تعبير عن فلسطين للصف السادس ملخص جميل!

تعبير عن فلسطين للصف السادس قضية فلسطين هي القضية رقم واحد في تاريخ العالم العربي، وتتحرك قلوب كل العرب من أجلها لأنها ليست نتيجة العصر الحالي بل نتيجة سنوات طويلة وتاريخ مليء بالصراعات والاضطرابات التي حدثت في فلسطين من قبل العديد من المستعمرين الذين رأوها موطنًا لهم، والذين وجدوا أيضًا في أرضهم البيئة المواتية لإقامة حياة ودولة لهم، لما لها من موقع استراتيجي ورائع، ولأنها أرض الرسائل ومهد الحضارات، وتعاقب العديد من الحضارات على أرضها لكثرة المستعمرين، كما سكنها البيزنطيون والرومان والعثمانيون والصليبيون والمماليك وغيرهم من الشعوب عبر موقع بسيط نطلعك علي تعبير عن فلسطين للصف السادس.

تعبير عن فلسطين للصف السادس

قضية فلسطين، يفرح القلب عندما يتكلم اللسان باسمها، أمة تنازعها كثير من الشعوب، لكنها لم تهزم قط، وتواصل كتابة الأبطال، وبناء الحضارة، والمضي قدمًا. وهي من الدول الواقعة في قلب آسيا، وموقعها الاستراتيجي مهم للغاية والسبب في تهافت العديد من المستعمرين لبلد فلسطين التي باتت قضيتها من أكثر المشاكل تركيزا في الوطن العربي، والعديد من الدول العربية تبحث عن حلول، وكنعان أرض الحضارة ومهد الحضارة، مليئة بصراعات الزمن وأزماته، لكنها لم تمت، خرجت حية من تحت الأنقاض، كانت قادرة على المضي قدمًا بمساعدة الدول العربية .

ملخص قضية فلسطين

على الرغم من كثرة الشعوب التي استعمرت فلسطين، كان كل واحد منهم على يقين من أنه شعب مستعمر نهب خيرات الأرض واستقر فيها فترة ، ثم جمع معداتهم وغادروا ، وكان هذا بعد قاتل الشعب الفلسطيني ضد هؤلاء المستوطنين وتمسكهم بأرضهم وقضية فلسطين ، ولم يتخلوا عن قضية فلسطين بأي ثمن ، ومرت الأيام حتى وصل اليهود الذين احتلوهم فلسطين ، نتيجة اعتقادهم أن أرض فلسطين هي أرض الميعاد ، وأنها هي الدولة التي وعدهم الله بها ، وسكنوها واستقروا فيها عندما كانوا مخلصين للنبي موسى عليه السلام لكن اليهود لا يحافظون على العهد لأن فترة ولائهم للأنبياء لم تدم طويلاً إذ انحرفوا عنهم وقتلوهم ، وفسدوا في فلسطين ما لا يستطيع الزمن إصلاحه

في هذا الوقت كان لا بد لهم من مغادرة هذه الأرض التي احتضنتهم وكرمتهم جيداً ، لكنهم لم يصونوا من اكرمهم، ومرت الأيام واشتعلت قضية فلسطين واشتعلت عالياً، العديد من الدراسات التي أكدت أن يهود اليوم لا ينتمون لأبناء إسرائيل الذين استقروا في فلسطين منذ 400 عام ، أي أن اليهود ليس لهم حقوق في فلسطين ، وفي النهاية يجب أن تكون القضية الفلسطينية متسامية وتنتهي لصالح الفلسطينيين

فلسطين ارض الميعاد

إن ما دفع اليهود وشجعهم على الذهاب إلى فلسطين والسيطرة عليها وقتل أهلها للاستيلاء على أرضهم هو المشروع الصهيوني الذي يهدف إلى رؤية اليهود الذين لا يستحقون البقاء يعودوا إليها أرض الميعاد فلسطين ، وكذلك الدول الأوروبية ، بما في ذلك سكانها ، كان لديهم كراهية لليهود ، وأكدوا على رحيل اليهود من بلادهم وتوجههم نحو فلسطين ، وكانت بريطانيا العظمى الدافع الرئيسي لهجرة اليهود إلى فلسطين وابتداء من عام 1948 وهو العام الذي قامت فيه العصابات اليهودية بمهاجمة الفلسطينيين تم تشكيل ما يسمى بإسرائيل.

كما أعلنت المنظمة اليهودية عن تأسيسها ، وما زالت فلسطين حتى يومنا هذا تكافح ضد أنياب الاحتلال الإسرائيلي الذي سيطر عليها وتمسّك بها دون أي حقوق ، كما تعمل إسرائيل على جعل مدينة القدس عاصمة لها ، وهذه القضية لن تحدث أبداً في ظل رفض العرب والفلسطينيين لهذه القضية بشكل نهائي ، وتمسكهم بالقدس عاصمة للدولة الفلسطينية ، كما يجب على العرب التعاون فيما بينهم من أجل استمرار القضية الفلسطينية ، والضغط على الاحتلال الإسرائيلي لترك فلسطين لشعبها، كما يجب على العرب البقاء مع القضية الفلسطينية ، خاصة من خلال تجنب محاولات الاحتلال هدم المسجد الأقصى وتهجير الأقصى الفلسطينيون من أرضهم وتحويل القدس من عاصمة فلسطين إلى عاصمة إسرائيل.

مقالات ذات صلة

خاتمة موضوع عن قضية فلسطين

إن قضية فلسطين لا تحتاج إلا إلى وقوف الحكومات العربية يداً بيد في وجه الاحتلال الصهيوني الذي نال ما حصل عليه من فلسطين وشرد أهلها واستولى على مدنها وقراها وقتل أعداداً هائلة من الفلسطينيين، تحتاج قضية فلسطين إلى دعم ودعم كبيرين من العرب وغير العرب ، حتى تتمكن فلسطين من مواجهة الاحتلال الإسرائيلي ، وتهرب من تحت أنيابه ، وتنعم بالاستقرار والأمن والسلام الذي فقدته فلسطين منذ عام 1948 م

 عرضنا لك تعبير عن فلسطين للصف السادس نتمنى أننا كنا عند حسن ظنك بنا.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى