اليوم العالمي للقلب ويكيبيديا

اليوم العالمي للقلب ويكيبيديا يحتفل به العالم يوم 29 سبتمبر من كل عام باعتباره اليوم العالمي للقلب، حيث يهدف إلى رفع مستوى الوعي العام للحد من المخاطر المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والسماح لأفراد المجتمع بإجراء تغييرات إيجابية في حياتهم تساعد في الحفاظ على صحتهم وحيويتهم، وهذا ما سوف نتحدث عنه بالتفصيل في مقال اليوم على موقع بسيط دوت كوم.

تاريخ اليوم العالمي للقلب

تم طرح فكرة يوم القلب العالمي من قبل أنتوني باييس دي لونا، رئيس الاتحاد العالمي للقلب من 1997 إلى 1999، مع الاحتفال الأول في 24 سبتمبر 2000.

حتى عام 2011، كان يتم الاحتفال بالحدث باعتباره آخر يوم أحد في سبتمبر، ولكن في وقت لاحق تقرر الاحتفال باليوم في 29 سبتمبر.

الهدف النهائي ليوم القلب العالمي هو لفت انتباه العالم إلى السلوك الذي يمكن أن يمنع الأفراد من أن يصبحوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وكذلك مهارات الناس في كيفية إدارة المخاطر المحتملة المتعلقة بهذا العضو البارز في الجسم.

أنشأ الاتحاد العالمي للقلب هذا اليوم لزيادة الوعي بأمراض القلب والأوعية الدموية المختلفة التي تؤثر على سكان العالم اليوم.

الوقاية من أمراض القلب

أمراض القلب آخذة في الارتفاع بسبب عوامل كثيرة مثل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم والوراثة.

حتى الخيارات مثل التدخين واتباع نظام غذائي غني بالدهون المشبعة تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

لحسن الحظ، يمكنك تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب عن طريق تجنب عوامل الخطر التالية:

  1. تبغ.
  2. شرب الكحول.
  3. نظام غذائي غير صحي.
  4. أنماط النوم غير المتسقة.
  5. الخمول البدني.

اليوم العالمي للقلب ويكيبيديا

يتم الاحتفال بيوم القلب كل عام من أجل التوعية بالحفاظ على صحة القلب من الامراض المتعددة التي تصيب القلب مثل ما يلي:

أمراض القلب الوعائية

تسبب أمراض القلب والأوعية الدموية تضيق أو انسداد الأوعية الدموية التي تمنع الدم من الوصول إلى القلب أو الدماغ أو أجزاء أخرى من الجسم.

الحصول على ما يكفي من الدم. يمكن أن تشمل أعراض أمراض القلب والأوعية الدموية:

  1. ألم في الصدر (الذبحة الصدرية).
  2. ضيق في التنفس.
  3. خدر في الساقين والذراعين.
  4. عدم انتظام ضربات القلب.

مرض عدم انتظام ضربات القلب

يشمل مرض عدم انتظام ضربات القلب الأعراض التالية:

  1. سرعة ضربات القلب (الشعور بأن الصدر يرتجف).
  2. بطء ضربات القلب
  3. ألم في الصدر.
  4. ضيق في التنفس.
  5. دوار.
  6. إغماء.

اعتلال عضلة القلب

اعتلال عضلة القلب هو تشنج يصيب عضلة القلب في المراحل المبكرة، ويشمل الأعراض التالية:

  1. ضيق في التنفس مع عدم وجود مجهود.
  2. تورم في الساقين والكاحلين والقدمين.
  3. انتفاخ البطن مع السوائل.
  4. ضغط عصبى.
  5. عدم انتظام ضربات القلب.
  6. الدوخة والإغماء.

أمراض القلب الناجمة عن التهابات أغشية القلب

هناك ثلاثة أنواع من التهابات أغشية القلب:

  • التهاب التامور (التهاب الغشاء الخارجي المحيط بالقلب).
  • والتهاب عضلة القلب (الطبقة الوسطى من عضلات جدار القلب).
  • التهاب الشغاف (التهاب الأنسجة التي تغطي غرف القلب الداخلية، وعادة ما تكون العدوى وصمام واحد أو أكثر من صمامات القلب).

التهاب أغشية القلب

يشمل التهاب أغشية القلب طبقا لنصائح اليوم العالمي للقلب ويكيبيديا الأعراض التالية:

  1. درجة حرارة عالية.
  2. ضيق في التنفس.
  3. إنهاك.
  4. تورم في الساقين أو البطن.
  5. عدم انتظام ضربات القلب.
  6. سعال جاف.
  7. طفح جلدي أو بقع غير عادية.

أمراض صمامات القلب

للقلب أربعة صمامات تفاصيلها في السطور التالية:

  1. يفصل الصمام التاجي (المعروف أيضا باسم الصمام التاجي) الأذين الأيسر عن البطين الأيسر، ويسمح في وضعه الطبيعي للدم بالمرور في اتجاه واحد من الأذين إلى البطين.
  2. يقع الصمام الأبهري (المعروف أيضا باسم الصمام الأبهري) بين البطين الأيسر والشريان الأورطي (المعروف أيضًا باسم الأبهر)، والذي يسمح عند فتحه بتدفق الدم في اتجاه واحد من البطين الأيسر إلى الأبهر.
  3. الصمام ثلاثي الشرفات: يقع بين الأذين الأيمن والبطين الأيمن، ويسمح للدم بالمرور في اتجاه واحد من الأذين الأيمن إلى البطين الأيمن.
  4. الصمام الرئوي: يقع بين البطين الأيمن والشريان الرئوي، ويسمح للدم بالمرور في اتجاه واحد من البطين الأيمن إلى الشريان الرئوي ومن هناك إلى الرئتين.

ما هي أعراض أمراض صمامات القلب؟

  • ضيق التنفس، خاصة عند القيام بمجهود بدني.
  • ألم في الصدر، والذي يحدث أيضًا مع المجهود البدني.
  • دوار أو إغماء في الحالات المتقدمة.
  • عادة ما يرتبط بمرض الصمامات، وخاصة تضيق الأبهر.
  • التعب والخمول.
  • خفقان القلب.
  • السعال المصحوب بدم، خاصة في حالات مرض الصمام التاجي.
  • تورم القدمين أو الكاحلين.

ما هي أسباب وعوامل الخطر بأمراض القلب؟

تشمل عوامل الخطر التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب ما يلي:

  1. شيخوخة.
  2. تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب.
  3. التدخين.
  4. سوء التغذية.
  5. ارتفاع ضغط الدم.
  6. عالي الدهون.
  7. السكرى.
  8. بدانة.
  9. نقص في النشاط الجسدي.
  10. توتر مستمر.

كيف تحافظ على صحة القلب؟

تتضمن بعض التغييرات والتدابير الوقائية لأمراض القلب والسكتة الدماغية ما يلي:

ليلة نوم جيدة

إذا لم تحصل على قسط كافٍ من النوم ليلا، فإنك تزيد من خطر الإصابة بضغط الدم والسمنة ومرض السكري، وكلها عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب التاجية (CHD).

القيام ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة بانتظام في تقوية القلب والدورة الدموية. للبقاء بصحة جيدة أو تحسين صحتك، يحتاج البالغون إلى تمارين الأيروبيك وتمارين القوة.

الإقلاع عن التدخين

يمكن أن يؤدي تدخين سجائر التبغ إلى ارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

لذا فإن الإقلاع عن التدخين هو أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لصحتك العامة وقلبك.

التنوع الصحي

إن اتباع نظام غذائي متوازن يشمل جميع مجموعات الطعام باعتدال سيساعد في الحفاظ على ضغط الدم ومستويات الكوليسترول تحت السيطرة.

أهمية اليوم العالمي للقلب ويكيبيديا

أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفاة في العالم.

قد يكون لدى البعض عوامل خطر لا يمكن تغييرها، مثل تاريخ العائلة والجنس والعمر.

لكن هذا لا يعني أنه يجب عليك الاستسلام والقول إن هذا هو مصيرك، حيث تم العثور على بعض الاستراتيجيات للحماية من أمراض القلب القاتلة. إذن ما هي هذه الاستراتيجيات؟

الامتناع عن التدخين وتعاطي التبغ

  1. يعد التدخين أو استخدام التبغ من أي نوع من أكبر عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب. المواد الكيميائية الموجودة في التبغ يمكن أن تلحق الضرر بالقلب والأوعية الدموية.
  2. هذا هو سبب تضيق الشرايين (تصلب الشرايين)، ويمكن أن يؤدي تصلب الشرايين في النهاية إلى نوبة قلبية.
  3. عندما يتعلق الأمر بالوقاية من أمراض القلب، يجب الإقلاع عن التدخين تمامًا، فكلما زاد معدل التدخين، زادت المخاطر.
  4. التبغ الذي لا يدخن والسجائر منخفضة القطران والنيكوتين من الخطورة أيضًا، مثل التعرض للتدخين السلبي.
  5. حتى ما يسمى بالتدخين الاجتماعي (وهو التدخين عندما تكون في مقهى أو مطعم مع الأصدقاء فقط)، فهو خطير ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  6. ولكن الخبر السار هو أنه عند الإقلاع عن التدخين، فإن خطر الإصابة بأمراض القلب ينخفض ​​إلى نفس مستوى الخطر الذي يتعرض له غير المدخن في حوالي خمس سنوات.
  7. بغض النظر عن المدة أو مقدار تدخينك، ستحصل على الفائدة المرجوة بمجرد الإقلاع عن التدخين.

ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة يوميًا في معظم أيام الأسبوع

  • يمكن أن تقلل ممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل يومي ومنتظم من خطر الإصابة بأمراض القلب القاتلة.
  • عندما تجمع بين النشاط البدني وأساليب نمط الحياة الأخرى، مثل الحفاظ على وزن صحي، غالبًا ما تكون النتيجة أفضل. يساعد النشاط البدني في التحكم في وزن الجسم.
  • يمكن أن يقلل من فرص الإصابة بحالات أخرى يمكن أن تضغط على القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول ومرض السكري.
  • لذا حاول القيام بنشاط بدني معتدل الشدة لمدة 30 إلى 60 دقيقة على الأقل يوميًا معظم أيام الأسبوع.
  • ومع ذلك ، فإن القدر القليل من التمارين مفيد أيضًا للقلب، لذا لا يجب أن تتوقف إذا لم تتمكن من اتباع هذه الإرشادات بشكل كامل.
  • يمكنك أيضًا الحصول على نفس الفوائد الصحية إذا قسمت وقت التمرين إلى ثلاث فترات مدة كل منها 10 دقائق معظم أيام الأسبوع.
  • وتذكر أن الأنشطة مثل البستنة، والأعمال المنزلية، وتسلق السلالم، والمشي يتم احتسابها كلها ضمن إجمالي نشاطك الرياضي.
  • لست مضطرًا إلى ممارسة الرياضة بقوة للحصول على الفوائد، ولكن يمكنك الحصول على المزيد من الفوائد كلما زادت الكثافة والمدة والتكرار.

اتبع نظاما غذائيا صحيا للقلب

  • يمكن أن يقلل تناول نظام غذائي صحي من خطر الإصابة بأمراض القلب، ويمكن لنظام غذائي غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة أن يحمي القلب كما ينصح اطباء القلب في اليوم العالمي للقلب ويكيبيديا.
  • يمكن أن تقلل الفاصوليا ومصادر البروتين الأخرى قليلة الدسم وأنواع معينة من الأسماك من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يجب عليك أيضًا الحد من أنواع معينة من الدهون التي تتناولها، ومن بين أنواع الدهون (المشبعة، الأحادية غير المشبعة، المتعددة غير المشبعة والمتحولة) يجب أن تحد من الدهون المشبعة والمتحولة أو تتجنبها.
  • حاول ألا تزيد كمية الدهون المشبعة عن 10 بالمائة من السعرات الحرارية في اليوم، وحاول أيضًا التخلص من الدهون المتحولة من نظامك الغذائي تمامًا.

الحفاظ على وزن صحي

  1. زيادة الوزن ، خاصة إذا كان الوزن الزائد حول الخصر، يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  2. يمكن أن يؤدي الوزن الزائد إلى أمراض تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسكري.
  3. طريقة واحدة لمعرفة ما إذا كان وزنك صحيًا هي حساب مؤشر كتلة الجسم (BMI).
  4. يحسب طولك ووزنك لمحاولة تحديد ما إذا كانت نسبة الدهون في جسمك صحية أم لا.
  5. يرتبط مقياس مؤشر كتلة الجسم البالغ 25 وما فوق بارتفاع نسبة الدهون في الدم وارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  6. يعتبر مؤشر كتلة الجسم عاملاً جيدًا، لكنه ليس دليلاً مثاليًا لذلك، على سبيل المثال، تزن العضلات أكثر من الدهون.
  7. بالنسبة للنساء والرجال أصحاب العضلات الجيدة وفي حالة جيدة، يمكن أن يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم أعلى دون أي مخاطر صحية إضافية.
  8. لهذا السبب يعتبر مقياس محيط الخصر أيضًا أداة مفيدة لقياس كمية الدهون في البطن، كما هو موضح في السطور التالية.
  9. يعتبر الرجال يعانون من زيادة الوزن إذا كانت قياسات خصرهم أكبر من 40 بوصة (101.6 سم).
  10. تعتبر النساء بدينة إذا كان قياس خصرهن أكبر من 35 بوصة (88.9 سم).
  11. يمكن أن يكون فقدان الوزن، حتى ولو بكمية صغيرة مفيدًا، حيث إن فقدان الوزن، حتى بنسبة 5 إلى 10 في المائة.
  12. ويمكن أن يساعد في خفض ضغط الدم وتقليل الكوليسترول وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري.

احصل على قسط كافٍ من النوم الجيد

  • يمكن أن يؤدي الحرمان من النوم إلى أكثر من مجرد التثاؤب أثناء النهار، ويمكن أن يكون ضارًا بصحتك.
  • الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسمنة وارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية والسكري والاكتئاب.
  • يحتاج معظم البالغين من سبع إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة، لذلك إذا استيقظت بدون منبه وشعرت بالانتعاش، فقد حصلت على قسط كافٍ من النوم.
  • ولكن إذا كنت تؤجل المنبه باستمرار وتجد صعوبة في النهوض من السرير، فأنت بحاجة إلى مزيد من النوم كل ليلة.
  • اجعل النوم أولوية في حياتك، حدد جدولًا للنوم والتزم به من خلال البدء في النوم والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، وحافظ على غرفة النوم مظلمة وهادئة حتى يسهل عليك النوم.

احصل على فحوصات طبية منتظمة

يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول ومرض السكري إلى تلف القلب والأوعية الدموية.

لكن قد لا تعلم أنك مصاب بأحد هذه الأمراض ما لم يتم اختباره.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى