تهنئة عيد الشرطة المصرية 2023 رووعة!!

تهنئة عيد الشرطة المصرية. يحتفل الشعب المصري اليوم 25 يناير في أكثر من مناسبة، البداية كانت الاحتفال بالذكرى السبعين للاحتفالات بيوم الشرطة، والتي تجسدت في بطولة رجال الشرطة في معركة الإسماعيلية عام 1952 كأفضل مثال على التضحية والفداء للوطن، يوافق اليوم ذكرى ثورة 25 يناير 2011 التي فجرها شباب مصر، وهذا ما سوف نتحدث عنه بالتفصيل في السطور التالية على موقع بسيط دوت كوم.

تهنئة عيد الشرطة المصرية

  • إن الاحتفال بيوم الشرطة ما هو إلا احتفال بالعيون الساهرة لحماية الوطن وطريقة راقية لتقدير كل فرد من أفراد قوة الشرطة.
  • وتوعيته بأهميتها الكبرى، وكيف لا يمكن للوطن أن يكون وطنا آمنا إلا بحراسة بعيون ساهرة.
  • هذه مهمة قوة الشرطة التي تضم رجالاً شجعاناً هناك أيضًا العديد من النساء اللائي اخترن شرف الخدمة العسكرية.
  • انضموا إلى قوة الشرطة للمشاركة في الحفاظ على الأمن الداخلي للبلاد.
  • يتحمل رجال الشرطة مسؤوليات كبيرة وصعبة وكبيرة وقائمة طويلة من المهام التي لا يستطيع أحد القيام بها.
  • يمنعون ارتكاب الجرائم حتى يسود المجتمع السلامة، ويلاحقون المجرمين واللصوص والخارجين عن القانون.
  • نشعر بالأمان بمجرد أن نرى الشرطة في أي مكان وجود الشرطة في الميدان يعني أن كل شيء سيكون على ما يرام.
  • ينظمون حركة السير في أصعب الظروف والمواقف، ويمنعون حدوث أي مشاكل في التجمعات.
  • يراقبون حركة المرور على الطرق الداخلية والخارجية يقوم رجال الشرطة بتغريم كل من يخالف القانون.
  • إنهم ينقلون الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل إلى أماكن آمنة، ويراقبون كل شيء في جميع الأوقات.
  • وهم مسؤولون عن أمن المجتمع وحمايته من الجرائم والانحرافات والمخدرات وكل ما من شأنه الإخلال بأمنه.
  • هذا هو السبب في أن الشرطة هي مصدر فخرنا وأمننا، وهم أكثر من نثق به لحمايتنا.
  • وخلاصة القول إن أهمية الجنود الشجعان تكمن في كونهم رجال قطعوا عهدا مع الله تعالى ومن ثم تكون الدولة وشعبها درعًا قويًا لا يمر به العدو إلا على جثثهم. .
  • هم الذين تدربوا على القتال وخوض الحروب ووضعوا أرواحهم في أيديهم لإلقاء بهم في هاوية الدمار. وكل هذا لكي ينعم أهل البلد بالراحة والسلام والطمأنينة.
  • عيونهم لا تنام حتى ينام أهل بلادهم، ولا تسكن أرواحهم ما دام الوطن غير مرتاح وأهله لا يعيشوا في راحة البال.

عيد الشرطة عيد الأمن والأمان

بعد الحديث عن تهنئة عيد الشرطة المصرية سوف نذكر في الفقرات التالية عيد الشرطة عيد الأمن والأمان:

  • يوم الشرطة يعني الأمن والأمان، والشعور السائد بأن كل شيء سيكون على ما يرام. تأخذ الشرطة في الاعتبار جميع مصالحنا وتمنع فقدان الحقوق.
  • إنه يتسبب في انضباط الناس باللوائح والقوانين، وينشر جوًا من السكون والطمأنينة.
  • أما غياب الشرطة فيعني الفوضى الأمنية وفقدان السيطرة على المجتمع وانتشار الجريمة.
  • احتفالنا بالشرطة يعني تكريم من يحمي سلامتنا وأمننا، ويضمن بقاء المجتمع في أفضل حالاته.
  • إنهم لا يسمحون أبدًا بالتلاعب بالوضع الأمني وترفيه الناس، ويردعون المجرمين عن ارتكاب جرائم ضد الأفراد والممتلكات.
  • يوم الشرطة هو تعبير عن الامتنان الكبير والفخر الكبير لكل ما يفعله أفراد الشرطة من أجل الناس.
  • لذلك أقل ما يمكن تقديمه لهم هو الكلمة الطيبة والشكر على كل ما يفعلونه من أجل الحفاظ على الأمن.
  • الشرطة أبناؤنا وإخواننا، وكل واحد منهم يمثل لنا أيقونة للأمن والأمان.
  • يعلمنا كيف نؤتمن على أنفسنا وعائلتنا ومجتمعنا، وكيف نحاول أن نقدم كل ما في وسعنا مقابل إرساء قواعد السلامة والاستقرار.
  • وهذا هو سبب كل الحب والتقدير والاحترام لكل شرطي ولكل أسرة لها شرطي.
  • لأنهم يتعلمون منه معنى الانتماء للوطن، ومعنى كون الشرطي المدافع الأول عنك في المجتمع.

الشرطة المصرية شامخون لا يكلون ولا يملون

بعد الحديث عن تهنئة عيد الشرطة المصرية سوف نذكر في الفقرات التالية الشرطة المصرية شامخون لا يكلون ولا يملون:

  • آخر ما نذكره في يوم الشرطة هو التأكيد على أن وجود عناصر الشرطة في الدولة شرط أساسي للمحافظة على أمنها وسلامتها.
  • حتى لو كان وجود الجيش يهدف للدفاع عن الوطن من أي اعتداء خارجي وحماية حدوده.
  • تحمي الشرطة الوطن، وتمنع وقوع النزاعات المختلفة، وتضبط الجريمة وتحد منها.
  • كما أنه يساعد الجميع على الشعور بالأمان في منزله ومكان عمله وفي الشارع وفي الحديقة وفي جميع الأماكن.
  • حتى يتمكن الناس من التجول ليلاً ونهارًا دون خوف لأنهم يعرفون جيدًا أن هناك من يراقب حمايتهم وراحتهم في جميع الأوقات.
  • كل المجد لضباط الشرطة الذين يفتخرون بأماكن عملهم، رجال الشرطة الذين لا يتعبون ولا يتعبون.
  • يرون أن عملهم واجب مقدس يؤدونه على أكمل وجه دون انتظار شكر من أحد.
  • يمتنع الشرطي عن مشاركة أفراد أسرته في معظم المناسبات سواء كانت أعراسًا أو أعيادًا أو أعيادًا.
  • لأنه يعلم أنه مسؤول بشكل مضاعف عن الحماية في هذه الأوقات الشرطي هو الذي ينظم المسيرات والمسيرات والتجمعات الكبيرة والصغيرة.
  • وهو الذي يبحث عن أي ولد ضائع ويعيده إلى حضن أمه، وهو الذي يحل الخلافات بين الناس ويجمع حقوقهم.
  • وهو الذي يعتقل اللصوص ومتعاطي المخدرات والمهربين وناشري الشائعات.
  • لا يقتصر عمل الشرطة على العمل التقليدي، بل هم الذين يحافظون على البيئة من خلال عمل شرطة البيئة.
  • هم الذين يحافظون على الأمن في المواقع الأثرية من خلال عمل الشرطة السياحية وأكثر من ذلك بكثير.

صفات الشرطة المصرية

بعد الحديث عن تهنئة عيد الشرطة المصرية سوف نذكر في الفقرات التالية صفات الشرطة المصرية:

  • الوطن هو الكلمة التي يستخدمها الرجال للدفاع عنها. الوطن هو ما يقف الناس وراءه يرفعون علمه ويدافعون عنه ويعيشون فيه.
  • معظم الذين تقوم الأمة على أكتافهم هم من الجنود الشجعان، وكما يقال دائما، الجندي المجهول لا يبرزه أي من الناس.
  • من يقف في ساعات الصيف الحارة وساعات الشتاء الباردة القارس حتى لا تمد يد العدو لأمن الوطن.
  • ما هي الصفات التي يمكن للإنسان أن يحملها ليكون جنديًا شجاعًا يدافع عن وطنه ويدافع عنه؟
  • يجب أن يكون شجاعًا وجريئًا ولا يخاف شيئًا، فهو يقف في أحلك الليالي ويواجه الوحوش التي في الجبال وعلى حدود الدولة ولا يهتم بكل ذلك.
  • ثم يقف في المعركة، يرفع رأسه بفخر، ولا يرى من حوله سوى النار والبارود.
  • لكنه يرفض أن يكون ذلك الرجل الذي يحمل عن وطنه ما لا يستطيع كثير من أمثاله.
  • فإذا مات أو استشهد لا يذكر أحد اسمه وقد لا يعرفه معظم الناس.
  • لأنه الوحيد الذي تعهد بالبقاء مختبئًا عن الأضواء، ولم يظهر إلا في ساحات القتال.
  • يجب أن يكون المجند قوياً ولديه قدرات جسدية غير موجودة في باقي المواطنين.
  • سيقف في الحر ويقف في البرد ويقف لساعات طويلة جدًا.
  • وهذا يؤدي إلى إرهاق جسدي كبير، وكذلك الحروب التي تتطلب قدرات بدنية خاصة تمكن الإنسان من الجري والفرار والمناورة وحمل أسلحة بأوزان مختلفة.
  • مع الصفات الجسدية العالية، يجب أن يتمتع المجند أيضًا بصفات نفسية عالية.
  • على سبيل المثال، يجب أن يتحلى بالصبر ولا يشعر بالملل على الفور من أي أمر.
  • يجب أن يكون حكيما، وهذا مطلوب في المعارك الحقيقية التي تريد المجند أن يتخذ قرارا حاسما في الوقت المناسب.

أهمية الجنود البواسل

بعد الحديث عن تهنئة عيد الشرطة المصرية سوف نذكر في الفقرات التالية أهمية الجنود البواسل:

  • أرض بلا مقاتل مثل الذهب الذي لا حرس له، ومن هنا أهمية الجنود البواسل في حماية الوطن والأرض.
  • يمكن لأي إنسان أن يقف في مكان لا صوت فيه إلا صوت البندقية ولا حياة فيه إلا للأقوى. تنبع أهميتهم من كونهم حماة للمنازل والشرف والأطفال.
  • يقفون على حدود الوطن يحرسونه ولا يسمحون لأي معتد أن يمد يده غدر للوطن الطيب.
  • أترى هل يستطيع أحد أن يقدم دمه ذبيحة عن أرضه؟
  • نعم، هو وحده الجندي الباسل الذي يقف عاري الصدر على حدود الوطن الفخور، ويرفض إلا أن يكون درعًا بشريًا يصد عدوان من يهاجم دوله.
  • لا تنبع الأهمية من حقيقة أن الجندي ليس لديه بديل فقط، بل تنبع من حقيقة أن الجندي يقدم نفسه كشهيد حي في أي وقت البلد فخور بهؤلاء الأطفال الصالحين.
  • بل الوطن وحده هو الذي يكتب أسمائهم فلا أحد يحتفظ بها في ذاكرته.
  • ربما نسأل أنفسنا هذا السؤال: ماذا لو لم يكن هناك جيش من الجنود يدافع عن الوطن؟
  • ماذا لو كان أهل البلد هم الوحيدون الذين يدافعون عنها؟ دعونا نأخذ هذا الاحتمال في الحسبان ونقول إن البلاد ليس لديها جيش.
  • وعندما يقع هجوم على ذلك البلد يخرج كل رجاله للدفاع عنه دون استعداد مسبق ويهاجمه جيش من مكان ما.
  • حتى لو كانت البلاد خالية من رجالها، ينقض عليها جيش آخر من الجهة الأخرى وتنهبها تلك الجيوش.
  • لكن عندما يكون هناك جيش مدرب منتشر على أسوار الوطن، فإنه سيتعامل مع هذا الهجوم بشكل أنسب من المدنيين الذين لا يعرفون فنون الحرب.

ماذا تقول للجنود البواسل؟

بعد الحديث عن تهنئة عيد الشرطة المصرية سوف نذكر في الفقرات التالية ماذا تقول للجنود البواسل:

  • أقول للجنود الشجعان أن هذه الأرض، أرضها محرمة على من لا يسكنها، يحرم على الغازي أن يطأها، ويحرم على الآفاق الجبابرة أن تجعلها مساكن لهم.
  • وبإصرارك وبعد عون الله عليك ستبقى قلاعها حاجزاً منيعاً يحيط بالتربة ويمنعها من الأعداء.
  • وهو يحفظ طهارته ويحميه من المغتصبين، وأقول لهم إن الله تعالى قد وضع الحق في أيديكم كسيف حاد، فاستخدمه جيدًا.
  • ولتكن نار مشتعلة تحرق أعناق أعدائك حتى يخضعوا للحق ولا يتعدوا.
  • أقول لجنودنا الشجعان إن الحقيقة واضحة والخطأ واضح، والقوة بين أيديكم مع الحقيقة بالعدل.
  • فقاتلوا من اعتدوا عليك حتى يعود الميزان إلى ميزانه، ويعود الحق لأصحابه.
  • يعود الجمال للحياة وتعود الطيور إلى أعشاشها بعد أن أرعبها المجرمون الغزاة الذين يتوقون إلى كل جمال في العالم.
  • وأقول لهم إنه ليس لديكم أكثر من بيت، فأنتم لستم مثل الطيور المهاجرة التي لها أكثر من بيت في البرد والدفء.
  • لكنه وطن واحد يسكنه شعب واحد، فلا مجال لكل الشعوب لتقاسم ذلك الوطن.

رجال الشرطة المصرية

بعد الحديث عن تهنئة عيد الشرطة المصرية سوف نذكر في الفقرات التالية رجال الشرطة المصرية:

  • يوجد رجال شرطة في جميع دول العالم. هم الذين يحافظون على أمن الوطن، ويمنعون وقوع الجرائم والمشاكل، ويفصلون في الخلافات والخلافات بين المواطنين.
  • هم الذين يقررون الجرائم والعقوبات، وهم الذين يؤمنون الخائفين ويريحون القلق.
  • هم الذين يحافظون على راحة أبناء الوطن ليبقوا آمنين في منازلهم، لا يخافون من اللصوص أو المجرمين.
  • كما أنهم يحافظون على أمن الطرق ويمنعون قطاع الطرق من قطع طرق الناس لولا رجال الشرطة لما كان هناك أمن ولا استقرار.
  • لأنهم يحافظون على هيبة الأماكن ويجعلون المجرمين خاضعين لولا الشرطيين ضاع حق الضعيف.
  • لأن الشرطة تفوض رجالها بفرض احترام القانون والحفاظ على النظام في جميع الأوقات.
  • لا تقتصر مهمة رجال الشرطة على الأمن فقط، بل لديهم أيضًا العديد من المهام الاجتماعية، حيث يقومون بتنظيم حركة المرور على الطرق.
  • ويعملون كدروع بشرية في أوقات الذروة والأزمات، ويتحققون من صلاحية المركبات في فصل الشتاء، ويمنعون السيارات من التعدي على حق المشاة.
  • كما يحافظون على الأمن في المسيرات والتظاهرات، ويحافظون على البيئة والغابات، وهي مهمة رجال شرطة البيئة.
  • كما يحافظون على الأمن في المنشآت السياحية ويمنعون التعدي على الآثار، ولهذا يوجد رجال شرطة متخصصون في مختلف المجالات.
  • يشرفون بشكل مباشر على الأمن في المؤتمرات المختلفة، بما في ذلك شرطة المرور وشرطة السياحة وشرطة البيئة وشرطة الطوارئ.
  • القوانين الصارمة التي تفرضها الشرطة على المواطنين في كثير من المواقف.
  • ما هي إلا قوانين وضعت أساسًا لخدمة المواطنين، فهي دائمًا ما تحمل هدفًا سامًا، وهو خدمة المواطنين وإغاثة المنكوبين.
  • لو تخيلنا البلد من دون وجود رجال الشرطة لكان هناك الكثير من العشوائية، وانتشرت الجرائم.
  • كثير من الناس يتمردون على الآخرين إذا لم يجدوا من يردعهم رجال الشرطة هم حماة سلام الوطن الداخلي.
  • هم الذين يفرضون الشعور بالهدوء والراحة، لأن وجودهم يجعل المواطن يشعر بالأمان.

عبارات عن الشرطة المصرية

بعد الحديث عن تهنئة عيد الشرطة المصرية سوف نذكر في الفقرات التالية عبارات عن الشرطة المصرية:

  • كان من واجبات الشرطي في ذلك الوقت وحتى اليوم ضبط الأمن في البلاد.
  • وملاحقة المذنبين بأمر المسؤولين عن أمن البلاد، والقبض على المجرمين واللصوص وقطاع الطرق.
  • لكن عمل الشرطي لا يقتصر على ذلك فقط، إذ إن عمل الشرطي وواجباته هي أيضًا حراسة المباني المهمة في الدولة، مثل البنوك التي يطمع بها اللصوص.
  • مهمة الشرطي صعبة للغاية، لكنهم يؤدونها بحب لأنهم أناس أقسموا على حماية وطنهم وشعب بلادهم.
  • وإذا كلفهم ذلك أغلى ما يمتلكونه، فإن زي الشرطة المختلف الذي يرتديه الشرطي موجود على مر العصور التي تواجدت فيها الشرطة.
  • في العصر العباسي، لم يكن الزي العسكري مختلفًا كثيرًا عن ملابس الجنود الآخرين.
  • ومع ذلك، فقد تميزوا بالشريط الذي ارتدوه على ملابسهم، لكنهم اليوم يرتدون زيًا مختلفًا تمامًا عن الناس وعن بقية الجنود.
  • يرتدون ملابس زيتونية ليس لها لون آخر.
  • ولباس الشرطة يختلف عن العسكريين في الجيش مثلا الذين يرتدون ملابس حسب المنطقة التي يقيمون فيها.
  • بالنسبة لمن يعيشون في الصحراء، فإن ألوان ملابسهم قريبة من لون الرمال والأوساخ، ومن هم في الغابات قريبون من ألوان أوراق الشجر.
  • كل هذا من أجل التمويه والتماهي مع المكان الذي يقيمون فيه وذلك ليصعب على الأعداء التمييز بينهم إذا أرادوا ذلك.
  • أما بالنسبة للشرطة، فإقامتهم داخل الوطن، وهم يرتدون ملابس تميزهم عن باقي المواطنين.
  • ستكون ملابسهم عبارة عن سروال زيتوني وقميص ومعطف، ويرتدون أحذية عسكرية سوداء.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى