تعبير عن عيد الجلاء في اليمن رووعة!

تعبير عن عيد الجلاء في اليمن. يعود الاهتمام الاستعماري البريطاني في اليمن إلى القرن السابع عشر الميلادي عندما حاولت احتلال جزيرة مايون الواقعة عند مدخل باب المندب، وكان دافعها الموقع الاستراتيجي لليمن، وتحديداً عدن وباب المندب، وسيطرة اليمن على طريق الملاحة البحرية بين الشرق والغرب، ناهيك عن الأهمية الجيوسياسية التي تمكن الاستعمار البريطاني من السيطرة على مستعمراته في شرق وجنوب إفريقيا وغرب وجنوب آسيا من عدن، إضافة إلى الطموحات البريطانية لـ الثروات التي تزخر بها اليمن، وفي السطور التالية نوضح التفاصيل كاملة على موقع بسيط دوت كوم.

مقدمة تعبير عن عيد الجلاء في اليمن

  • في 19 يناير 1839، تمكن الاحتلال البريطاني عمليًا من وضع اللبنة الأولى لخططه لاحتلال مدينة عدن، على الرغم من المقاومة اليمنية الباسلة للغزاة.
  • على مر السنين، تمكنت بريطانيا من تقييد العديد من سلطنات عدن المجاورة، باتفاقيات مختلفة وعدة أسماء.
  • واستهدفت من ورائها إحكام القبضة على مناطق اليمن الجنوبية والشرقية بأكملها.
  • في 1 أبريل 1937، أبرق الاستعمار البريطاني المحميات الشرقية ومستعمرة عدن، بعد انفصالها عن بومباي وإلحاقها بوزارة الاستعمار البريطاني.
  • التغيرات العالمية التي ظهرت بين الحربين العالميتين وبداية انهيار النظام الاستعماري بعد الحرب العالمية الثانية وظهور النظام الاشتراكي.
  • التوسع المتزايد لحركة التحرير الوطني وإخلاء القواعد العسكرية البريطانية من معظم الدول الاستعمارية جعل عيون البريطانيين تنظر إلى عدن كمركز مستقبلي.
  • إلى قادة قواتهم المسلحة المختلفة في المشرق العربي وحماية مصالحهم في المنطقة بشكل عام.
  • لقد شرعوا في إدخال بعض التطورات التي من شأنها مواكبة هذه المتطلبات، مثل تشجيع نمو “برجوازية كومبرادور” طفيلية مرتبطة بالمصالح البريطانية.
  • وإقامة عدد من المشاريع الاقتصادية الهامشية التي شجعت زراعة القطن في أبين 1947 ولحج عام 1954 وزراعة الفاكهة الأوروبية.
  • وإنشاء مصفاة عدن عام 1954 وإنشاء شبكة واسعة من المشاريع الإنشائية، لتلبية احتياجات القوات البريطانية في عدن، وفتح أبواب الهجرة الأجنبية إليها، ومحاربة العنصر الوطني.
  • لغرض التحضير لهندسة المشاريع السياسية المستقبلية للمنطقة المتعلقة بالاستعمار البريطاني، مثل: الاستقلال الذاتي لعدن، واتحاد الجنوب العربي، والحكومة الانتقالية.

تعبير عن ٣٠ نوفمبر

في طبيعتها العامة ، كانت السياسة الإنجليزية في المناطق اليمنية المحتلة حريصة على تمزيق الوحدة اليمنية والنسيج اليمني.

وتعميق اليأس لدى أبناء الشعب اليمني من عودة جسدهم الواحد، في الوقت الذي تنقسم فيه اليمن إلى ثلاثة أقسام: الإنجليز، والإدريس، والإمامة.

بينما كانت عناوين السياسة الاستعمارية هي نفسها في معانيها ومقدماتها منذ عام 1839، بدءًا من سياسة “فرق تسد” ومن خلال سياسة معاهدات واتفاقيات الحماية.

وتنتهي بسياسة المضي قدما وتنفيذ التكليف والنظام الاستشاري.

وفق متطلبات التجزؤ ومتطلبات كبح نمو الوعي الوطني الذي بلغ ذروته عام 1959 مع إنشاء اتحاد الجنوب العربي.

بدعم وتواطؤ من أبناء رابطة الجنوب وجمعية عدن ، على أمل بسط السيطرة الاستعمارية السياسية والعسكرية على المنطقة لأطول فترة ممكنة.

تكمن خطورة ذلك في نزعة الاستعمار منذ بداية عام 1934 إلى نزع هوية الأجزاء الجنوبية والشرقية من اليمن.

حول هويتها التاريخية والجغرافية، من خلال إعطاء الأسبقية للثقافات والهويات المحلية ورعاية الميول الانفصالية.

وتعميق هوة الخلافات والصراعات بما يكفل طمس الثقافة والهوية الوطنية اليمنية وكبح ودفن أي هدية تحررية شعبية.

معلومات عن 30 نوفمبر

  • مع حلول عام 1952، بدأ الإنجليز في ترجمة سياستهم الجديدة من خلال تشجيع إنشاء كيانين اتحاديين حسب التقسيم الإداري في الإمارات ومستعمرة عدن. وتوحيدهما في دولة جديدة تسمى “دولة الاتحاد الفيدرالي”. جنوب الجزيرة العربية “.
  • بقيت مستعمرة عدن خارج الاتحاد، وفي عام 1954 قدموا وجهة نظرهم حول الاتحاد وإدارته، على أن يتألف من المفوض السامي.
  • وتكون له رئاسة الاتحاد والعلاقات الخارجية والقرار الأول في حالة الطوارئ ومجلس للرؤساء يضم رؤساء دول الاتحاد.
  • ومجلس تنفيذي وتشريعي، وفي 19 فبراير 1959، تم الإعلان رسمياً عن إنشاء اتحاد إمارات الجنوب العربي.
  • الإعلان الكاذب عن دولة جنوب الجزيرة العربية، الخالي من الحقائق التاريخية والسياسية والاجتماعية والثقافية.
  • لم يخرج عن مخطط تدجين الهوية الوطنية لصالح هوية محلية مصطنعة.
  • تعميق الهوة بين علاقات أهل هذه المناطق وهويتهم الوطنية الأم.
  • وتعميق النزعة الانفصالية التي وجدت في جمعية عدن وجمعية أبناء الوطن العربي هدفها المنشود على أمل استبدال الاستعمار بعد الرحيل لتنفيذ خططها.

موضوع تعبير عن عيد الجلاء في اليمن

  • والحقيقة أن الاستعمار وجد في ذلك الوقت أن قوة وجوده واستمراريته وعناصر أمنه تعتمد على تفكك المجتمع اليمني وغرقه في الخلافات والصراعات الداخلية، لأنه سيبقى إذا اضطر إلى ذلك.
  • وهذا ما نجده أهميته في قراءة “إنغرامس” لمستقبل اليمن بعد زوال الوجود المصري والبريطاني: “ستبقى [اليمن] في عادتها القديمة في الانقسام، لأن طبيعة الفردانية والعربية”.
  • وهنا الفردية كافية لذلك، وبسبب حرصهم على كسب الغنائم المادية “.
  • وظهر ذلك في اختلاف وجهات نظر رفاق الكفاح المسلح ورتبهم ووصولهم أكثر من مرة إلى ساحة الاشتباك الدموي.
  • خلال مرحلة النضال من أجل الحرية والاستقلال وبعد نيل الحرية والاستقلال للأسف.
  • بالإضافة إلى ذلك، فإن ما نراه اليوم في المحافظات الجنوبية والشرقية هو مجرد صدى وإشاعة مغلوطة عن آثار تلك الحقبة المظلمة في تاريخ اليمن.
  • نكتفي في هذا التقرير بملخص موجز لأهم المراحل التاريخية لتفاعلات ونضالات الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني وما صاحبها من تناقضات بين رفاق النضال والكفاح المسلح.
  • وفي عام 1832 احتل البريطانيون ميناء عدن بسبب موقعه المهم بالقرب من خليج عدن، وجعلوه مستعمرة بريطانية.

كيف سيطر البريطانيين على اليمن؟

  • في 19 يناير 1839، سيطر البريطانيون على مدينة عدن، حيث أرسلت شركة الهند الشرقية مشاة البحرية الملكية إلى شواطئ المدينة.
  • كانت تحكم كجزء من الهند البريطانية حتى عام 1937 عندما أصبحت مستعمرة في حد ذاتها.
  • 25 أبريل 1958 الاضطرابات العامة في عدن، والتي كان أحد أسبابها الرئيسية الارتفاع الكبير وتدفق الهجرة الأجنبية إلى عدن، بتشجيع من الاستعمار البريطاني.
  •   11 فبراير 1959 أعلنت بريطانيا رسمياً إنشاء اتحاد إمارات جنوب الجزيرة العربية.
  • في البداية، تم ضم 6 من إمارات محمية عدن العشرون إلى خلافة سلطنة لحج، وهي مجموعة من القبائل المتناحرة والمتناحرة.
  • كان الهدف الاستعماري البريطاني من هذه الخطوة تصفية قضية تحرير جنوب اليمن، وإبقاء عدن قاعدة عسكرية استراتيجية لبريطانيا.
  • واستغلال الاتحاد لتهديد شمال اليمن، والضغط على سلطات الجنوب للحصول على مزيد من التنازلات للمستعمر في الجنوب.
  • شكل الاتحاد قاعدة متقدمة لضرب حركات التحرير العربية وقمع أي انتفاضة شعبية وطنية.

موضوع عن عيد الجلاء في اليمن

  • 1954-1960 معارك العصبة ضد الاستعمار في الجنوب، واستشهاد أحد مقاتليها أثناء مطاردته من قبل البريطانيين أثناء فراره إلى شمال الوطن عندما انقلبت سيارته في منطقة الحدود.
  • 24 سبتمبر 1962، مسيرة كبرى في كريتر، أطلق عليها مسيرة المسيرة المقدسة ضد الاستعمار، وضد اندماج عدن في الاتحاد، وسقط ضحايا، ونزلت فتاة من العدنية علم الاتحاد.
  • 23 فبراير 1963  تشكيل “جبهة التحرير الأولى”، جبهة تحرير جنوب اليمن المحتل، في مؤتمر للمقاتلين الجنوبيين على اختلاف فئاتهم في صنعاء، وإصدار ميثاقها ومنشورها الخاص.
  • 19 أغسطس 1963 الإعلان عن تشكيل الجبهة الوطنية لتحرير اليمن الجنوبي، وهو انقلاب على جبهة التحرير.
  • تم تغيير الاسم بدون مؤتمر، وحضر فقط 10 أعضاء من حركة القوميين العرب.
  • وكان الاسم: الجبهة الوطنية لتحرير “اليمن الجنوبي” بدلاً من “اليمن الجنوبي” وتشكلت الجبهة من الاندماج من 7 فصائل سرية.

متي اندلعت الثورة اليمنية؟

  • اندلاع الثورة من ردفان هو بداية الكفاح المسلح الذي استمر أربع سنوات كاملة (1963-1967) حتى انتهى باستقلال الجزء الجنوبي من اليمن في 30 نوفمبر 1967.
  • في الأشهر الثمانية الأولى من عام 1964، أجبرت بريطانيا على القيام بعمليات حربية كبرى ضد المتمردين.
  • تم تحديد بعضها في الوثائق البريطانية على أنها عمليات “نيتريكار” و “رستم” و “ريد فورس”.
  • كانت تلك المعارك بالفعل أكبر معارك بريطانيا إبان حرب التحرير.
  • وشارك فيها آلاف الجنود واستخدمت أنواع مختلفة من الأسلحة الثقيلة، ووصفت الصحافة البريطانية ثوار ردفان بـ “الذئاب الحمراء”.
  •    10 ديسمبر 1963، ألقى عضو الحركة العمالية في عدن “خليفة عبد الله حسن خليفة” قنبلة على مطار عدن أصابت المفوض السامي البريطاني “كينيدي ترافيسكس”.
  • ما أدى إلى مقتل نائبه “جورج هندرسون” وإصابة 53. مسؤولون بريطانيون كبار قطعوا بذلك شريط الكفاح المسلح في عدن.
  • عملية الكوماندوز هي بداية الكفاح المسلح من الريف إلى المدينة.
  • 4 يوليو 1964، تشكيل جبهة تحرير اليمن الجنوبي، بعد حوار موسع في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، وإعلانها الكفاح المسلح وبدء عملياتها.
  • وتأسيسها جاء نتيجة قناعة تم التوصل إليها. من قبل أحزاب تمثل الجبهة الوطنية وأحزاب تمثل منظمة التحرير وكان يترأسها منظمة التحرير وقتها عبد الله الصنج.

تاريج جلاء اليمن عن الاحتلال

  • أغسطس 1964 أول إطلاق نار على الجبهة الوطنية في عدن. 22-25 يوليو 1965 عقد المؤتمر الأول للجبهة الوطنية، والذي تمت فيه الموافقة على الميثاق الوطني للجبهة.
  • سبتمبر 1965 الجبهة الوطنية فشلت في عملية حافون في المعلا وأوقفت نشاطها فيما تواصل جبهة التحرير عملياتها العسكرية.
  • 2 أكتوبر 1965 أعلنت بريطانيا نيتها البقاء في عدن حتى عام 1967، وانتفاضة شعبية عنيفة ضدها في عدن أدت إلى خسائر بشرية ومادية كبيرة.
  •   13 يناير 1966 الإعلان عن إنشاء جبهة تحرير جنوب اليمن “الثانية” نتيجة اندماج منظمة تحرير الجنوب المحتل والجبهة الوطنية لتحرير اليمن الجنوبي بموجب اتفاق.
  • ووقعت في تعز برعاية الحكومة المصرية، لكن الجبهة الوطنية عادت وأعلنت انفصالها عن جبهة التحرير.
  • والقوميون يرفضون التوحيد ويوقفون الكفاح المسلح والعمليات “التي توقفت بالفعل” بعد عملية “هافون”.
  • للعودة مرة أخرى إلى العمل السياسي والكفاح المسلح وحده تحت مسمى الجبهة الوطنية لتحرير اليمن الجنوبي في نوفمبر 1966.
  • 14 فبراير 1966 الجبهة الوطنية تقطع شريط الاغتيالات السياسية باغتيال القيادي العمالي في عدن “علي حسين القاضي”.

ما هي العوامل التى ساعدت على تعجيل خروج الاستعمار من اليمن؟

سوف نذكر في السطور التالية العوامل التى ساعدت على تعجيل خروج الاستعمار من اليمن في موضوع تعبير عن عيد الجلاء في اليمن:

  1. ساعدت عدة عوامل في التعجيل بخروج الاستعمار في نهاية تشرين الثاني (نوفمبر) من عام 1967 بعد أربع سنوات من الكفاح المسلح تتدحرج من السر إلى العلن.
  2. أدت التناقضات بين فصائل الكفاح المسلح إلى الاشتباك والقتال أكثر من مرة.
  3. وصرف الانتباه عن العدو الأكبر الذي مثله الاستعمار البريطاني، ليكون عام 1967 يومًا جيدًا لكتلة القوى الوطنية بقيادة الجبهة الوطنية، خاصة بعد مؤتمر حمر الثالث.
  4. بعد قرار الجبهة الوطنية بفك الارتباط بجبهة التحرير والعمل بشكل مستقل، الأمر الذي ساعدها على رفع العمل الفدائي إلى مستوى المواجهة اليومية المباشرة مع قوات الاحتلال في عدن.
  5. من بداية عام 1967 حتى بعثة الأمم المتحدة في أوائل أبريل 1967 وتحرير كريتر لمدة 15 يومًا في 20 يونيو 1967.
  6. ترسيخ سلطة الجبهة الوطنية في الريف، ومحاصرة مدينة عدن، وتحريرها بشكل دائم، وانتزاع الاستقلال والحرية في 30 تشرين الثاني / نوفمبر 1967.
  7. وما كانوا ليفعلوا ذلك لولا توافر عدة عوامل ساعدت في تطوير ونجاح العمل الفدائي في عدن، وأهمها حسب الأستاذ المتشدد محمد سعيد عبد الله “محسن”.
  8. توجيه ضربات قوية للعملاء والأجانب الهنود والصوماليين الذين كانوا يلعبون دورًا رئيسيًا في مراقبة ومتابعة المسلحين ومراقبة تحركات المشتبه بهم وتقديمهم للمخابرات البريطانية.
  9. الوقوف إلى جانب أهل الثورة في عدن.
  10. حسن السلوك والأخلاق التي كان للثوار في علاقاتهم وتعاملهم مع المواطنين.
  11. العلاقة الحميمة بين الرفاق في النضال، والثقة الكاملة والتفكير فقط في نجاح رسالاتهم، والحفاظ على بعضهم البعض.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى