اليوم الدولي للمهاجرين

اليوم الدولي للمهاجرين، تحتفل الأمم المتحدة والعالم سنويا باليوم العالمي للمهاجرين، في 18 ديسمبر، نظرا للأهمية القصوى لمسألة الهجرة إنسانيا واقتصاديا وسياسيا واجتماعيا، ما هو هذا اليوم؟ ما هو موعد اليوم العالمي للمهاجرين وما هو شعار الاحتفال به للعام، نجيب عن كل تلك الاسئلة على موقع بسيط دوت كوم.

اليوم الدولي للمهاجرين

إنه يوم يحتفل به الأفراد والجمعيات والمنظمات، مثل منظمة العفو الدولية والمنظمة الدولية للهجرة، بدعوة من الأمم المتحدة في الثامن عشر من ديسمبر من كل عام.

وهو يسلط الضوء على معاناة المهاجرين في العالم ويحث الحكومات على العمل لتأمين واقع لائق لهم في البلدان المضيفة لهم، قد يكون مؤقتًا أو دائمًا.

مظاهر الاحتفال اليوم الدولي للمهاجرين

التعريف بحقوق الإنسان وتبادل المعلومات حول الحقوق والحريات الأساسية للمهاجرين.

العمل المشترك على وضع الخطط التي تضمن حقوق وحريات المهاجرين وسبل حمايتهم.

عرض أفلام وثائقية وتنظيم ندوات ومحاضرات حول المهاجرين والمشاكل التي يواجهونها وحياة أبنائهم ومعاناة اللاجئين وما يحدث من عنصرية أو الاتجار بهم.

أهمية اليوم الدولي للمهاجرين

يسلط الاحتفال باليوم العالمي للمهاجرين الضوء على العديد من القضايا، منها:

  1. الزيادة الكبيرة في عدد المهاجرين في القرن الحادي والعشرين نتيجة الحروب.
  2. حياة المئات من المهاجرين معرضة للخطر، لأنهم يتخذون طرقا غير آمنة وغير قانونية للهجرة وفقدان الكثيرين منهم.
  3. الآثار الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الكبيرة على الدول التي تعرضت للهجرة، بالإضافة إلى الدول التي استقبلت المهاجرين.
  4. معروف بالإنجازات التي حققها آلاف المهاجرين وإسهاماتهم الاقتصادية للدول التي استضافتهم.
  5. يبرز أهم حقوق الإنسان وضرورة احترامها.

تاريخ اليوم الدولي للمهاجرين

  • تعود فكرة هذا اليوم إلى عام 1977، عندما دعت المنظمات الآسيوية إلى تحديد يوم 18 ديسمبر كيوم لتشجيع العالم على إظهار التضامن مع المهاجرين وعائلاتهم والمعاناة التي يتعرضون لها.
  • بعد ذلك، لجأت هذه الجمعيات والمنظمات إلى الإنترنت للترويج لهذا اليوم والضغط على الأمم المتحدة لجعله يومًا رسميًا يحتفل به العالم، وهذا ما حدث بالفعل.
  • في عام 1990، في 18 ديسمبر / كانون الأول، وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على الاتفاقية الدولية لحماية حقوق العمال المهاجرين وأسرهم، بموجب القرار رقم (45/158).
  • في عام 2000، وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة (اليونسكو)، في يوم انعقادها في 4 ديسمبر، على أن 18 ديسمبر من كل عام هو يوم دولي للمهاجرين، بموجب القرار (55/93).

اتفاقية اليوم الدولي للمهاجرين

من بين أحكام الاتفاقية الدولية لحماية العمال المهاجرين:

  • منح العمال المهاجرين حرية الدين والمعتقد وحرية العمل.
  • للعامل الحق في رفض العمل الجبري.
  • للعامل المهاجر الحق في العودة إلى بلده الأصلي متى شاء.

ما تعريف المهاجر وأسباب الهجرة؟

  • المهاجر هي كلمة من أصل لاتيني، وتعني الشخص الذي انتقل من مكان إلى آخر.
  • حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في جلستها التي وافقت فيها أحكام الاتفاقية العالمية التي تضمن حقوق العمال المهاجرين في عام 1990، أن المهاجرين هم: أفراد ليسوا من مواطني الدولة، لكنهم نفذوا أو نفذوا خارج الأنشطة فيه مقابل أجر معين.
  • وعرفت المنظمة الدولية للهجرة أن المهاجرين هم: الأشخاص الذين انتقلوا عبر الحدود الدولية بين البلدان أو في نفس البلد، بغض النظر عن سبب الهجرة أو الوضع القانوني للأشخاص.

ما هي أسباب الهجرة؟

في اليوم الدولي للمهاجرين نوضح ما هي أسباب الهجرة:

  • الحروب والصراعات.
  • الكوارث الطبيعية.
  • الفقر والبحث عن ظروف وواقع معيشي أفضل.

ما هي أنواع المهاجرين

هنالك أربعة أنواع للمهاجرين تتعلق بأسباب وظروف هجرتهم:

مهاجرون مؤقتون

ترك هؤلاء الأشخاص منازلهم الرئيسية بهدف تحسين حياتهم بعد العودة إلى بلدانهم مرة أخرى.

وجاء مغادرتهم بناءً على منحة دراسية أو عقد عمل من شأنه أن يؤمن ظروف معيشية أفضل في وقت لاحق في بلدانهم.

المهاجرين المؤهلين

وهم يغادرون نتيجة الحوافز التي تقدمها لهم الدول المضيفة، مثل الأجور المرتفعة، والإسكان، وظروف العمل الجذابة.

يحصلون على الجنسية بمرور الوقت، بما في ذلك العلماء والأطباء وغيرهم.

مهاجرين غير شرعيين

هؤلاء المهاجرون ليس لديهم وثائق أو جوازات سفر، فهم يسلكون طرقًا غير آمنة للهجرة، والكثير منهم يتعرضون للغرق أو الموت والخطر.

المنفيين

هم الذين تعرضوا للنفي والتهجير من قبل حكومات بلدانهم لأسباب تتعلق بآرائهم لا تتفق مع آراء حكومتهم.

ويستمر وضعهم حتى يطرأ تغيير على حكوماتهم أو في آرائهم حتى يُسمح لهم بالعودة.

شعار اليوم الدولي للمهاجرين

الشعار هو “تسخير إمكانيات التنقل البشرية”، ويحمل هذا الشعار:

  • التأكيد والاعتراف بالدور الذي يساهم به المهاجرون وعائلاتهم وأصدقائهم والطاقات والقدرات التي يمتلكونها في بناء المجتمعات وجعلها أكثر مرونة.
  • الدعوة لاغتنام الفرص التي تتيحها هذه الحركات والتحركات الإنسانية بين الدول.
  • تؤمن المنظمة الدولية للهجرة بهذا الشعار، وقد ساعدت وساعدت على الأرض ملايين المهاجرين منذ لحظة تأسيسها قبل ما يقرب من سبعين عامًا.

معلومات عن اليوم الدولي للمهاجرين

  • في 18 كانون الأول (ديسمبر)، يحتفل العالم “اليوم العالمي للمهاجرين”، الذي يأتي كل عام للتذكير بقضية إنسانية ملحة.
  • حيث تتفاقم معاناة المهاجرين واللاجئين نتيجة الحروب والنزاعات، أو لأسباب اقتصادية، وغيرها من الأسباب التي تجبر الفرد على مغادرة وطنه والعيش في دول أخرى.
  • تدعو المنظمة الدولية للهجرة ومنظمة الصحة العالمية الحكومات ومقدمي الخدمات الصحية على وجه السرعة.
  • وذلك بهدف تحسين وصول المهاجرين إلى لقاحات COVID-1 ، بعد عامين من تفشي الوباء.
  • وفقًا لتحليل المنظمة الدولية للهجرة لـ 180 دولة، لا يمكن للمهاجرين في أوضاع غير نظامية الحصول على لقاح COVID-19 في 45 دولة على الأقل، والوصول غير واضح في 46 دولة.

ما هي أسباب الهجرة ونتائجها؟

سوف نذكر في السطور التالية أسباب الهجرة ونتائجها في ذكري اليوم الدولي للمهاجرين:

  1. تحدث الهجرة الخارجية لأسباب عديدة للعديد من الأفراد حول العالم الذين يبحثون عن مصدر رزق.
  2. أو العمل، تمامًا كما يطلق على الشخص الذي ينتقل من مكان إلى آخر خارج المدينة أو البلد مهاجرًا، وما يفعله هو الهجرة لأسباب عديدة.
  3. كما انتشرت في العقود الأخيرة فكرة الهجرة خاصة لمن يعيشون في الريف وينتقلون للعيش في المدن والمناطق الحضرية وخاصة في الهند.
  4. الهجرة هي أحد أسبابها للحصول على حياة أفضل في مكان آخر، مثل فرصة عمل للشباب وحتى الكبار، فهي السبب الأكثر شهرة.
  5. قد يلجأ بعض الأشخاص إلى أنواع الهجرة غير الشرعية لتجنب المضاعفات التي قد يواجهونها أثناء السفر.
  6. يعد الحصول على تعليم جيد في الجامعات الرائدة في مجالات التعليم أحد الأسباب التي يتحرك من خلالها طلاب الجامعات.
  7. وأولئك الذين يرغبون في الحصول على درجات عليا مثل الماجستير والدكتوراه والمفاصل.
  8. بناء السدود والعولمة من الأسباب الكبيرة التي تؤدي إلى الهجرة من مكان إلى آخر.
  9. الكوارث الكارثية التي قد تدمر مدينة بأكملها وتتسبب في انتقال عدد كبير من السكان من مدينة إلى أخرى أو من بلد إلى آخر بسبب الكوارث الطبيعية أو الصناعية مثل الفيضانات والجفاف.
  10. إضافة إلى أن المحاصيل الزراعية التي تفشل تتسبب في حدوث مجاعة في العديد من المدن.
  11. مما يؤدي إلى هجرة المواطنين من مكان إلى آخر، مثل الانتقال من الريف إلى المدن أو إلى دول أخرى.

نتائج الهجرة الايجابية

سوف نذكر في السطور التالية نتائج الهجرة الايجابية في ذكري اليوم الدولي للمهاجرين:

  1. الحصول على فرص عمل للعديد من الأشخاص في الأماكن التي تقبل الهجرة من مختلف أنحاء العالم، كما أنه يساعد في الحد من البطالة.
  2. تحسين حياة الكثير من المهاجرين، مثل الحصول على أموال ورواتب مناسبة لنفقات المعيشة والجارية.
  3. وهناك الكثير من الأشخاص الذين يستفيدون من فرق العملة بين الدول التي يهاجرون إليها ودولتهم.
  4. التمتع بحياة اجتماعية أفضل من خلال تعلم العديد من الثقافات واللغات والعادات المختلفة للدول التي يهاجر إليها الشخص.
  5. كما يعزز هذا الأخوة بين الدول وفهم عاداتها المختلفة.
  6. النمو الاقتصادي للعديد من الدول من خلال الحصول على فرص عمل أفضل.
  7. مما هو متاح من المواطنين أنفسهم والحصول على وظائف جديدة ومتقنة ومتميزة تختلف عن الوظائف المتاحة في الدولة التي يهاجرون إليها.
  8. الحصول على التعليم المناسب للعديد من الأفراد، مثل التعليم العالي، وتعلم التطبيقات والتقنيات الجديدة التي لم تصل بعد إلى بلد الهجرة.

نتائج الهجرة السلبية

سوف نذكر في السطور التالية نتائج الهجرة السلبية في ذكري اليوم الدولي للمهاجرين:

  • فقدان مستوى الإنتاج المطلوب من الريف، من خلال هجرة سكان الريف من بلادهم والذهاب إلى مناطق حضرية أو دولة أخرى، ويتم تحويل المنفعة إلى الدولة الأخرى.
  • زيادة العمالة في المدن والمناطق الحضرية أكثر من الريف، وهذا يؤدي إلى التنافس على العديد من المزايا في الدولة مثل الحصول على وظيفة والسكن المناسب والتسهيلات المختلفة.
  • إن الضغط على المرافق والخدمات العامة والموارد الطبيعية أكثر عرضة للانقراض مما كانت عليه قبل هجرة الأفراد.
  • يجد القرويون صعوبة في التكيف مع المناطق الحضرية بسبب اختلاف البيئة الطبيعية والهواء النقي ، ويجدون أنهم يدفعون مقابل أي فائدة يحصلون عليها، على عكس الريف.
  • تسببت الهجرة إلى مناطق أخرى في زيادة عدد الأشخاص في المكان الذي ينتقلون إليه.
  • كما حدث في الهند، حيث أصبح توزيع السكان غير متكافئ الآن، مما يقلل من العديد من الخدمات وقد يؤدي إلى الجوع.
  • غالبًا ما يكون المهاجرون الذين ينتقلون إلى مكان آخر غير متعلمين، ويعملون في وظائف لا تتناسب مع مهاراتهم.
  • حيث يحتاجون إلى الكثير من المهارات الإضافية التي يمكنهم من خلالها مواكبة ما يفعلونه للحضارات المختلفة، حيث ينتقلون عادةً إلى أكثر المناطق والبلدان المتقدمة.
  • الفقر هو أحد الأسباب والنتائج حيث لا يكاد المهاجرون يحصلون على حياة طبيعية وصحية في المكان الذي ينتقلون إليه.
  • نقص التغذية السليمة والتعليم الجيد والصحة للأطفال الذين يعيشون في فقر دائم نتيجة انتقالهم إلى بلد غريب مع والديهم.
  • زيادة عدد العشوائيات في المدن والأحياء العشوائية مما يتسبب في ظهور غير حضاري وتلوث وتعدد الجرائم وصحة غير لائقة نتيجة الازدحام.
  • استغلال العديد من المهاجرين من قبل بعض سكان الدولة، حيث أن المهاجر ليس على دراية كافية بأهالي البلد أو المدينة مما يسبب العديد من المشاكل.
  • وجود عدد أقل من الأشخاص والمعارف بسبب انتقال الأسرة من مكان إلى آخر.
  • لذلك يفتقر الأطفال إلى معرفة أفراد الأسرة الممتدة، وأحيانًا يكون هؤلاء الأفراد أفرادًا مقربين مثل الأجداد والأعمام.

بدائل الهجرة الايجابية

سوف نذكر في السطور التالية بدائل الهجرة الايجابية في ذكري اليوم الدولي للمهاجرين:

  • للعيش في القرى فوائد عديدة للبشر، حيث تتمتع القرى بالهدوء وأصوات الطبيعة مثل أصوات الأنهار وحركات الأشجار وأصوات الطيور.
  • كما أن الأشخاص الذين يعيشون في المدن يتمتعون بخصائص رائعة مثل مساعدة بعضهم البعض، وعند وجود أي خلاف يلجأون إلى شيخ القرية لحل هذه المشكلة.
  • لكن القرى بها بعض العيوب وبسببها قد ينتقل سكان الريف من خلال الهجرة السرية إلى بلدان أخرى مثل نقص المستشفيات.
  • المرافق وقلة الكسب، والتكنولوجيا قد لا تكون متوفرة في كثير من الأماكن.
  • لكن هناك بعض الناس يفضلون هذه الحياة بسبب الهدوء الذي يتوافر في الريف.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى