اليوم العالمي للتسامح ويكيبيديا

اليوم العالمي للتسامح ويكيبيديا اليوم العالمي للتسامح هو اليوم الذي تتويج فيه المنظمة أو المجموعة الأكثر تسامحا، ويحتفل باليوم العالمي للتسامح كل عامين.

والعديد من أنشطة اليوم العالمي للتسامح تتم على المستوى الحكومي والمنظمات غير الحكومية، وبعضها وكالات حكومية وطنية، بالتعاون مع الأمم المتحدة واليونسكو والمنظمات غير الدولية المهتمة بحقوق الإنسان تنظم فعاليات للتعريف بحقوق الإنسان والتسامح والتعايش ونبذ الكراهية والتعصب.

تابعونا عبر بسيط دوت كوم.

اليوم العالمي للتسامح ويكيبيديا

  • دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1996 أعضائها المنتسبين إلى الاحتفال بيوم 16 نوفمبر من كل عام باعتباره اليوم العالمي للتسامح،
  • تقام فيه العديد من الفعاليات والأنشطة في مختلف المؤسسات التعليمية التي تتفاعل مع الجمهور للدعوة إلى التسامح،
  • وجميع الدول الأعضاء يتم تبنيها من حيث المبدأ فيما يتعلق بالتسامح، فقد وضعوا خطة عمل لمتابعة الاحتفال بهذا اليوم ودعمه بما يساهم في رفاهية الإنسان.
  • ويضمن حريته ويدعم التقدم في أي مكان في العالم، وبالتالي يدعم الثقافات المختلفة، والحضارات والأشخاص الذين يجتمعون بينهم خطابات التسامح والاحترام والتعاون والحوار.

 ما هو اليوم العالمي للتسامح ويكيبيديا 

  • يتم الاحتفال باليوم العالمي للتسامح سنويًا في 16 نوفمبر يهدف اليوم إلى التعريف بحقوق الإنسان الأساسية، بما في ذلك حرية التعبير والمعتقد.
  • فضلاً عن الأنشطة التي تهدف إلى تقديم الحقوق الأساسية للآخرين التي يجب احترامها، والتي لا يمكن التسامح معها حتى لو لم يشاركوا المعتقدات أو الأفكار أو رؤية شخص ما.
  • في مواجهة الحريات الممنوحة للآخرين، لا وفقًا للمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ولا وفقًا للقانون،
  • لا يمكن لأي شكل من أشكال العنف والمعاهدات والمؤسسات الداخلية والدولية لأن التسامح قيمة أساسية للتجديد الاجتماعي.
  • بدونها، يستمر المجتمع في الكفاح والقتال، ضائعًا في الظلام والوحشية.

كيف نحتفل باليوم العالمي للتسامح؟

الحدث الرئيسي في الاحتفال باليوم العالمي للتسامح في جميع أنحاء العالم هو التثقيف والتوعية بقيمة وأهمية التسامح البشري من خلال المؤتمرات والحوارات والأعمال الإبداعية والمناقشات المفتوحة.

الدول والجمعيات والمنظمات التي تحتفل باليوم العالمي للتسامح هي كالتالي:

  • تهدف المناقشات المفتوحة على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية إلى توضيح الآثار السلبية للتعصب والعنصرية والعنف والآثار الإيجابية للانفتاح الثقافي والتسامح البشري.
  • نشر مقالات وملصقات ومنشورات ومواد إذاعية وتلفزيونية تهدف إلى نشر الوعي بقيم التسامح والتوعية به.
  • استغلوا اليوم العالمي للتسامح لمناقشة حقوق الإنسان وكيفية تحقيق السلام العالمي.
  • استخدم اليوم العالمي للتسامح في بيئة العمل للتوعية بأهمية التسامح في مكان العمل.
  • ينظم المعلمون والمربون أنشطة طلابية وتعليمية تهدف إلى فهم قيم التسامح.

 افكار لليوم العالمي للتسامح 

يتساءل الكثير من الناس كيف يشاركون في اليوم العالمي للتسامح؟ كيف يمكنني الاستفادة من اليوم العالمي للتسامح؟
خلال اليوم العالمي للتسامح، تم رعاية عدد من الفعاليات والأنشطة التي تنعكس من خلالها مختلف جوانب إحياء يوم الجودة محليًا وعالميًا،

مقالات ذات صلة

وإليكم بعض الأفكار والاقتراحات ليوم التسامح عالمي:

  • شارك في فعاليات يوم التسامح في بلدك، مثل المناقشات أو الندوات أو الأفلام أو العروض المسرحية المخصصة ليوم التسامح.
  • حاول التعرف على ثقافة جديدة والعثور على ما تشترك فيه مع الثقافات الأخرى.
  • اقرأ كتابًا أو مقالًا عن أهمية التسامح وحاول تلخيص هذه الأفكار ومناقشتها مع الآخرين.
  • حاول محاربة الصور النمطية والأفكار النمطية عن البلدان الأخرى، اقرأ لتصحيح رسالتك للآخرين في اليوم العالمي للتسامح.
  • يمكنك أيضًا دعوة الأصدقاء والزملاء من الثقافات المختلفة إلى التجمعات الاجتماعية لتقديم وجهات النظر وسد الفجوات بينهم.
  • امنح نفسك فرصة لتحقيق التسامح في مكان العمل.
  • احتفل باليوم الدولي للتسامح مع أسرتك، أو شاهد فيلمًا أو مقطع فيديو تم إنتاجه للاحتفال بهذه المناسبة، أو نظم حدثًا مشتركًا مع الأقارب، أو شارك بشكل جماعي في اليوم العالمي للتسامح في بلدك.

 جائزة يوم التسامح الدولي 

تأسس اليوم العالمي للتسامح في عام 1995 للاحتفال بعام التسامح والعيد الـ 125 للمهاتما غاندي.

وفي ذلك العام أيضًا، اعتمدت الدول الأعضاء في اليونسكو إعلان مبادئ التسامح.

استلهم إنشاء الجائزة من المثل العليا الواردة في النظام الأساسي لليونسكو، والذي ينص على أن “السلام يجب أن يقوم على تضامن الفكر الإنساني والأخلاق”.

يتم تقديم الجائزة التي تبلغ قيمتها 100 ألف دولار كل عامين في حفل رسمي في تاريخ محدد (الموافق 16 نوفمبر)، تقديراً لمبادرة جديرة بالثناء بشكل خاص على مر السنين في تعزيز التفاهم وحل المشكلات الدولية بروح التسامح واللاعنف أو حب الوطن.

 سبل مواجهة ومكافحة التعصب 

إن انتشار التعصب حول العالم له أسباب وعوامل عديدة، مع وجود اختلافات بين العوامل الاجتماعية والاقتصادية والقانونية والثقافية والفكرية.

يجب أن تعمل مواجهة عدم التسامح ومكافحته بالتنسيق مع جميع الأطراف المعنية بهذه العوامل.

والبعض الآخر لا يؤدي إلى الهدف المنشود وهو العيش في سلام وأمن وأنظمة عدالة.

فيما يتعلق بالحرب والكراهية والتعصب والجرائم التي تنتج عنها، فإليك مجموعة من العوامل التي يمكن أن تساعد في إبعاد التعصب والتطرف:

  • فرض قانون حقوق الإنسان والعمل على تجريم أعمال التمييز والكراهية بغض النظر عمن ارتكبها.
  • تعامل الدولة جميع الناس على قدم المساواة، وتكفل حقهم في العدالة وتنال حقوقهم بطريقة عادلة وغير تمييزية.
  • يعتبر التعليم من أهم الأمور التي يجب الاهتمام بها من أجل رفع الوعي والثقافة وتعليم الأطفال في التربية على التسامح وحقوق الإنسان وطرق العيش بسلام مع الآخرين.
  • يتم تشجيع الأطفال على التساؤل وإشباع فضولهم ورغبتهم في فهم الآخرين، وكذلك استكشافهم للعالم.
  • الاهتمام بحرية الصحافة وحرية تبادل المعلومات وتبادلها بأسلوب صادق وشفاف ؛ وذلك لأن الأبحاث والإحصاءات تثبت أن أحد الأسباب الرئيسية للكراهية والتعصب هو توجيه الرأي العام في قضايا محددة واختصار المعلومات المقدمة وجعلها ضبابية.
  • الإلتزام بتغيير الوعي الشخصي لأحد أفراد المجتمع، من خلال مبادرات تهدف إلى تقديم كل ما يفعله الفرد، من أجل قبول جميع ثقافات وميول ومعتقدات الآخرين، والتي قد تتعارض مع ما يؤمن به، ولكن هذا الصراع لا يعني الانتقام بل التعايش هو الحل الوحيد للحياة آمنة.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى