العنف ضد المرأة

العنف ضد المرأة. المرأة أساس التنمية المستدامة وتنوع الحياة والأدوار في الأسرة والمجتمع. هم الزوجة والأم والمسؤولون والمديرون لدخل الأسرة، بالإضافة إلى كونهم زعيم الأمة، حيث تشكل النساء نصف سكان العالم، وما يقدر بنحو 50٪ من الموارد البشرية، وهم موردون بشريون وله إمكانات كبيرة، وتشير بعض التقديرات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية إلى أن ما يقدر بنحو 30٪ من النساء في جميع أنحاء العالم تعرضن للعنف بأشكاله المختلفة، مما قد يؤثر سلبًا على صحة المرأة الجسدية والعقلية والإنجابية، وهذا ما سوف نوضح بالتفصيل على موقع بسيط دوت كوم.

العنف ضد المرأة

تعرِف الأمم المتحدة العنف ضد المرأة بأنه أي عمل من أعمال العنف القائم على النوع الاجتماعي قد يؤدي أو قد يؤدي إلى أي أذى أو معاناة جسدية أو جنسية أو عقلية للمرأة.

ويشمل هذا العنف التهديد بمثل هذه الأفعال، فضلاً عن الإكراه، أو الحرمان التعسفي من أي شكل من أشكال الحرية.

سواء كانت هذه الحرية تتعلق بحياة المرأة الخاصة أو العامة، بالإضافة إلى الإساءة النفسية وممارسة السلوكيات الرقابية.

ما هي أسباب العنف ضد المرأة؟

هناك العديد من العوامل التي قد تسهم في هذه الآفة السيئة وتشجعها، والتي لا نعتبرها مبررًا لها أو لمرتكبيها، ومنها ما يلي:

  1. انتشار الممارسات التقليدية أو العرفية على مستوى واسع في المجتمع، مما يخلق بيئة يسود فيها العنف ضد المرأة الخاضعة أو المبررة.
  2. يهيمن الذكور ويحتكرون صنع القرار الاجتماعي والاقتصادي.
  3. وجود مجتمعات لا تقدر مشاركة المرأة وتمثيلها ، بالإضافة إلى وجود العديد من الاختلافات الاقتصادية أو الاجتماعية أو السياسية القوية بين الرجل والمرأة.
  4. تُحرم النساء من الدعم ومن جميع الآليات التي توفره، وتفتقر المجتمعات إلى مساحات آمنة للنساء والفتيات تسمح لهن بالتواصل بحرية.
  5. وتطوير شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم مما يسهم في العنف ضد المرأة ويزيد من آثاره.
  6. يبرر البعض العنف ضد المرأة على أنه ناتج عن عوامل خارجية مثل التوتر والغضب والدوافع الجنسية، على سبيل المثال.
  7. عدم تحميل الجاني المسؤولية الكاملة عن السلوك العنيف.
  8. التقليل من آثار العنف والتقليل من شأنها العنف ضد المرأة، في رأي البعض، ليس من الخطورة بما يكفي.
  9. ذلك لكي تتخذ المرأة إجراءات تسمح لها باستعادة حقوقها أو معاقبة الآخرين على تعرضهم لها.
  10. والبعض يلوم الجاني على العنف ويلقي باللوم على الضحية، ويحمل المرأة المسؤولية جزئياً عن عدم اتخاذ أي إجراء لمنع إيذائها.
  11. وجود العوامل الاقتصادية مثل نقص الموارد الاقتصادية، بالإضافة إلى تأثير البطالة والفقر على الرجال لرغبتهم في تأكيد رجولتهم بوسائل عنيفة.
  12. هناك العديد من العوامل المالية التي تجعل المرأة أكثر عرضة للعنف.

ما هي أشكال العنف ضد المرأة؟

يعتبر العنف ضد المرأة من أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشارًا في العالم. وهو يحدث كل يوم مرارًا وتكرارًا في كل مكان في العالم على الرغم من تأثيره الكبير على حياة الأفراد والأسرة والمجتمع ككل:

العنف المنزلي

يسمى هذا النوع بمصطلح آخر، عنف الشريك، فهو نمط من السلوك يستخدم للحفاظ على القوة والسيطرة من قبل شريك الزوجة.

ويشمل جميع السلوكيات الجسدية والجنسية والعاطفية والنفسية، أو أي تهديدات بأي أفعال قد يؤثر على الزوجة، وهذا النوع من أكثر أشكال العنف شيوعًا في العالم.

العنف الاقتصادي

يهدف هذا النوع إلى جعل المرأة أو محاولة جعلها معالة مالياً وغير مستقلة من خلال السيطرة الكاملة على الموارد المالية.

أو منعها من الوصول إلى المال، أو منعها من الذهاب للدراسة أو العمل.

عنف نفسي

هذا النوع ينطوي على إثارة الخوف من خلال التخويف مثل التهديد بإيذاء جسدي.

أو تهديد المرأة بإيذاء أطفالها أو شريكها إذا لم يكن هو الجاني، أو تدمير ممتلكاتها، أو إجبارها على العزلة عن أسرتها أو أصدقائها أو زملائها في العمل.

العنف العاطفي

وهذا النوع يقضي على إحساس المرأة بقيمتها الذاتية من خلال النقد المستمر، والاستخفاف بقدراتها.

والسب والإساءة اللفظية لها، أو الإضرار بالعلاقة بينها وبين أطفالها بمنعها من رؤيتهم.

العنف الجسدي

يشمل هذا النوع من العنف إيذاء المرأة أو محاولة إيذائها عن طريق الضرب أو الركل أو الحرق أو القرص.

أيضا الدفع أو الصفع أو نتف الشعر أو العض أو الحرمان من الرعاية الطبية أو استخدام أي قوة بدنية أخرى.

ما هي العوامل المرتبطة بالعنف ضد المرأة؟

فيما يلي عوامل الخطر الرئيسية المرتبطة بالعنف ضد المرأة:

  1. ارتكاب أعمال عنف نتيجة تعرض الجاني للاعتداء في طفولته أو مشاهدته للعنف.
  2. تدني مستويات التعليم، مما يجعل الذكور يرتكبون العنف في المستقبل، وتقبل الإناث هذا العنف.
  3. محدودية الفرص الاقتصادية الذكور العاطلون عن العمل هم الفئة الأكثر شيوعا التي ترتكب العنف ضد المرأة.
  4. سيطرة الذكور على اتخاذ القرار.
  5. تهميش واستبعاد عضوية المرأة.
  6. إفلات مرتكبي أعمال العنف من العقاب.
  7. الفوارق الاقتصادية والتعليمية والثقافية بين الشريكين.
  8. صراعات وتوترات داخل نفس الأسرة أو بين الشريكين.
  9. بعض التقاليد والممارسات تتسامح مع عنف الذكور.
  10. محدودية الأطر التشريعية والسياساتية لمنع العنف والتصدي له.
  11. قلة الوعي لدى مقدمي الخدمات والجهات الفاعلة في مجالات إنفاذ القانون والقضاء.
  12. الزواج القسري.

ما هي الآثار السلبية للعنف ضد المرأة؟

فيما يلي بعض الآثار السلبية للعنف ضد المرأة نوضحها بالتفصيل في السطور التالية:

  1. التعرض لمشاكل الصحة الجسدية والنفسية نتيجة العنف.
  2. صعوبة النوم والكوابيس والقلق.
  3. تعريض الحامل للعنف الجسدي يؤدي إلى الإضرار بالجنين والمرأة، بالإضافة إلى الإضرار النفسي بها.
  4. الشعور بالصداع النصفي، القولون العصبي، الآلام المزمنة، مشاكل الجهاز المناعي، مشاكل القلب، مشاكل الجهاز الهضمي مثل قرحة المعدة، والعديد من الأمراض.
  5. التعرض للاضطرابات نتيجة الصدمة الدهشة والتوتر المزمن وصعوبة النوم ونوبات الغضب.
  6. الاكتئاب والقلق، وقد تصبح مسيئة بسبب الخوف الكامن من العنف الذي تتعرض له.
  7. فقدان العمل في كثير من الحالات نتيجة العنف الشديد وعدم قدرة المرأة على الاستمرار فيه.
  8. التشرد والبحث عن منزل آمن آخر بعيدًا عن المكان الذي تعرضت فيه للعنف.
  9. تجبر على البقاء مع الجاني إذا كان شريكها خوفًا من فقدان أولادها وحرمانها منهم.

ما هي الآثار السلبية للعنف ضد المرأة على الأطفال؟

فيما يلي العديد من الآثار السلبية التي تظهر على الأطفال نتيجة تعرض النساء للعنف:

  • العنف ضد المرأة يؤثر على أسرهم وأطفالهم، حيث يواجه الأطفال صعوبة في النوم، ولا يحصلون على درجات عالية في المدرسة، ويواجهون صعوبات في تكوين صداقات، بالإضافة إلى مشاكل مع القانون خاصة في مرحلة المراهقة.
  • العنف ضد المرأة يجعل الأطفال الذكور أكثر عنفًا في المستقبل من غيرهم من الذكور، والأطفال الإناث أكثر تقبلاً للعنف ضدهم.
  • يتعرض الأطفال الذين يشهدون عنفًا في الأسرة لمشاكل صحية خطيرة كالاكتئاب والقلق بالإضافة إلى السمنة وأمراض القلب والسكري وضعف الثقة بالنفس والعديد من المشاكل الأخرى.

الوقاية من العنف ضد المرأة

  • يجب تعزيز جانب التصدي للعنف ضد المرأة، حيث تبدأ الوقاية منه من خلال المناهج الدراسية التي يجب أن تتضمن برامج للتعرف على العنف والتصدي له.
  • بالإضافة إلى اعتماد عدة وسائل منها الخطط الاقتصادية التي تمكن المرأة من تعزيز دورها في المجتمع، واستراتيجيات تعزز المساواة بين الرجل والمرأة ومهارات الاتصال فيما بينها.
  • بالإضافة إلى البرامج التي توضح ضرورة أن تكون العلاقة بين الزوجين وداخل المجتمع قائمة على مبادئ الاحترام.
  • كما يجب معالجة العنف ضد المرأة من خلال تصحيح القواعد.
  • القضايا الثقافية المتعلقة بالنوع الاجتماعي، وتطوير استجابة قطاع الصحة لحالات العنف، وزيادة الوعي حول هذه القضية.

حملات وقف العنف ضد المرأة

  • أطلق عدد من المنظمات الدولية مبادرات عديدة لوقف العنف ضد المرأة.
  • حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 25 نوفمبر من كل عام يوما دوليا للقضاء على مثل هذا العنف.
  • من خلال ذلك، سعت إلى رفع مستوى الوعي العالمي حول هذه القضية.
  • ودعت جميع الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية إلى تنظيم أحداث خاصة لهذا اليوم لتعزيز مفهوم القضاء على العنف ضد المرأة في جميع أنحاء العالم.
  • تتخذ منظمة الصحة العالمية عدة خطوات نحو وقف العنف ضد المرأة، من أبرزها التعاون مع الوكالات والمنظمات الدولية لإجراء بحث شامل للوقوف على حجم المشكلة.
  • طبيعة العنف ضد المرأة في الدول المختلفة ، وتقدير معدلاته، وتحديد التدخلات اللازمة لمعالجته ، ووضع دلائل إرشادية للوقاية منه، بالإضافة إلى تعزيز استجابة القطاع الصحي له.
  • تطبيق أدوات ومبادئ عالمية للقضاء عليه، والتأكيد على ضرورة حصول المرأة على جميع حقوقها.
  • يدعم القانون الدولي للعنف ضد المرأة (I-VAWA) تدابير منع العنف ومحاسبة الجناة وحماية الضحايا.
  • ويتضمن أحكاما لمنع العنف ضد المرأة في جميع الأحوال، وتم تطوير القانون من خلال التعاون بين عدة جهات مختصة فيما بعد.

كيفية القضاء على العنف ضد المرأة

فيما يلي بعض النقاط التي تحمل بعض الأمل في كبح جماح هذه الآفة:

  1. تجنب إلقاء اللوم على الضحية وإدانتها.
  2. توعية أفراد المجتمع بهذه الظاهرة والبحث في كافة أشكال العنف.
  3. تعرف على الحدود الصحية بين العلاقات، وشجع النساء على التعبير عن مشاعرهن.
  4. إخطار الجهات المعنية عند مشاهدة أحد أشكال العنف ضد المرأة.

إحصائيات العنف ضد المرأة في العالم

فيما يلي بعض المعلومات بخصوص تلك الاحصائيات:

  • يتم تحديد يوم دولي ودولي لمناهضة العنف ضد المرأة في 25 نوفمبر من كل عام.
  • تم تأسيس العديد من المنظمات والمؤسسات التي ترفض العنف ضد المرأة وتساعد العديد من الضحايا.
  • مثل لجنة رابطة المحامين الأمريكية المعنية بالعنف المنزلي، ومعهد آسيا وجزر المحيط الهادئ للعنف المنزلي.
  • وفرقة العمل الآسيوية لمناهضة العنف المنزلي، ومشروع عدالة النساء المعنفات (BWJP) ، ومركز العنف المنزلي – جامعة كولورادو دنفر.
  • في كل يوم، تُقتل 137 امرأة على يد شريكهن أو أحد أفراد أسرتهن نتيجة للعنف ضدهن.
  • يرتكب الذكور 38٪ من جرائم قتل النساء على مستوى العالم.
  • كل عام، تتزوج 15 مليون فتاة دون سن 18 عامًا، أو 28 فتاة كل دقيقة.
  • كل عام تتعرض 150 مليون فتاة في العالم للعنف الجنسي، وقد يكون الجاني أحد أفراد أسرهن.
  • تتعرض واحدة من كل 4 نساء للعنف الجسدي أو الجنسي أثناء الحمل.
  • العنف المنزلي مشكلة عالمية تؤثر على 35٪ من النساء في جميع أنحاء العالم.

تقرير عن العنف ضد المرأة

يعرف العنف ضد المرأة بأنه أي سلوك عنيف يمارس ضدها على أساس عدم التسامح مع الجنس ويترتب عليه إيذاءها جسديًا ونفسيًا وجنسيًا.

يعتبر تهديد المرأة بأي شكل من الأشكال أو حرمانها أو تقييد حريتها في حياتها الخاصة أو العامة شكلاً من أشكال العنف.

يشكل العنف ضد المرأة انتهاكًا واضحًا وصريحًا لحقوق الإنسان، حيث يمنعها من التمتع بكامل حقوقها.

وتجدر الإشارة إلى أن عواقب العنف لا تقتصر على المرأة فحسب، بل على الأسرة والمجتمع ككل.

ويرجع ذلك إلى آثاره السلبية الاجتماعية والاقتصادية والصحية وغيرها، والعنف ضد المرأة لا يرتبط بثقافة أو عرف أو طبقة اجتماعية معينة، بل هو ظاهرة عامة.

قد يهمك

هل كان هذا الموضوع مفيدا ؟

زر الذهاب إلى الأعلى