بماذا تشتهر نساء موريتانيا !

بماذا تشتهر نساء موريتانيا؟ ربما كان الوجود الواضح للمرأة الموريتانية في الحياة السياسية من أكثر الأمور اللافتة للنظر لمن يزور موريتانيا لأول مرة، حيث أن هناك تسع وزيرات في الحكومة الموريتانية، من أصل 27 وزيرا، بالإضافة إلى منصب مفوض الأمن الغذائي، وهو من المناصب الحكومية المهمة، تشغلها سيدة بدرجة وزير وهو عدد كبير من الوزيرات مقارنة بالمجتمعات العربية الأخرى، وفي السطور التالية نوضح تفاصيل كاملة عن نساء موريتانيا على موقع بسيط دوت كوم.

بماذا تشتهر نساء موريتانيا

سوف نوضح في السطور التالية كافة المجالات التى تشتهر بها نساء موريتانيا:

نساء موريتانيا في المجال السياسي

  • مشاركة واسعة في العمل الحكومي، وهناك حضور قوي للمرأة في البرلمان.
  • في عام 2006، أصدرت موريتانيا تشريعا يطالب بأن تضم قوائم المرشحين للانتخابات البرلمانية 20 في المائة على الأقل من النساء.
  • ومع ذلك، فإن هذه النسبة لم تكن كافية لضمان التمثيل المناسب للمرأة في البرلمان ، لأن المرشحات كن في بعض الأحيان في مناصب متأخرة على القوائم الحزبية.
  • ومن هنا، صدر تشريع آخر في عام 2013 يضمن 20 مقعدًا انتخابيًا للمرأة من خلال ما يعرف بالقائمة الوطنية للمرأة.
  • إضافة إلى 20 مقعدًا على القائمة الوطنية العامة، يلتزم كل حزب بتشكيلها من رجل وامرأة على التوالي.
  • ونتيجة لهذه التشريعات، ارتفع عدد النائبات في البرلمان إلى 33.
  • ميمونة التقي، وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة في الحكومة الموريتانية، توضح أن المجتمع الموريتاني بشكل عام يقبل وجود المرأة ومشاركتها في مختلف المجالات.
  • من بينها مجال العمل السياسي، وهناك إرادة سياسية قوية لدعم وجود المرأة في العمل السياسي.
  • وبالتالي، كان هناك قبول، بشكل عام، لسياسة التمييز الإيجابي لصالح المرأة في البرلمان، باستثناء بعض الجيوب القبلية التقليدية التي ربما لم تقبل مثل هذه السياسات.
  • ومع ذلك، فإن التحسن في المشاركة السياسية للمرأة في موريتانيا لا ينفي وجود مشاكل اجتماعية مهمة لا تزال تعاني منها العديد من النساء الموريتانيات.
  • على سبيل المثال، هناك نسبة كبيرة من الفتيات المتسربات من التعليم الثانوي، والتي تصل إلى ما يقرب من 47 في المائة من إجمالي الفتيات في سن المدرسة.
  • تتراوح نسبة 17 إلى 20 في المائة فقط من إجمالي عدد الطلاب الذين يدرسون في الجامعات من الفتيات اللائي حصلن على تعليم جامعي.
  • ويعود ذلك إلى عوامل كثيرة أبرزها الفقر وعدم قدرة العديد من الأسر على تحمل تكاليف التعليم لجميع أبنائها.

هل يعتبر سوق المطلقات في موريتانيا مبالغ فيه؟

  • لعل المطلقات في موريتانيا متعلق مباشرة بسؤال بماذا تشتهر نساء موريتانيا.
  • بالإضافة إلى كل ما سبق، هناك مشكلة ارتفاع معدل الطلاق الذي يبلغ حوالي 32 في المائة بين النساء في المجتمع العربي الموريتاني.
  • هناك تقاليد خاصة بالمرأة الموريتانية قد لا تعرفها العديد من المجتمعات العربية الأخرى فيما يتعلق بمسألة الطلاق.
  • كما تقضي التقاليد بالاحتفال والترحيب بالمرأة المطلقة، وتسرع الرجال في جوار معارفها لطلب الزواج منها.
  • وبحسب ميمونة التقي، فإن هذه التقاليد تراجعت بعض الشيء في المدن، لكنها لا تزال قائمة بشكل عام.
  • ولهذا تقوم وزارة الشؤون الاجتماعية بحملة لمكافحة التفكك الأسري وإبراز أضراره ودوره في ترسيخ الفقر وخاصة في المناطق الريفية.
  • وأوضحت أن المطلقة شرعًا لها الحق في المطالبة بنفقة على نفسها وعلى أطفالها.
  • ومع ذلك، فإن العديد من المطلقات في موريتانيا لا يطالبن بالنفقة حتى لا يقولن إنهن بحاجة إلى من يطلقن منهن، أو يشعرن بالغيرة إذا تزوج من امرأة أخرى.
  • بل تبحث المطلقة عن زوج آخر يعينها على تربية أطفالها. تغيير هذا الوضع يتطلب حملات توعية مستمرة لتغيير العادات والمفاهيم السائدة التي تضر بالمرأة والأسرة بشكل عام.
  • لا شك أن وضع المرأة في موريتانيا يختلف عن أوضاع نظيراتها في كثير من المجتمعات العربية، ومن الواضح أن المرأة الموريتانية تتمتع بحضور سياسي قوي.
  • والمشاركة الفعالة في المجتمع، لكن من الواضح أيضًا أنه لا تزال هناك حاجة ملحة لمعالجة العديد من المشكلات الاجتماعية التي تثقل كاهل المرأة الموريتانية.
  • في مواجهة العديد من العادات والأعراف، تدفع النساء الثمن الأكبر.

ما هو مقياس جمال المرأة في موريتانيا؟

بماذا تشتهر نساء موريتانيا مقارنة مع النساء الاخري في الدول العربية؟.

في موريتانيا، حجم المرأة هو مقياس جمالها ومؤشر على وضعها الاجتماعي.

كلما زادت السمنة لدى المرأة، كان حظها في الحياة أفضل. هكذا لا يزال جزء من المجتمع الموريتاني ينظر إلى المرأة رغم التحذيرات من المخاطر الصحية للسمنة.

هذه الثقافة المستمرة جعلت النساء يستعدن لمستقبلهن منذ الصغر، من خلال تسمين أنفسهن، سواء باتباع نظام غذائي معين.

مقالات ذات صلة

أو باستخدام بعض الأدوية لمضاعفة الوزن، لاقتناعها بأن السمنة ستجعلها أجمل وتجعلها محط إعجاب كل الناس وخاصة الرجال.

يقول مدرس التاريخ موسى ولد سيدي يحيى إن هذه العادة بدأت تختفي في المدن.

لكنها لا تزال موجودة، خاصة في الريف، حيث تحرص الأمهات على تسمين بناتهن منذ الصغر من خلال الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون.

أو باستخدام حبوب تسمين خاصة تباع في الصيدليات لكامل الجسم.

لأنهم يعرفون أن الرجال ينظرون إلى النساء البدينات بتفضيل كبير على النساء النحيلات ويفضلن الزواج منهن.

في الدراسة الوحيدة التي أعدتها وزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة الموريتانية حول هذه الظاهرة قبل عامين.

وجد أن 55٪ من الرجال يعتبرون أن نحافة المرأة هي عيب ونقص.

حيث ذهب بعضهم إلى اعتبار أنه لا يمكن الحديث عن جمال المرأة إذا كانت نحيلة حتى لو كان وجهها جميلاً.

وكشفت الدراسة نفسها أن 60٪ من النساء اللاتي شملهن الاستطلاع أكدن اقتناعهن بفوائد السمنة وفوائدها.

أعربت اثنتان من كل خمس نساء عن قناعتهن بأن السمنة تزيد من جمال المرأة وتجعلها محط إعجاب الرجال والنساء، وأن النساء البدينات أجمل بكثير من النساء النحيلات.

بماذا تشتهر نساء موريتانيا في كل المجالات؟

سوف نوضح في السطور التالية ما تشتهر به النساء في كفاة المجالات الصناعية والحرفية والجمالية:

قياس جمال المرأة الموريتانية مقارنة بكافة النساء العربية الافريقية

  • قد يبدو للبعض أن مقياس جمال المرأة في موريتانيا هو نفسه في البلدان الأخرى أي جمال الوجه كالعادة لكن مقياس جماله يعتمد على شيء مختلف تماما.
  • حيث أن جمال المرأة في موريتانيا يعتمد على حجمها.
  • هذه ثقافة منذ الصغر نشأت فيها المرأة الموريتانية.
  • يذكر هنا أن السمنة والسمنة أمران مقدسان في موريتانيا، ويجب تسمين المرأة منذ الصغر بعدة طرق، مثل الإجبار على (البلوح)، أو الأدوية الطبية لقمع الشهية.

بماذا تشتهر نساء موريتانيا في تزيين المنازل

  • بالإضافة إلى مقياس الجمال الغريب إلى حد ما، تشتهر المرأة الموريتانية أيضًا بتزيين المنازل وتزيين الجدران بالطلاء الأبيض والأحمر.
  • الزخرفة فن موروث لا يقتصر على الحرفيين التقليديين.
  • بل إن إبداع المرأة الموريتانية لكسب المال ومصدر دخل للأسرة، حيث يقبل السكان المنازل المزخرفة أكثر من غيرهم لفرحهم.

سوق المطلقات في موريتانيا

  • قد يبدو الاسم غريبًا بعض الشيء، لكن في موريتانيا هناك سوق تبيع فيه المطلقات أثاث المنزل بعد الطلاق بسعر منخفض.
  • ولأن الطلاق منتشر جدا في موريتانيا حيث تعتبر موريتانيا الأولى عربيا في نسبة الطلاق.
  • هذا السوق مزدحم بالنساء المطلقات اللائي يبعن أثاث منازلهن وينسين الماضي ويصبحن تجاراً.

بماذا تشتهر نساء موريتانيا في صناعة التكنولوجيا الحديثة

  • المرأة الموريتانية معروفة أيضًا بصناعة التكنولوجيا الخاصة بها، بدعم من Google.
  • أصبحت موريتانيا دولة عربية مشهورة تشتهر بالعديد من نسائها في مجال التكنولوجيا.
  • وأعطت صورة مميزة وانطباعا جميلا عن موريتانيا بعيدا عن التسمين القسري.
  • قضايا الطلاق وغيرها من المشاكل التي لطالما اشتهرت بها موريتانيا.

المشاركة في جميع مجالات الحياة

عرفت المرأة الموريتانية بانخراطها في جميع مناحي الحياة في موريتانيا قبل الاستقلال وبعده، حيث كانت تعمل وتدرس وترعى الأطفال الصغار.

أما بعد الاستقلال، فقد لعبت أدوارًا تتماشى مع متطلبات وتيارات العصر الحديث.

فن الرايات

  • إنه فن شعبي خالص، وقد اشتهرت المرأة الموريتانية بتقديم الحب وكشفه والهمس للحبيب سراً.
  • إنها طريقة للثورة على الواقع الموريتاني الذي يعتبر أسيرًا للعادات والتقاليد، حيث يحرم الكشف عن الحب والحبيب في موريتانيا.
  • فن البانجا يتم من خلاله تنظيم الحفلات المسائية والحفلات الغنائية وتناغم مع صوت الطبل.
  • وهو مجال خاص بالنساء وليس للرجال، مما يعني أن الرجال ممنوعون من حضور هذا النوع من الحفلات.

بماذا تشتهر نساء موريتانيا في لعبة السيك

تشتهر المرأة الموريتانية باللعبة الشعبية التقليدية المسماة (السيك) وهي لعبة موروثة عبر القرون. تلعب النساء الموريتانيات اللعبة في مناطق مختلفة من موريتانيا.

إنه مرتبط بالتاريخ والتقاليد القديمة. تتخلل اللعبة ترعشات للتعبير عن الفرح وبعض المشاجرات الكلامية والتهديدات والتهديدات بالهزيمة، وتنتهي قبل غروب الشمس.

التغزل الرجال

حيث تنتشر عادة مغازلة الرجال بين النساء الموريتانيات في فن أدبي للمرأة يعرف باسم (الطبرة) وهو أدب فني نقي وفائض مليء بالحب والشوق والعاطفة والحنين إلى الماضي.

النساء والتجارة في موريتانيا

  • تشكل المرأة الموريتانية 70٪ من تجارة موريتانيا.
  • وبدأوا العمل في التجارة من خلال سوق في حي راقٍ في نواكشوط يسمى حي (تفراج زينة).
  • حيث يأتي الكثير من الموريتانيين إلى هذا السوق بحثا عن متطلباتهم من الأحذية والإكسسوارات والأمتعة المتنوعة كالملابس بأنواعها.
  • تخرجت المرأة الموريتانية في مهنتها حتى توزع العمل فيما بينها وتتناوب على السفر وجلب البضائع، كل حسب المهام الموكلة إليه.
  • بدوره، ندد الرجل في البداية بدور المرأة خارج منزلها، لكنه رضخ في النهاية.
  • وبدأ العمل في المنزل في ظل غياب النساء، وعملت المرأة الموريتانية تدريجياً في التجارة.
  • لذا فهي تحضر المنتديات الاقتصادية العالمية جنبًا إلى جنب مع الرجل، وهناك أيضًا أسواق تحمل أسمائها.

بماذا تشتهر نساء موريتانيا في مجال السياحة؟

سوف نذكر في السطور التالية دور النساء في السياحة في موريتانيا:

  1. يمكن أن تكون السياحة في موريتانيا تجربة فريدة للمستثمرين والنساء هناك لها دور كبير في المجال السياحي.
  2. وكذلك للراغبين في اكتشاف أسرار الصحراء الموريتانية بمدنها القديمة التي كانت في الماضي تشكل محطة رئيسية على طريق القوافل التجارية في العصور الوسطى.
  3. تتميز موريتانيا، التي تعد نقطة التقاء العالم العربي وإفريقيا جنوب الصحراء، بمخزون ثقافي فريد من نوعه.
  4. وتنوع المناظر الطبيعية بصحرائها الشاسعة التي توفر فرصًا رائعة لممارسة الرياضة والصيد والمغامرات البرية وتضاريسها الجبلية.
  5. وشواطئها الخلابة وحدائقها ومحمياتها الطبيعية، وكذلك الوديان والواحات المنتشرة في أعماق الصحراء الموريتانية.
  6. كما أن التنوع العرقي للبلد هو عامل ثراء أيضًا، حيث تتبنى القيم العربية الأصيلة التقاليد الأفريقية في وئام فريد.
  7. يمكن القول إن الدولة تمتلك إمكانات سياحية هائلة توفر فرصًا استثمارية واعدة، مثل: المدن القديمة المصنفة ضمن التراث الإنساني من قبل منظمة اليونسكو (شنقيط، عدن، شيت، لاتا).
  8. والتي تشهد المهرجانات السنوية التي أصبحت مقصد حج لعدد كبير من السياح، وواحات النخيل في ولايات “أدرار” و “تاكانت” و “ليسابا”.
  9. بالإضافة إلى ساحل المحيط الأطلسي النظيف الذي يتميز بمناخه اللطيف ومناظره الخلابة ومحمياته الطبيعية (الرأس الأبيض، حوض آرغين، ودياولينغ ).
  10. يشمل حوض أرجين أرخبيلًا من الجزر على ساحل المحيط الأطلسي (102 جزيرة) على مساحة 12000 كيلومتر مربع.
  11. إنه مكان مفضل لملايين الطيور المهاجرة والحيوانات البحرية، وقد صنفته منظمة اليونسكو عام 1989 على أنها تراث عالمي.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى