اليوم العالمي للسلامة الطرقية ويكيبيديا يحتفل يوم اليوم العالمي للسلامة الطرقية بأهمية التوعية وتطوير السلامة على الطرق من خلال إقامة فعاليات توعية وحملات تثقيف عالمية تسعى لتعزيز التزام الأفراد بقوانين المرور والالتزام بالسلوكيات الصحيحة في الطريق.

تعني السلامة الطرقية تدريب الأفراد وتعليمهم كيفية القيادة بأمان والعبور بسلامة عبر الطرق وتدير سلامة الطرق عبر العديد من القوانين والاتفاقيات العالمية التي تقدمها تعتمدها لجنة الاقتصاد الأوروبية للأمم المتحدة تابع معنا المقال لاكتساب معلومات اكتر حول السلامة الطرقية.

نشأة يوم العالمي للسلامة الطرقية

منذ تبني اليوم العالمي لذكرى ضحايا حوادث السير على الطرق بموجب قرار الجمعية العامة 60/5 انتشرت الاحتفالات بهذه المناسبة في العديد من البلدان عبر القارات وأصبحت هذه المناسبة أكثر أهمية للعمل على تقليل الإصابات الناتجة عن حوادث السير على الصعيد الوطني والدولي.

تعتبر هذه الفعالية فرصة لتسليط الضوء على النواحي العاطفية والأعباء الاقتصادية الهائلة للحوادث وتعزيز الوعي بتجارب الضحايا وتقديم الدعم والخدمات الضرورية وتحتفل المؤسسات بهذا اليوم من خلال عروض وتوزيع منشورات توعوية حول سلامة مرورية. 

هدف الاحتفال باليوم العالمي للسلامة الطرقية

اليوم العالمي للسلامة الطرقية ويكيبيديا

اليوم العالمي للسلامة الطرقية ويكيبيديا

يتم التركيز في اليوم العالمي لذكرى ضحايا حوادث المرور على تحقيق الأهداف التالية:

  • تذكير الأشخاص الذين فقدوا حياتهم أو أصيبوا بجروح خطيرة في حوادث الطرق.
  • الاعتراف بأهمية خدمات الطوارئ.
  • أُثار انتباه النقص في تنفيذ القوانين بشكل شامل فيما يتعلق بالوفيات والإصابات ناتجة عن حوادث الطرق.
  • تقديم الدعم الأمثل لضحايا حوادث الطرق وأسرهم يجب أن يكون أولوية.
  • تعزيز التدابير المستندة إلى الأدلة لتقليل حدوث الحوادث المرورية وبالتالي تقليل الكوارث الناجمة عنها.

تاريخ اليوم العالمي للسلامة الطرقية

يتم الاحتفال باليوم العالمي للسلامة الطرقية في 18 فبراير من كل عام وهو اليوم الذي تم تعيينه رسميا عام 2006.

  • ليكون هذا اليوم فرصة لتقدير الجهود والبرامج التي تم تنفيذها لمواجهة التحديات المتعلقة بحوادث السير.
  • يسمح بتجديد تأكيد على أهمية تعزيز الجهود مع التركيز على توعية بالتكلفة الاقتصادية والاجتماعية لحوادث الطرق وفي بعض البلدان ينظم معارض واحتفالات في ذلك اليوم مثل المغرب.

اقرأ أيضًا: عناصر السلامة المرورية واهم تعليمات السلامة

تصرفات إيجابية على الطريق

يجب علينا اتباع مجموعة من السلوكيات لحماية حياتنا وتجنب الأخطار ومن ضمنها:

  • احترام القواعد المرورية وإشارات المرور أمر ضروري، يجب التقيد بالقوانين المرورية والانتباه للإشارات في جميع الأوقات لضمان سلامة الجميع.
  • يجب الحفاظ على التركيز الكامل أثناء قيادة المركبة.
  • بدون استخدام الجوال والتوقف في مكان آمن إذا شعرت بالتعب أو النعاس.
  • يجب أن نحترم جميع الأشخاص الذين يستخدمون الطريق ونراعي اختلافاتهم ونتفاعل معهم بإحترام.
  • توعية بضرورة احترام قوانين المرور والتفاعل المسؤول معها من أجل تعزيز النظام والسلامة على الطرق.
  • تجنب القيادة تحت تأثير الكحول أو القيادة بطريقة غير آمنة حيث يجب عدم السماح لأي شخص مخمور أو غير ملتزم بقواعد المرور بقيادة السيارة.

اقرأ أيضًا: اذاعة عن السلامة المرورية جميع العناصر مقدمة عرض خاتمة!

الاحتفال باليوم العالمي للسلامة الطرقية للاطفال

كل شهر فبراير يحتفى بهذا اليوم وينبغي تنظيم نشاطات لتشجيع الأطفال على الاحتفال بهذا اليوم وتوعيتهم بأهمية السلامة المرورية.

  • يوم المرور العالمي هو فرصة للترويج للتوعية حول مخاطر الانحراف عن قوانين السير وتنظيم حملات توعية في المدارس لتعزيز احترام القوانين واللوائح المرورية.
  • تنظيم التلاميذ لعروض ومسابقات توعية.
  • تسليط الضوء في النظريات على أهمية اتباع قواعد السلامة الطرقية واحترام قوانين المرور.
  • تعزيز الوعي بضرورة الالتزام بقوانين السير وتجنب المخاطر والتهور عند استخدام الطريق.
  • تدريب الطلاب على كيفية المشي بأدب والتعامل مع إشارات المرور.
  • تدريس الطلاب السلوكيات الصحيحة في الشارع.
  • تدريب على التعامل مع إشارات المرور من خلال تطبيقات عملية.
  • تنظيم ورش لصناعة علامات تشوير كرتونية.
  • تقديم أغنية لزيادة الوعي بالنشيد التربوي حول السلامة المرورية.
  • يعد يوم 18 فبراير يومًا وطنيًا للسلامة الطرقية وقد خلدت هذه السنة تحت شعار “لنغير سلوكنا” مما فتح الباب أمام المتدخلين والفاعلين بدءا من أول شهر فبراير لتنظيم مجموعة من التظاهرات وتنشيط الحملات حول السلامة الطرقية ويجب الإشارة إلى أن تم توجيه نداء إلى السلطات العمومية والمحلية ووسائل الإعلام وفعاليات المجتمع المدني من أجل التعبئة والمساهمة في الجهود المبذولة لترسيخ الوعي الجماعي بضرورة تحقيق تغيير في سلوك السائقين ومستعملي الطرق.

في النهاية نطلب من الجميع أن يتفكروا في أهمية الالتزام بقوانين المرور والحفاظ على سلامتنا وسلامة الآخرين حتى نكون حذرين وواعين خلال كل رحلة نقوم بها الالتزام بالقواعد يمكن أن يقلل من الحوادث ويساهم في تحقيق بيئة طرق أكثر أمانا.