون لها بعض الأعراض والتأثيرات، ومن الجيد التفهم المبدئي لهذه العملية التي قد تؤدي لبعض الأعراض، ومنها الآتي:

  • قد تلاحظ المرأة بعد الولادة انتفاخًا طفيفًا واحمرارًا في منطقة المهبل، وهي علامات عابرة تتلاشى تدريجيًا.
  • بعض النساء قد يشعرن بحساسية زائدة في المنطقة، ولكن هذا الشعور يختلف من امرأة إلى أخرى.
  • يمكن أن تزيد فتحة المهبل خلال الولادة من فرص حدوث التهابات بسيطة، ولكن غالبًا ما تكون هذه الحالات مؤقتة، وتستجيب جيدًا للعلاج الطبي المناسب.
  • قد يشعر بعض الأزواج بتغير طفيف في الإحساس الجنسي بسبب التوسع الطبيعي للمهبل، ولكن غالبًا ما يتم التكيف مع هذه التغييرات بمرور الوقت.
  • في بعض الحالات يمكن أن يؤدي التوسع خلال الولادة إلى تحسن في توتر العضلات الحوضية، وهو أمر إيجابي خاصة بالنسبة للنساء اللواتي يمارسن التمارين الرياضية التي تقوي هذه العضلات.

اقرأ أيضًا: طريقة تضييق المهبل تجربتي..طرق تضييق المهبل الفعالة!

اسباب توسع المهبل بعد الولادة

توسع المهبل بعد الولادة يعود إلى عدة أسباب، ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:

  • عملية الولادة تتضمن توسع الأنسجة المحيطة بالمهبل والعضلات المحيطة به، ويحدث هذا التوسع لتمكين مرور رأس الجنين والجسم خلال المهبل أثناء الولادة.
  • يحدث انقسام في الأنسجة اللينة المحيطة بالمهبل ليتمكن الجنين من العبور بشكل آمن، وهذا الانقسام يسمح بتوسع المهبل بشكل طبيعي.
  • بعد الولادة ينخفض مستوى هرمون الاسترجين الذي يسهم في تقليل الليونة في جدران المهبل.
  • تحدث تغييرات في الأوعية الدموية والأنسجة الضامة والمواد المرنة في المنطقة لدعم عملية التوسع خلال الولادة.
  • جسم المرأة يتكيف بشكل عام مع التغييرات الفسيولوجية التي تحدث خلال الحمل والولادة، وتتضمن هذه التكيفات تغييرات في هيكل ووظيفة المهبل.
  • يمكن أن يلعب التأثير العاطفي والنفسي للمرأة دورًا في قدرتها على الاسترخاء والتكيف مع عملية الولادة، مما يؤثر بشكل طبيعي على توسع المهبل.

متى تضيق فتحة المهبل بعد الولادة؟

تعتمد سرعة وطريقة انقباض المهبل بعد الولادة على عدة عوامل، وقد يختلف التأثير من امرأة إلى أخرى، وهناك بعض العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى تضييق فتحة المهبل بعد الولادة، وهي:

  • يتفاوت تأثير الولادة على المهبل بين النساء، بعضهن قد يلاحظن تحسنًا في تضييق المهبل بسرعة، في حين يحتاج البعض الآخر إلى وقت أطول.
  • قد يؤثر عدد الولادات السابقة على توسع المهبل.
  • التمارين الرياضية التي تستهدف تقوية عضلات الحوض، يمكن أن تساعد في تضييق المهبل بشكل أسرع.
  • يمكن أن تلعب العوامل الوراثية دورًا في استعادة المهبل لشكله وحجمه الطبيعي بعد الولادة.
  • الرعاية الطبية الجيدة بعد الولادة بما في ذلك متابعة الطبيب، واتباع التوجيهات الخاصة بالتمرينات الرياضية والعناية الشخصية يمكن أن تسهم في تسريع عملية التعافي.

اقرأ أيضًا: هل يشعر الزوج بتوسع المهبل بعد الولادة

كيف اخلي المنطقة ضيقه بعد الولادة؟

هناك بعض الإجراءات والعادات التي يمكن اتباعها للمساعدة في تقوية وتضييق المهبل بعد الولادة، ومن أهمها ما يلي:

  • تمارين الحوض والتي تستهدف تقوية عضلات الحوض يمكن أن تساعد في تقوية المهبل، وللقيام بها اقبضي عضلات الحوض واحتفظي بها لثوان قليلة ثم ارخيها، وكرري هذه التمارين بانتظام.
  • ممارسة الرياضة الخفيفة مثل: المشي أو السباحة يمكن أن تساعد في تحسين الدورة الدموية واللياقة العامة، مما يمكن أن يسهم في تحسين قوة عضلات الحوض.
  • تناول الطعام الغني بالفيتامينات والمعادن يلعب دورًا في تحسين الصحة العامة بما في ذلك صحة العضلات والأنسجة.
  • شرب كميات كافية من الماء يساعد في الحفاظ على ترطيب الأنسجة
  • بعض النساء يستخدمن كريمات أو زيوت طبيعية مثل: زيت اللوز الحلو أو زيت جوز الهند لتدليك المنطقة بهدف تحسين المرونة والترطيب.

في الختام، يمكن القول إن توسع المهبل بعد الولادة هو جزء طبيعي من تجربة الإنجاب، حيث يحدث للسماح بمرور الجنين، وعلى الرغم من أنه قد يثير بعض القلق لدى بعض الأفراد إلا أن فهم العمليات الطبيعية والتواصل مع الشريك يسهمان في زيادة الفهم، كما يمكن للتوجيه الطبي والتمارين الرياضية المناسبة، بالإضافة إلى الاهتمام بالتغذية والصحة العامة أن يلعبوا دورًا في تعافي المرأة.