تعريف العصر المعاصر

تعريف العصر المعاصر لكلمة “عصر” معاني مختلفة حسب السياق، فالعصرُ هو الدهر، أما العصرُ في التاريخ هي المنسوب إلى الملوك أو الأمم أو الأحداث الجسيمة أو الاكتشافات والتطورات التي غيرت العالم، يمكن للمؤرخين تقسيم هذا الإطار الزمني بناءً على أوجه التشابه وتحديد بدايته ونهايته.

في حقبة ما، على سبيل المثال: الكساد الكبير في الثلاثينيات، ولكن لا يمكن تمييز جميع العصور بنفس الوضوح وهناك الكثير من الجدل بين المؤرخين حول حقيقة الإطار الزمني لبعض العصور.

عبر موقع بسيط دوت كوم، نطلعك علي تقرير كامل عن تعريف العصر المعاصر

فرق التوقيت بين العصر الحديث والمعاصر

تختلف الفترات الزمنية الحديثة والمعاصرة، فلنشرح فارق التوقيت بينهما على النحو التالي:

 الفرق من حيث التقسيم الزمني 

  •  العصر الحديث 

هو العصر الذي بدأ بعد العصور الوسطى ويذكر المصدر بداية العصر الحديث من بداية القرن الخامس عشر الميلادي إلى نهاية القرن الثامن عشر الميلادي حيث يصف ما حدث في تلك الحقبة وصولاً إلى يومنا هذا. 

يمكن تقسيم العصر الحديث إلى فترتين زمنيتين، أوائل العصر الحديث وأواخر العصر الحديث، ويمكن تقدير العصر الحديث من عام 1500 ميلادي إلى بداية عام 1800 ميلادي.

مقالات ذات صلة
  •  العصر المعاصر 

العصر الذي بدأ بعد العصر الحديث، ويمكن تحديد الفترة الزمنية المعاصرة من بداية القرن التاسع عشر إلى عصرنا الحالي، لأن هذه الحقبة تشير إلى أحداث تاريخية غيرت شكل العالم تدريجياً إلى العالم. 

يمكن تقسيم العصر المعاصر إلى عدة مراحل، منها: قبل الثورة الصناعية وبعدها، مرحلة انتشار الحداثة وتطورها إلى جميع أنحاء العالم، والعصر الذي يميز العصر المعاصر هو من عام 1900 م إلى عام 2000 م. 

 الفرق من حيث التسمية 

تشير كلمة معاصر إلى كل ما هو جديد من القرن العشرين حتى الوقت الحاضر، أما كلمة حديث فهي تشير إلى كل ما كان موجودًا من قبل وتطور بمرور الوقت، وكلمة معاصر أكثر شيوعًا من الحداثة لأنها تواكب العصر الآن، نسمي العصر الماضي العصر الحديث والحاضر المعاصر. 

الاختلاف في دور الأدب فيها

  • الفرق بين الأدب المعاصر والأدب الحديث هو أنه يبتعد عن تقليد الكتابة القديم، وبرز أدب وفن جديدان في العصر المعاصر، على عكس الأدب الحديث الذي لا يرضخ للوضع الراهن. 

العصر الحديث

يبدأ العصر الذي يعتقد المؤرخون به حوالي 1500 بعد الميلاد ويستمر حتى الوقت الحاضر أكثر وضوحًا للمؤرخين ومليء بالأحداث والتغييرات، ومن أبرزها:

  • أدت النهضة الثقافية الأوروبية التي بدأت في هذا العصر، بما في ذلك الأدب والفن والموسيقى وغيرها، وكذلك الثورة الأيديولوجية المتمثلة في إعادة التفكير في الدين والعادات والتقاليد، إلى العديد من التغييرات على المستوى الاجتماعي. 
  • بدأت الثورة الصناعية الأولى بظهور العديد من الاختراعات التي ساعدت على تسهيل وتسريع إنتاج العديد من السلع التي اعتمد إنتاجها على الصناعة اليدوية بدلا من ذلك يُعتقد أن الزراعة انتهت حوالي عام 1840. 
  • تختلف الثورة الصناعية الثانية، التي بدأت عام 1869 م، عن الثورة الصناعية السابقة في الثورة التكنولوجية التي تلت ذلك. ظهرت العديد من الاختراعات العظيمة وغيرت مصير البشرية، مثل الضوء الكهربائي والهاتف والطائرة ]

الكساد الكبير (1929م إلى 1939م)

استمرت من عام 1929 م حتى الحرب العالمية الثانية، كانت فترة من الفشل الاقتصادي الشديد التي اجتاحت معظم دول العالم.

  • يمكن إرجاع بداية الكساد الكبير إلى ما حدث في الولايات المتحدة بعد انهيار بورصة نيويورك في 29 أكتوبر 1929 م، المعروف أيضًا باسم الثلاثاء الأسود.
  • كان من آثار هذا الانهيار فشل العديد من الشركات والبنوك وقد أدى ذلك إلى فقدان الملايين من الناس لوظائفهم، مما أدى بالطبع إلى زيادة غير مسبوقة في البطالة.
  • من أجل إنقاذ الآثار المدمرة للاقتصاد الوطني، بذلت حكومات الدول المختلفة جهودًا كبيرة واستحدثت العديد من البرامج لتحسين الوضع وتقليل البطالة وتنشيط الاقتصاد، والتي حققت نتائج إلى حد معين ولكن لا يمكن حلها بشكل كامل، المشكلة الكساد الكبير في الواقع، كان التركيز على الإنتاج الصناعي الحربي. 

الحروب العالمية

بدأت الحرب العالمية الأولى، التي استمرت قرابة أربع سنوات، بعد اغتيال الأرشيدوق فرديناند النمساوي عام 1914 ويعتبر هذا السبب الرئيسي لإشعال فتيل الحرب، تركز الصراع العالمي هنا في أوروبا، وانتهى بعدما كان أكثر من 16 مليون في هذه الحرب، فقد الناس أرواحهم، جنودًا ومدنيين. 

بدأت الحرب العالمية الثانية، بعد سنوات قليلة من سابقتها، بغزو ألمانيا لبولندا عام 1939 م، واستمرت هكذا حتى عام 1945 م، عندما انتهت باستسلام اليابان وفقد قرابة 50 مليون شخص حياتهم، لذلك يعتبر صراعًا ملحميًا بين التحالفات الكبرى لقد أرهقت الدول المعنية وتسببت في خسائر مؤسفة كثيرة حتى للأطراف التي اعتبرت منتصرة. 

ثورة المعلومات

بعد أن اقتصر الإنترنت على المجالات الحكومية والعسكرية بعد عام 1984 م، بدأ الناس العاديون في استخدامه، لذلك انتشرت أجهزة الكمبيوتر الشخصية على نطاق واسع في الثمانينيات، وبدأت أساليب الترفيه والأعمال والبحث والعمل والاتصال الجديدة في الانتشار بين الناس.

سرعان ما اكتشفت الشركات أن العمل يمكن إنجازه من المنزل وتسليمه عبر الإنترنت، مما يوفر وفورات كبيرة في الميزانية، لذلك بدأت فئة جديدة كاملة من العمال العمل عن بُعد من أجل كسب لقمة العيش من المنزل. 

إلى هنا نصل إلى خاتمة مقالنا تعريف العصر المعاصر. نتمنى أننا كنا عند حسن ظنك بنا.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى